جرشمحافظات

مشاريع جديدة لتنشيط السياحة في جرش

صابرين الطعيمات

جرش – يشهد الموقع الأثري في مدينة جرش مع بداية العام الحالي، البدء في تنفيذ مشاريع سياحية جديدة، ستحدث نقلة نوعية في المدينة، وتسهم بتنشيط موقعها الثري سياحيا، ومنها: البوابات الإلكترونية والسياحة الميسرة، الى جانب إعداد دراسات لإنشاء مبنى لمديرية السياحية في حال جرت الموافقة عليه، وصيانة وتحديث وتطوير المسارات السياحية والسوق الحرفي.

وستحقق “البوابة الإلكترونية” عملية دخول وخروج سلسلة للزوار، وبدون اي تأخير أو عوائق وبما يريح الزائر نفسيا من المرور في عدة مراحل يدوية وختم التذاكر يدويا، وسبق وأن نفذ مثل هذه البوابات بنجاح في مدينة البتراء.

مدير سياحة جرش فراس الخطاطبة، قال إنه وبالتزامن مع تعافي القطاع السياحي، ستنفذ مشاريع حيوية في جرش لهذا العام، بخاصة وأن مجلس المحافظة خصص أكثر من 300 الف دينار من موازنة المحافظة للسياحة، كما خصصت وزارة السياحة مبلغا ماليا لدعم مشاريع سياحية فيها.

وأوضح الخطاطبة، في حديث صحفي خاص مع “الغد”، أن أول هذه المشاريع هو البوابة الألكترونية، وستوفر الراحة النفسية للزائر لسلاسلة دخوله وخروجه من الموقع، وستنفذ من مخصصات مجلس المحافظة، إذ ستعمل البوابات على قطع التذاكر وتنظيم الدخول والخروج وإعداد إحصائيات للزوار وتوفير الوقت والجهد عليهم.

وبين أن مديرية السياحة ستنفذ مشروع السياحة الميسرة على مساحة 600 دونم، لتسهيل دخول الزوار للموقع، ومراعاة ظروفهم الصحية والنفسية والجسدية، بتوفير مواقع وممرات لذوي الاحتياجات الخاصة وكبار السن ومن يعانون من السمنة، الى جانب خدمات اخرى.

ويعتقد الخطاطبة، أن السياحة الميسرة، ستسهم بزيادة عدد الزوار من الفئات وتسهيل دخولهم وخروجهم من الموقع، وزيادة أنشطة ذوي الاحتياجات الخاصة، وقد زار خبراء ومهندسون الموقع، للوقوف على احتياجاته.

وأكد أن مديرية السياحة، خصصت مبلغا ماليا مناسبا لصيانة وتحديث وتنظيم عمل المسارات السياحية التي يتوقع تنشيطها قريبا، وتوفر أكثر من 100 فرصة عمل لأبناء المحافظة على خط المسارات الثلاثة المعتمدة في جرش، وتشمل مواقع سياحية يحتاجها الزائر وتتوفر فيها خدمات الطعام والشراب والمبيت والتسوق.

ويعتقد الخطاطبة، بأن المسارات جاهزة حاليا، ويرتادها زوار عبر ناشطين وعاملين في السياحة، بدأوا بمشروع المسارات وتفويج المجموعات السياحية إليها يختارها الزائر، بخاصة في هذه الأجواء المناخية والطبيعية التي يفضلها الزائر في هذا الوقت سنويا.

وقال الخطاطبة، ان مدينة جرش الاثرية، تحتاج لمبنى مستقل بكادر وظيفي، يسهم بتقديم خدمات ومشاريع أفضل للمدينة، بخاصة وأن الموقع الأثري ثاني أكبر المواقع في المملكة، ويرتاده آلاف الزوار سنويا.

ولفت الى أن عمل مديرية السياحة حاليا في مركز الزوار الرئيسي، بالكاد يتسع لاستقبال التحف والتماثيل الاثرية والاكتشافات اليومية في المدينة الأثرية، فضلا عن دخول آلاف الزوار يوميا للموقع، ما يعيق عمل كادر مديرية السياحية والمدينة الأثرية.

وأوضح الخطاطبة، أن المخصصات المالية للموقع لهذا العام مناسبة، وتغطي جزءا كبيرا من المشاريع المتأخرة وتسهم بإنعاش السياحة ورفع عدد الزوار، ومساعدة العاملين في القطاع على تجازو خسائرهم خلال جائحة كورونا.

وتوقع ارتفاع عدد الزوار مع بداية العام، بالتزامن مع انخفاض الإصابات بفيروس كورونا، ووجود زوار يختارون في هذا التوقيت، التوجه نحو السياحة البيئية وسياحة المغامرات والمسارات والسياحة البرية والتنزه في المزارع الخاصة خلال الشتاء.

إقرأ المزيد :

جرش: عاملون في السياحة يطالبون بتحديث المسارات

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock