أخبار محلية

مستثمر أجنبي يعتزم إقامة سوق إقليمي للمواشي بمنطقة المحمدية التنموية

طارق الدعجة

عمان- كشفت رئيس مجلس أمناء الصندوق الهاشمي لتنمية البادية الشريفة زين الشرف بنت ناصر عن وجود مستثمر اجنبي يرغب بتنفيذ مشروع اقامة سوق اقليمي للمواشي بنظام المربع في منطقة المحمدية التنموية.
وقالت الشريفة زين على هامش توقيع اتفاقية مع هيئة الاستثمار من اجل اعتماد الصندوق كمطور رئيسي للمنطقة ان المشروع يعتبر الاول من نوعه بالمنطقة وان حجم الاستثمار والتنفيذ يتراوح بين 16 الى 20 مليون دينار.
وبينت ان دراسات الجدوى الاولية للمشرع تظهر أن المشروع سيوفر حوالي 1000 فرصة عمل بعد إتمام جميع مراحله، مؤكدة ان الصندوق يركز على تشغيل ابناء المنطقة.
ورجحت الشريفة ان يتم الانتهاء من تنفيذ المرحلة الاولى للمشروع خلال النصف الاول من العام المقبل والتي تتضمن عمليات التصدير، مبينا ان المشروع سيكون ضمن قيود ومعايير المنظمة العالمية للصحة الحيوانية (OIE).
ووقع الاتفاقية عن هيئة الاستثمار رئيسها ثابت الور في حين وقع عن الصندوق رئيس مجلس أمناء الصندوق الشريفة زين الشرف بنت ناصر.
وبموجب الاتفاقية سيقوم الصندوق بتطوير المنطقة وتوفير البنية التحتية اللازمة  واستقطاب المستثمرين اليها وتنفيذ مشروع سوق إقليمي للمواشي بنظام المربع الصحي.
يشار إلى أن الحكومة وافقت على طلب مقدم من الصندوق الهاشمي لتنمية البادية الاردنية لانشاء منطقة تنموية على أرض مساحتها 1500 دونم من أراضي المحمدية في محافظة معان لإقامة مشروع سوق اقليمي لتجارة المواشي (الأغنام، الماعز، الأبقار والإبل).
وقالت الشريفة ان اختيار منطقة المحمدية كمنطقة تنموية جاء للموقع الاستراتيجي الذي تتمتع به المنطقة وقربها من الطريق الصحراوي وميناء العقبة ما يسهل عمليات النقل والاستيراد والتصدير. 
واشار الى ان المشروع يسهم في دعم مربي المواشي والمساعدة على التصدير مؤكدا ان المشروع لن يكون منافسا لمربي لمواشي.
واوضحت ان تطور الخدمات البيطرية ونظام المسح الوبائي في المملكة، والذي يجعل منها منطقة عبور آمنة وتجارة مثالية في أحد أبرز عناصر الأمن الغذائي وهي الثروة الحيوانية واللحوم الحمراء.
وسيسهم هذا المشروع في توفير الاحتياجات من المواشي الحية لكافة دول مجلس التعاون الخليجي والعراق وسورية ولبنان وفلسطين وكذلك مصر وتركيا طوال العام، ما يعطي للأردن دوراً اقتصادياً قيادياً على مستوى المنطقة في مجال الانتاج الحيواني.
وستخضع المواشي المستوردة الى نظام مراقبة صحية صارمة من وزارة الزراعة الأردنية والمنظمة العالمية للصحة الحيوانية.
من جانبه أكد رئيس هيئة الاستثمار ثابت الور أن اتفاقية التطوير ستكون بمثابة انطلاقة نوعية لتطوير الأعمال في مناطق البادية من خلال جذب الاستثمار المحلي والاجنبي وتشجيعه وترويجه وضمان ديمومة المناخ الاستثماري الجاذب وتنشيط الحركة الاقتصادية.
وقال إن  الاستثمار بالمشروع سيكون بنظام المربع الصحي الوارد في المنظمة العالمية للصحة الحيوانية (OIE) بالإضافة الى توابعه من زراعة الأعلاف وإنتاج السماد الطبيعي المعالج  إضافة الى تطوير المشروع في مرحلة لاحقة ليشمل التكاثر/التسمين ، مرافق لإعادة التصدير، مصنع لإعادة تدوير المخلفات ، حظائر ، مختبرات ، مرافق ومباني للاستخدامات الادراية والتسويقية.
وبين  الور ان المشروع سيكون مقيدا بضوابط عالمية تسمح ان يصبح الاردن مركز تصدير للمواشي اضافة الى ان يكون مدخل انتاج  اردني مهما للصناعات الغذائية يسهم في تحقيق قواعد المنشأ من اجل التصدير لمختلف الدخول خصوصا الاوروبية منها.
وتأسس الصندوق الهاشمي لتنمية البادية الأردنية منتصف عام 2003 وباشر أعماله في النصف الثاني من عام 2006  من اجل تحقيق التنمية الشاملة والمستدامة في مختلف مناطق البادية وتحسين الواقع الاقتصادي والاجتماعي لأبنائها والتصدي لمشكلتي الفقر والبطالة واستثمار وبناء وتدريب ورفع قدرات الموارد البشرية. وتمثلت رؤية الصندوق في جعل البادية الأردنية منطقة جاذبة للسكان ومؤهلة للاستثمار.
ويبلغ عدد المناطق التنموية في المملكة 8 مناطق موزعة على كل من معان وإربد والمفرق وعجلون ومجمع الأعمال في عمان والبحر الميت، إلى جانب المحمدية (جنوب معان) ومنطقة المفرق الجديدة.

tareq.aldaja@alghad.jo

مقالات ذات صلة

تعليق واحد

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock