فنون

مسلسل “على باب مصر” يناقش أسباب نجاح التتار في اجتياح العالم الإسلامي

 


القاهرة –احتفل فريق عمل المسلسل التاريخي (على باب مصر) من تأليف محمد جلال عبد القوي وإخراج هاني إسماعيل أول من أمس ببدء التصوير بمدينة الانتاج الاعلامي من دون بطلة المسلسل رغدة التي تغيبت عن الحفل بسبب سفرها المفاجئ إلى دمشق.


ويشارك في بطولة المسلسل الفنانون يوسف شعبان وليلى طاهر وجلال الشرقاوي وهشام سليم ومنى عبد الغني ورانيا يوسف وبثينة رشوان وتدور أحداثه حول الفترة التي سبقت غزو التتار للعالم الاسلامي والحالة المتردية للخلافة الاسلامية في منتصف القرن السادس الهجري التي كانت سببا مباشرا في سهولة غزو عشرات المدن والامارات وتدميرها.


يتناول المسلسل للمرة الاولى فكرة الصراع بين حضارة التتار والحضارة الاسلامية ويركز على عادات وسلوكيات وعقائد التتار ويبرر قدرتهم على احتلال أكثر من نصف العالم وقتها في أقل من عشر سنوات نظرا للنظام الصارم المتبع في الحكم في مقابل الفساد والخيانة والصراع على السلطة الذي اضعف الدولة الاسلامية.


وقال محيي الغمري رئيس قطاع الانتاج لوكالة الانباء الالمانية إن المسلسل هو الاول الذي يركز على حضارة التتار وأسباب تقدمهم وقدرتهم على غزو العالم بعيدا عن كل الاعمال التي قدمت في السابق عن تلك المرحلة التاريخية والتي تناولتها من وجهة نظر الدولة الاسلامية فقط من دون التطرق لدولة التتار.


وأضاف أن ميزانية المسلسل تبلغ تسعة ملايين جنيه ويضم العديد من المعارك الحربية التي تم التعاقد مع مخرج إنجليزي لتنفيذها حتى تخرج بالشكل اللائق وأنه سيتم تصويرها في سورية بسبب توافر الخيول والافراد المدربين على تلك المعارك بتكلفة اقل من مثيلتها في مصر.


وقال الفنان يوسف شعبان إن المسلسل عودة من الدراما المصرية لتقديم الاعمال التاريخية الكبرى التي كانت أحد أهم ما ينتجه التليفزيون المصري منذ إنشائه لكنها تراجعت في السنوات الاخيرة كثيرا بسبب التركيز على أعمال النجم الواحد.


وأضاف أنه يمكن الربط بين مضمون العمل وما يتعرض له العالم الاسلامي على امتداد تاريخه من غزو ثقافي وعسكري ويبرر ذلك بفساد الحكام الذي ينتج عنه تسلط الحاشية وتفشي الخيانة داخل المجتمع وعدم منح الفرصة للشعوب للتعبير عن رأيها ما ينتج عنه التفكك الداخلي.

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock