الكركمحافظات

مستخدمو مجمع الكرك الأغوار.. مخاطر ومعاناة يومية منذ 15 عاما

هشال العضايلة
الكرك-على منعطف حاد عند مدخل المدينة، وسط شارع رئيس تمر به الشاحنات والمركبات، هناك حيث يفتقد المكان لادنى متطلبات السلامة العامة، تم نقل مجمع حافلات الكرك-الأغوار الجنوبية، منذ 15 عاما، بقرار ارتبط حينها بالمشروع السياحي الثالث بالمدينة، ليضع مستخدمي المجمع في مواجهة اخطار يومية ليس اقلها خطر الدهس.
المنعطف الذي خصص جزء منه كمجمع للحافلات تعبره يوميا آلاف المركبات وعشرات الشاحنات المحملة بالمواد الانشائية والقادمة من الاغوار الجنوبية، فيما طبيعة المكان فرضت صعوبة انشاء اي مرافق للخدمات الضرورية التي يجب توافرها بمجمعات الحافلات التي تنقل الركاب.
ورغم مضي 15 عاما على اخراج المجمع من وسط المدينة من اجل تنفيذ مشروع السياحي الثالث، يعيش مستخدمو المجمع معاناة واخطارا يومية بانتظار إيجاد حل للمشكلة، في وقت تقر فيه كافة الجهات المعنية خطورة موقع المجمع على حياة مستخدميه اضافة الى افتقاده لكل المرافق الخدمية، فيما يتمسك بعض اصحاب الباصات بالموقع الذي يخدم مصالحهم.
وتصطف عشرات الحافلات العمومية، والتي يبلغ عددها زهاء 45 حافلة متوسطة على جانبي الطريق العام لتحميل وتنزيل الركاب ونقلهم إلى غور الصافي والمزرعة والحديثة وفيفا وغيرها من مناطق الاغوار الجنوبية.
وتقدر احصائيات هيئة تنظيم قطاع النقل البري عدد مستخدمي الموقف اليومي للأغوار زهاء ثلاثة الاف راكب.
ويشكو مستخدمو حافلات الاغوار الجنوبية من معاناتهم الدائمة والمستمرة منذ سنوات طويلة بسبب موقف الحافلات، واضطرارهم الى السير لمسافات طويلة من موقع المجمع لوسط المدينة او استخدام وسيلة مواصلات اخرى تزيد من الاعباء المالية عليهم.
واعتبروا ان هذه المعاناة يمكن تحملها اذا ما قورنت بمشقة غياب كافة الخدمات بالمجمع، اذ يفتقد للمظلات والمقاعد والمرافق الصحية وحتى رصيف يجنبهم الوقوف على الشارع الرئيس ويحميهم من حوادث الدهس المحتملة من قبل المركبات المارة.
ويؤكد رئيس جمعية التنمية المحلية بالاغوار الجنوبية والناشط الاجتماعي فتحي الهويمل ان موقع الحافلات الحالي المهمل منذ سنوات، يقع على جانب الطريق العام ويشكل معاناة لسكان الاغوار الجنوبية، وهو يفتقد لكل الخدمات الضرورية، فهو بلا مقاعد ولا مرافق صحية ولا مظلات، إضافة إلى بعد الموقف عن الأسواق، حيث يضطر المواطن إلى السير لمسافة طويلة للوصول الى الموقف.
واضاف ان مجلس المحافظة السابق بحث اكثر من مرة مع الجهات الرسمية نقل المجمع الى داخل المدينة ولكن بلا جدوى، بعد رفض السائقين واصحاب الحافلات، اضافة الى عدم وجود مكان مناسب بعد الانتهاء من المشروع السياحي الثالث الذي افقد المدينة مواقف الحافلات بشكل نهائي، مطالبا الجهات الرسمية اعادة المجمع الى مكانه السابق حرصا على مصلحة المواطنين وعدم الالتفات الى اية مصالح اخرى صغيرة.
واكد ان قرارات عدة اتخذت لنقل موقف الحافلات الحالي الى الموقف القديم او الى ساحة اخرى، لكن لا شيء من تلك القرارات نفذ لاسباب غير معروفة سوى لاصحاب المصلحة في منع نقل الموقف الحالي.
وقال المواطن احمد العشوش من سكان الغور الصافي إنه يستخدم موقف الحافلات العمومية للاغوار الجنوبية يوميا اثناء تنقله من مكان سكنه الى مكان عمله بالكرك، لافتا ان هناك معاناة كبيرة تشكلت بعد نقل المجمع من داخل المدينة للموقع الحالي على جانب الطريق العام، موضحا ان هناك مسافة كبيرة يقطعها مشيا كل مستخدمو الحافلات من اجل الوصول الى وسط المدينة او المناطق الاخرى، وهي تشكل معاناة في الشتاء والصيف.
وبين أن وجود موقف الحافلات بهذه المنطقة يشكل خطرا حقيقيا على مستخدميه، لافتا إلى ان تواجد الحافلات على جانبي الطريق العام المؤدي للاغوار الجنوبي هو أكبر خطر على المستخدمين.
وأشار إلى أن عددا كبيرا من المواطنين يستخدم الحافلات العمومية للانتقال يوميا للأغوار الجنوبية، مطالبا باعادة المجمع الى داخل المدينة او منطقة البركة التي كانت تضم كل الحافلات العمومية الداخلية بالكرك.
واكد أحد السائقين العاملين على خط الأغوار الجنوبية فضل عدم نشر اسمه، ان موقف الحافلات الحالي هو المكان المناسب للحافلات والسائقين رغم كونه يقع على طريق رئيس تستخدمه الشاحنات والاف المركبات يومياً، اضافة الى كونه يفتقر الى المرافق الخدمية المختلفة.
وبين ان وجود الحافلات العمومية بوسط المدينة يعرض الركاب لاستغلال الباصات الخصوصية التي تعمل على نقل الركاب بالأجرة، والتي يتسابق اصحابها على تحميل ونقل الركاب الى الاغوار الجنوبية بشكل مخالف ويفتح باب المنافسة غير القانونية بينهم وبين الباصات العمومية.
من جهته، أقر مدير مكتب هيئة تنظيم قطاع النقل البري بالكرك علاء الاغوات ان موقف الحافلات الحالي للاغوار الجنوبية غير مناسب على الاطلاق، لوقوعه على شارع عام وتجري من فترة طويلة حوارات بين الاطراف المعنية بالمجمع للوصول الى حل للمشكلة.
ولفت الى انه هناك رفض من بعض سائقي الحافلات العمومية للانتقال الى موقع داخل المدينة، لاسباب مختلفة أهمها بحسب ما اكدوه “تعديات الحافلات الخصوصية الصغيرة على عملهم”.
وبين الاغوات ان الجهات الرسمية وبمبادرة من بلدية الكرك عقدت اجتماعات للعمل على نقل الموقف الى داخل مدينة الكرك ليكون داخل قطعة أرض تستوعب مجموعة من الحافلات والركاب، مشيرا إلى أن الحافلات لا تكون جميعها في نفس المكان طوال الوقت بسبب تحركها المستمر لنقل الركاب وبالتالي لن يكون هناك اي اشكالات داخل المدينة بين الحافلات.
من جهته، اكد رئيس بلدية الكرك المهندس محمد المعايطه ان البلدية معنية بالوصول الى حل لمشكلة حافلات الاغوار الجنوبية ووقف معاناة المواطنين بسبب عدم اهلية الموقف الحالي وخطورته على المستخدمين، وغياب المرافق الضرورية فيها لعدم امكانية وضع مرافق خدمية بالشارع العام.
ولفت الى انه تمت دعوة مختلف الجهات المعنية وغير المعنية لاجتماع بدار البلدية لبحث الموضوع واتخاذ قرار حول افضل المواقع لنقل مجمع الحافلات اليه، مؤكدا انه سيتم الوصول الى حل مناسب قريبا.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock