أفكار ومواقفرأي اقتصادي

مسح الاستثمار الأجنبي

رعد التل

جهد مميز الذي قام به البنك المركزي ودائرة الإحصاءات العامة في إعداد تقرير مسح الاستثمار الأجنبي (2019 – 2020) ليكون مرجعية مهمة في تحديد أحد أهم العوامل الاقتصادية الكلية وهو الاستثمار في الأردن.

ميزة هذا المسح بأنه الأشمل بين المسوح الثلاثة للاستثمار الأجنبي والذي تم تنفيذها سابقاً من حيث الإطار العام للمسح والبيانات التفصيلية المحدثة حول الاستثمار الأجنبي في جانب الأصول المالية (الاستثمار خارج الأردن) والخصوم المالية (الاستثمار داخل الأردن) حسب نوع الاستثمار والتوزيع الجغرافي والنشاط الاقتصادي حسب آخر المعايير الدولية.

وفيما يتعلق بالخصوم المالية والتي تقدر حجم الاستثمار الداخل إلى المملكة، فيشير التقرير إلى أن رصيد الاستثمار الأجنبي داخـل المملكـة 34,703.5 مليون دينـار فـي نهـايـة عـام 2020، بالمقارنة مع 34,128.4 مليون دينار في نهاية عام 2019.

وقد بلغ رصيد الاستثمار الأجنبي المباشـر داخـل المملكـة 19,840.0 مليون دينـار فـي نهاية عام 2020، بالمقارنة مع 19,550.5 مليون دينار في نهاية 2019. كما يشير التقرير إلى صافي معاملات الاستثمار الأجنبي المباشـر داخـل المملكـة خـلال عـام 2020 والذي بلغ مـا مـقـداره 941.1 مليـون دينـار، والذي جـاء نتيجة زيادة في تسـجيل الاستثمار الأجنبـي المباشـر (زيـادة فـي الخصـوم) بمقدار 1,171.4 مليون دينـار، وقابلهـا مـعـاملات اسـتثمار أجنبـي مباشـر خارجـة مـن المملكـة (انخفاض في الخصوم) بمقدار 230.3 مليون دينار.

علـى صـعيد توزيـع رصيد الاستثمار الأجنبـي المباشـر داخـل المملكـة وفقـاً للنشـاط الاقتصـادي يشير التقرير، فقد استحوذت أنشـطة “الماليـة والتـأمين” علـى نـحـو ربـع رصيد الاستثمار الأجنبـي المباشـر داخـل المملكـة، تلاهـا نشـاط “الصناعات التحويليـة” بنسبة 15.9 %، فيمـا جـاء نشـاط “التعـدين واستغلال المحاجر” فـي المرتبـة الثالثـة مـشـكـلا مـا نسـبته 10.3 %، متبوعـاً بنشـاطي “الإنشـاءات” و”الأنشـطة العقاريـة” إذ سـاهـم كـل منهـمـا بـمـا نسبته 9.7 % مـن رصـيد الاستثمار الأجنبي المباشر.

كما يشير التقرير إلى أن الأردن استقطب اسـتثمارات أجنبيـة مباشـرة مـن عـدة دول، أبرزهـا الإمـــارات العربيـة المتحـدة التـي حـازت علـى الحصـة الأكبـر بنسـبة (14 %) مـن رصـيد الاستثمار الأجنبـي المباشـر فـي نهـايـة عـام 2020، تلتهـا المملكـة المتحـدة فـي المرتبـة الثانيـة بنسبة 8.2 %، فـي حـيـن جـاءت دولــة الكويـت فـي المرتبـة الثالثـة بنسـبة 7.2 %، ومـن ثـم مملكـة البحـرين (% 7.0)، وفرنسا (6.2 %).

وقد أظهـر التوزيـع الجغرافـي -حسب المسح- بنهـايـة 2020، أن المملكـة العربيـة السـعودية جـاءت فـي المرتبـة الأولـى بنسـبة 23.5 %، ثـم دولـة الكـويـت فـي المرتبـة الثانيـة بنسـبة 9.9 %، امـا فـي المرتبـة الثالثـة فـقـد حـلـت دولـة فلسـطين بمـا نـسـبته 8.4 %، تلتهـا الإمـارات العربيـة المتحـدة بمـا نـسـبته 5.6 %، متبوعـة بلبنـان بنسـبة 4.9 %.

المقال السابق للكاتب

آفاق النمو الاقتصادي محليا وإقليميا وعالميا

للمزيد من مقالات الكاتب انقر هنا

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock