قصة اخبارية

مستخدمون: هاتفي الذكي شريك حياتي

إبراهيم المبيضين

عمان- لم يجد المستخدم منار محمّد ما يصف به علاقته بهاتفه الذكي افضل من عبارة: “شريك حياة”، لأنّه يرافقه أينما ذهب، يوقظه من النوم، يبلغه بحالة الطقس، يطالعه بآخر الأخبار، ويمكّنه من التواصل الفوري مع الأصدقاء والمعارف متجاوزا كل الحدود الجغرافية، كما يتيح له التجوال بعالم الإنترنت الذي أصبح مصدر المعلومة الاول في حياتنا اليومية.
ويقول المستخدم منار: ” لقد تركت الهواتف الذكية بصمة واضحة في حياتنا اليومية والعملية، لدرجة انها تسرقنا وتشغلنا عن الآخرين في كثير من الاحيان، فأنا شخصيا أنفق في المعدل نحو 3 ساعات يوميا ملازما لشاشة هاتفي أطالع الاخبار، وأتابع حساباتي على مواقع التواصل الاجتماعي، واطوف على مواقع الانترنت العالمية بما تحويه من مقالات واخبار وتحليلات تفيدني كثيرا في عملي كصحفي”.
حال المستخدم منار هي حال 70 % من مستخدمي الهواتف المتنقلة في المملكة، ممن يعتمدون على هواتف ذكية في حياتهم الشخصية او العملية، هواتف وضعت ” العالم بين ايدي” المستخدمين، بحسب ما يرى الخبير في قطاع الاتصالات جواد جلال عباسي، الذي يؤكّد ان ارتباط الناس بهواتفهم الذكية زاد مع تطور هذه الهواتف وتوفيرها ميزة الاتصال الدائم بالانترنت، فضلا عن توفيرها عشرات التطبيقات التي تلامس كافة مناحي الحياة اليومية للمستخدمين،
ويوضح عباسي أن الهاتف الذكي تحوّل إلى أداة “جامعة للمعلومات ومنفذة للكثير من المهمات التي تفيد المستخدم في حياته اليومية، مع اتصال دائم بالإنترنت المتنقل، بخلاف حالتنا قبل نحو عشر سنوات عندما كنا ننتظر الوصول إلى جهاز حاسوب حتى نتصل بالشبكة العنكبوتية، نعم، أصبح هاتفنا الذكي: ساعة، ومنبّها، وأداة تعطينا مؤشرات صحية، وتعلمنا بحالة الطقس، ومنصة توفر لنا تطبيقات التراسل المجانية وشبكات التواصل الاجتماعي التي وفرت علينا الكثير للتواصل المحلي والدولي، كما أتاحت هذه الهواتف خدمة البريد الإلكتروني لخدمتنا في إنجاز أعمالنا، وغيرها العشرات من التطبيقات”.
وأشار عباسي إلى أن وصف حالة ارتباط البعض بهواتفهم الذكية بحالة “إدمان” تعتمد على مدى استغناء المستخدم عن هذا الجهاز الذي لا يخلو مشهد في حياتنا ومحطينا من وجوده، في العمل والجلسات العامة والخاصة، ووسائل النقل والشوارع، في البيت، وفي تسوقنا ومشينا وقيادتنا لسياراتنا، نشاهد الكل منشغل بشاشة هاتفه الذكي.
وكانت دراسة لشركة ” FrootApps ” وجدت ان 60 % من مستخدمي الهواتف الذكية في العالم العربي يقومون باستخدام هذه الهواتف ما يزيد عن مرتين يوميا، في حين ان معدل استخدام الهواتف في اليوم هي اربع مرات، حيث يستخدم المواطن العربي الهاتف الذكي للاغراض التالية:  26 % لإجراء المكالمات الهاتفية، 20 % كتابة الرسائل النصية،  16 % لتفقد مواقع التواصل الاجتماعي، 14 % تصفح الانترنت.
ويرى المستشار والمدرب في مضمار الاعلام الاجتماعي، خالد الاحمد، بأن التطبيقات ومنها تطبيقات شبكات التواصل الاجتماعي وتطبيقات التراسل عززت ارتباط الناس بهواتفهم الذكية لمطالعة الاخبار، والتواصل الاجتماعي، مشيرا الى ان الكثير من التطبيقات اليوم اصبحت تصمم وتنتج للهواتف الذكية قبل الحواسيب وذلك للانتشار الكبير للهواتف اذلكية حتى في الاسواق الناشئة.
وأشار إلى أن نسبة كبيرة تتجاوز الـ80 % من المستخدمين اليوم يصلون ويرتبطون بشبكات التواصل الاجتماعي المختلفة لا سيما الفيسبوك عبر هواتفهم الذكية والنسبة الباقية تصل هذه الشبكات من الحواسيب، وذلك يعطي مؤشر قوي على ارتباط الناس بهواتفهم واعتمادهم عليها كـ”منصة وأداة للمكالمات ولتنفيذ عشرات المهمات، فضلا عن توفيرها محتوى أكثر غنى وفائدة وجذب للمستخدم”.

مقالات ذات صلة

السوق مفتوح المؤشر 1819.74 0.14%

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock