البلقاءالسلايدر الرئيسيمحافظات

مستشفى الأميره إيمان في معدي: الطبيب يتعامل مع 80 حالة يوميا

حابس العدوان

دير علا – فيما يشتكي مراجعون لعيادات الاختصاص من الاكتظاظ ونقص الكوادر الفنية والادارية والاجهزة، يقر مدير مستشفى الاميرة ايمان / معدي الدكتور رامي ابو رمان بأن ازدياد الطلب على الخدمة الصحية وضيق المبنى هما سبب استمرار مشكلة الازدحام.
ويؤكد المواطن محمود الشطي ان العيادات الخارجية في المستشفى تشهد يوميا اكتظاظا كبيرا بالمراجعين، ما يضطر بعضهم الى الانتظار لساعات للحصول على الخدمة الصحية اللازمة، مضيفا ان المرضى يعانون من الازدحام على شبابيك التسجيل والمحاسبة والتي تنعكس على طول فترة الانتظار للوصول الى الطبيب المختص.
ويبين احمد العلاقمة، ان اطباء في بعض العيادات يستقبل ما بين 70 – 80 مريضا يوميا، ما يقلل من قدرة الطبيب على تقديم الخدمة الصحية الفضلى للمرضى، مشيرا الى ان ازدياد أعداد المراجعين كشف عن نقص في الكوادر الفنية والصحية والحاجة لتوسعة البناء الحالي.
ويوضح الدكتور ابو رمان، ان المستشفى أُنشئ خلال سبعينيات القرن الماضي كمركز صحي شامل وجرى تحويله الى مستشفى العام 1999 بسعة 30 سريرا، ومنذ ذلك الوقت لم تجر عليه اي اعمال توسعة سوى انشاء قسم نسائية وتوليد العام 2013 على الرغم من تضاعف اعداد السكان ليصل الى ما يقارب من 80 ألف نسمة عدا عن العمالة الزراعية من الجنسيات المصرية والباكستانية والسورية.
ويضيف ان تضاعف عدد طالبي الخدمة الصحية ليصل الى ما يقارب من ألف مراجع يوميا سواء للعيادات او لقسم الاسعاف والطوارئ حتما سيشكل ازدحاما في مبنى قديم ومتواضع لا تزيد مساحته على 3300 متر مربع، لافتا الى ان تردي الاوضاع الاقتصادية زاد من الاقبال على المستشفى للحصول على العلاج في الوقت الذي كان المرضى في السابق يفضلون مراجعة القطاع الخاص لتجنب الانتظار لساعات من اجل الحصول على الخدمة الصحية.
ويبين مدير المستشفى انه تقرر قبل سنوات توسعة وتحديث وتطوير مرافق مستشفى الأميرة إيمان والمشروع ما يزال إلى الآن في مرحلة الدراسات وإعداد المخططات، موضحا ان هذا المشروع سينهض بمستوى الخدمات الطبية المقدمة للمواطنين وسيمكننا من التغلب على مشكلة الازدحام خاصة وان مبنى العيادات الحالي وصالة الانتظار يقعان ضمن المبنى الرئيس الذي يضم الاسعاف والطوارئ والادارة والصيدلية والسجل الطبي.
ويشير الى ان عدد مراجعي قسم الاسعاف والطوارئ خلال الثلث الاول من العام الحالي قارب من 18 ألف مراجع وحوالي 14 ألف مراجع لعيادات الاختصاص وما يزيد على 900 حالة دخول، مبينا ان اعداد مراجعي قسم الاسعاف والطوارئ زادت خلال جائحة كورونا.
ويؤكد الدكتور ابو رمان أن المستشفى بحاجة لرفده بالكوادر الطبية والتمريضية وفنيي الاشعة والمختبر وفني غازات طبية والصيادلة والخدمات المساندة من محاسبين وموظفي السجل الطبي وكتبة لمواكبة الزيادة في اعداد المراجعين، موضحا ان هناك حاجة لبعض الاجهزة الطبية وسيارات اسعاف حديثة.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock