آخر الأخبار-العرب-والعالمالعرب والعالم

مسن يحصل على لم الشمل بالضفة بعدما قتله الاحتلال بأيام

عمان – الغد – في واقعة صارخة للعدوان الإسرائيلي؛ منح أمس موافقته لمسن فلسطيني على “لم شمله” مع عائلته في الضفة الغربية بعد مضي عدة أيام على استشهاده برصاص الاحتلال.
وورد اسم المسن الفلسطيني، عمر عبد المجيد أسعد (80 عاماً) من بلدة جلجليا، شمالي مدينة رام الله، وسط الضفة الغربية المحتلة، ويحمل الجنسية الأمريكية، ضمن قائمة تضمنت 500 اسم، نشرتها هيئة الشؤون المدنية الفلسطينية، وذلك بعد استشهاده بعدة أيام، على يد قوات الاحتلال في 12 من الشهر الحالي.
وطبقاً للأنباء الفلسطينية؛ فإن الشهيد “أسعد”، غادر فلسطين إلى الولايات المتحدة الأميركية عام 1965، وحصل على جنسيتها، ثم زار فلسطين عدة مرات، آخرها قبل نحو 13 عاماً، إذ تقدم بطلب لم الشمل، وظل ينتظر الموافقة الإسرائيلية في قريته، تجنباً فقدان الحق عند المغادرة، غير أن ذلك لم يحدث إلا بعد استشهاده”.
وفي وقت سابق من الشهر الحالي؛ اعتدت قوة من الجيش الإسرائيلي على المسن الفلسطيني في قريته، وتركته ملقى على الأرض داخل منزل قيد الإنشاء، حتى فارق الحياة.
وتبرز مشكلة “لم الشمل” بشكل خاص لدى آلاف العائلات التي دخل بعض أفرادها إلى الضفة وغزة بتصاريح مؤقتة أو “سياحية”، والفلسطينيين الذين تزوجوا من جنسيات أخرى، حيث يعتبرهم الاحتلال “مقيمين غير شرعيين”، وفي حال اضطر بعضهم إلى السفر، فإنه لا يستطيع العودة للعيش مع أسرته.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock