المفرق

مسيرة في “الزعتري” نصرة للثورة

أحمد التميمي وإحسان التميمي

المفرق- تواصل تدفق اللاجئين السوريين إلى أراضي المملكة، حيث بلغ عدد الذين اجتازوا الحدود أمس، 3900 لاجئ تم نقلهم إلى مخيم الزعتري بالمفرق، ما رفع عدد اللاجئين فيه إلى حوالي 98 ألفا، وفق الناطق الإعلامي لشؤون اللاجئين السوريين أنمار الحمود.
وبين الحمود أن السلطات المختصة في مخيم الزعتري منحت 300 لاجئ كفالات وفق الشروط التي تنطبق على الحالات الإنسانية.
وبين أن عمليات معاينة عدة قطع من الأراضي لإقامة مخيم جديد للاجئين السوريين قد تمت، إذ تم استطلاع قطعة أرض في منطقة مخيزن الغربية على بعد 55 كيلومترا من مدينة الزرقاء بهدف بناء المخيم.
وأشار إلى أنه تم إعداد التقرير اللازم بمنطقة مخيزن الغربية ورفعه إلى الحكومة لأخذ رأيها وموافقتها على الموقع الذي تم استطلاعه لإقامة المخيم الجديد للاجئين السوريين.
من جهة اخرى، تظاهر نحو 300 لاجئ بالمخيم أمس، مطالبين بتسليح الجيش الحر، ومؤكدين ان “النصر قادم”.
وحمل مشاركون في التظاهرة التي انطلقت عقب صلاة الجمعة لافتات كتب عليها “النصر قادم” و”نصر من الله للشعب السوري آت رغم أنف “الأسد”، اضافة الى “لاجئي الزعتري يشاطرون اخوتهم في الداخل آلامهم”.
وجالت التظاهرة في المخيم وسط هتافات المشاركين واناشيد وطنية قبل ان تنتهي بهدوء.
الى ذلك، وصل إلى مستشفى الرمثا الحكومي أكثر من 25 لاجئا سوريا مصابين إثر تعرض المستشفى الميداني في درعا السورية للقصف، حالة بعضهم خطيرة، وفق مصدر طبي.
وقال المصدر إن الكادر الطبي والتمريضي في المستشفى بذل قصارى جهده لمعالجة المصابين الذين تعرضوا لإصابات بأعيرة نارية وشظايا من بينهم كوادر طبية من المستشفى الميداني. ووفق المصدر فإنه تم تحويل عدد من الإصابات إلى مستشفيات مختلفة في المملكة لخطورة إصاباتهم، فيما تم علاج آخرين وغادروا المستشفى بعد تحسن حالتهم الصحية.-(ا ف ب)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock