عجلونمحافظات

مسيرات بالمحافظات تأييدا لمواقف الملك – فيديو

هشال العضايلة وعامر خطاطبة واحمد الشوابكة

محافظات – شهدت محافظات الكرك ومادبا وعجلون يوم امس مسيرات ومهرجانات حاشدة دعما وتأييد لمواقف جلالة الملك، تجاه القضية الفلسطينية وحماية المقدسات الاسلامية والمسيحية في مدينة القدس المحتلة.
وعبر المشاركون بالمسيرات عن اعتزازهم وفخرهم بالمواقف المشرفة، لجلالة الملك، مشددين على ان الأردنيين يقدمون الغالي والنفيس في سبيل الدفاع عن المقدسات.
فقد نظمت في جامعة مؤتة امس مسيرة حاشدة شارك فيها الآلاف من طلبة الجامعة، واعضاء الهيئتين التدريسية والادارية في الجامعة وبمشاركة فرقة موسيقات القوات المسلحة.
وجابت المسيرة التي انطلقت من امام مبنى رئاسة الجامعة وانتهت امام مبنى المكتبة، شوارع الجامعة، وسط هتافات المشاركين، دعما ومساندة وتأييدا للمواقف المشرفة لجلالة الملك.
وقال رئيس جامعة مؤتة الدكتور ظافر الصرايرة إن الجامعة وهي تنظم هذه المسيرة الحاشدة للتعبير عن التأييد والولاء لجلالة الملك عبدالله الثاني في مواجهة كل ما يتعرض له الأردن من تحديات، لتؤكد ان مواقف جلالته المشرفة تجاه ما يجري على مستوى القضية الفلسطينية والقدس، انما هي مواقف تدعو للفخر والاعتزاز وتعبر تعبيرا حقيقيا وصادقا عن مواقف كل الأردنيين خلف جلالته.
واضاف ان الأردنيين وهم يعبرون عن مواقفهم الصادقة بالوقوف خلف قيادتهم الهاشمية، وبأن الوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية، انما هي نابعة من السند التاريخي والديني للاسرة الهاشمية في حماية المقدسات، من كل اعتداء يقع عليها والاستمرار في حمايتها وصونها من كل شر.
وقال عميد شؤون الطلبة الدكتور طارق المجالي، ان الجامعة تتشرف هذا الصباح بتنظيم مسيرة السيف والقلم، بمشاركة كل ابناء الجامعة، مشيرا إلى ان هذه المسيرة الوطنية المباركة، تأتي ضمن سلسلة نشاطاتها في تعزيز قيم الانتماء والولاء للوطن وللعرش الهاشمي المفدى.
واضاف ان وقفة جامعة مؤتة اليوم انما هي وقفه تحمل مضامين ومعاني تنبع من نهر الخالدين لتسكب وفاء وولاء ودعما وتأييدا لعميد آل هاشم صاحب الجلالة الملك عبدالله الثاني ابن الحسين المفدى على مواقفه الثابتة والمشرفة تجاه القضايا المصيرية وفي مقدمتها القضية الفلسطينية قضية العرب المركزية ، وتأكيد جلالته الدائم على عروبة القدس ومضي الأردن في دعم المقدسات الاسلامية والمسيحية واستمرار الوصاية الهاشمية الممتدة منذ تأسيس الامارة على المقدسات في القدس.
واشار إلى ان الهاشميين ما توانوا يوما وما تخلوا او خذلوا فكانوا الاقرب لنبض الامة وضميرها الحي نصرة ونجدة وغوثا لكل ابناء الامة، وبقوا واضعين نصب اعينهم الدفاع عن قضايا الامة الكبرى والذود عن حقوقها المسلوبة.
ولفت إلى ان المسيرة تعكس التفاف طلبة الجامعة والعاملين فيها حول جلالة الملك دعما لمواقفه القومية، التي تؤكد مواقف الأردن الثابته التي لن تحيد في مناصرة الحقوق العربية وفي مقدمتها القدس وعروبة فلسطين.
والقى رئيس اتحاد الطلبة في الجامعة الطالب مشعل الكساسبة كلمة ممثلة عن طلبة الجامعة، قال فيها : ان طلبة جامعة مؤتة يقفون اليوم وقفة عز وفخار وهم يشاركون في المسيرة، التي تنظمها الجامعة للتعبير عن التأييد والولاء لجلالة الملك عبدالله الثاني، في مواقفه المشرفة والعظيمة بوجه كل التحديات التي تواجه الأردن والمنطقة العربية، وخصوصا بما يتعلق بالقضية الفلسطنية والمقدسات الاسلامية والمسيحية في مدينة القدس العربية.
واضاف ان طلبة الجامعة بقفون خلف القيادة الهاشمية الحكيمة في مواقفها المشرفة التي تدعو إلى صيانة كرامة الأمة والحفاظ على المقدسات الاسلامية والمسيحية ومنع تدنيسها، لافتا إلى ان ما يجري الآن واطلاق جلالة الملك لاءاته الثلاث، بوجه كل من يحاول النيل من الحقوق العربية والاسلامية في فلسطين والقدس العربية.
واشار إلى ان الأردنيين وكل الشرفاء في العالم يقفون خلف جلالة الملك في استمرار الوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية لحمايتها وصيانتها وتوفير الأمن والامان لها لاستمرار انتمائها للعرب والمسلمين.
وتضمنت المسيرة القاء طلبة الجامعة لقصائد شعرية تعبر عن مواقف جلاله الملك في مواجهة التحديات المختلفة، ووقوف الأردنيين خلف قيادته الحكيمة.
وفي مادبا صدحت حناجر مئات المشاركين الذين خرجوا في مسيرة التأييد لمواقف الملك عبد الله الثاني بهتافات “لا للوطن البديل”، “القدس العاصمة الأبدية لدولة فلسطين”.
وانطلقت المسيرة من أمام دار محافظة مادبا وجالت في شوارع وسط المدينة إلى ساحة السلام حيث أقيم مهرجان خطابي. ورفع مشاركون شعارات ضد ما يسمى “صفقة القرن” وتشيد باللاءات الثلاث التي أطلقها الملك “لا للتوطين ولا للوطن البديل ولا للتنازل عن الوصاية الهاشمية على المقدسات الاسلامية والمسيحية”، مؤكدين وقوفهم ودعمهم لمواقف الملك المشرفة والرافضة لتصفية القضية الفلسطينية.
وفي نهاية المسيرة تحدث كل من رئيس بلدية مادبا الكبرى المهندس أحمد سلامة الأزايدة، ورئيس ذيبان الجديدة بالإنابة حمد الرواحنة، ورئيس غرفة تجارة مادبا حسام عودة، ورئيسة تجمع لجان المرأة غادة حدادين، والنائب عبد القادر الفشيكات الأزايدة والنائبين السابقين محمد سليمان الشوابكة وبرجس الأزايدة، معبرين ومؤكدين على موقف الأردن الثابت قيادة وشعبا ضد تصفية القضية الفلسطينية.‎
كما القيت قصائد شعرية عن القدس من قبل الشاعرين سعيد يعقوب وابراهيم الرواحنة، فيما تقدمت موسيقات الأمن العام المسيرة، وقدمت معزوفات تغنت بالوطن وقائده.
وفي عجلون انطلقت مسيرة حاشدة بمشاركة الآلاف من أبناء المحافظة، يمثلون مختلف الفعاليات الأهلية والشعبية والشبابية والرياضية والعشائرية والرسمية، تأييدا لمواقف جلالة الملك عبدالله الثاني تجاه القدس والمقدسات الإسلامية، والتأكيد على الوصاية الهاشمية على القدس الشريف.
وانطلقت المسيرة من أمام كلية عجلون الجامعية باتجاه ساحات معسكر الحسين، حيث موقع الاحتفال والمهرجان الخطابي، الذي سيشتمل على عديد الكلمات المؤيدة والمباركة لمواقف جلالة الملك عبدالله الثاني تجاه فلسطين والمقدسات الإسلامية والمسيحية في القدس، والتي تعبر عن نبض الشارع الأردني.
ورفع المشاركون الأعلام الأردنية وصور جلالة الملك واليافطات التي تحمل شعارات الإنتماء للوطن والولاء للقيادة الهاشمية.

مسيرة حاشدة في عجلون دعما للملك يوم أمس – (الغد)
مسيرة حاشدة في مدينة مادبا أمس – (الغد)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock