آخر الأخبار

مشاريع مائية لمواكبة الارتفاع المتعاظم للطلب على المياه بالعاصمة

إيمان الفارس

عمان- فيما تتزايد احتياجات المواطنين من المياه في المملكة سنويا، تمكنت شركة مياه الأردن “مياهنا”، من توفير المتطلبات المائية اللازمة، بدون تسجيل أي بؤر أزمات ساخنة، على الأقل اعتبارا من العام 2014 وحتى نهاية شهر آب (أغسطس) الماضي.
لكن ذلك لا يعني أن شركة “مياهنا” لا تعتزم خلال المستقبل القريب، المضي بتنفيذ مشاريع مائية من شأنها تعزيز التزويد المائي لمختلف مناطق محافظة العاصمة عمان، وذلك للحفاظ على استقرار عملية تزويد المياه خاصة خلال المواسم الصيفية ذات درجات الحرارة المرتفعة، ومراعاة تغطية حجم العجز المائي السنوي والمقدر بحدود 5 % من حجم التزويد المائي للعاصمة.
وقال مدير إدارة العمليات في شركة “مياهنا”، المهندس محمد الخرابشة، لـ”الغد”، إن مشروع زيادة كميات المياه من آبار الوالة والهيدان باتجاه عمان، يصب ضمن إجراءات وزارة المياه والري-سلطة المياه- شركة مياهنا الهادفة لاستيفاء المتطلبات المتزايدة والمتوقعة خلال الفترة المقبلة، مشيرا إلى أنه سيعمل بطاقة إنتاجية تصل لنحو 1000 متر مكعب/الساعة.
وأضاف الخرابشة أن هذا المشروع حاليا هو قيد الانتهاء، وستنعكس إنتاجيته على العاصمة، قبل نهاية العام الحالي.  
وارتفع مجموع كميات المياه التي زودتها شركة مياهنا للعاصمة بما مجموعه 19 مليون متر مكعب اعتبارا من العام 2014 وحتى نهاية العام الماضي، وذلك ضمن تحقيق أهداف تعزيز التزويد المائي في مختلف مناطق العاصمة من المصادر المائية كافة التي تديرها “مياهنا”، وتأمين الاحتياجات المتزايدة واللازمة لمواطنيها وسط تحديات تدفق اللجوء السوري للمملكة، وارتفاع الطلب على المياه صيفا إثر موسم السياحة وقدوم المغتربين.
وقال الخرابشة إنه في الوقت الذي بلغ فيه معدل التزويد المائي خلال العام 2014 بالعاصمة، بحدود 179.5 مليون متر مكعب، ارتفع إلى ما مجموعه 198.5 مليونا في العام الماضي.
ونوه الخرابشة إلى أن كميات المياه المزودة للعاصمة ارتفعت بشكل واضح خلال العام 2013 الذي صادف البدء بتشغيل مشروع جر مياه الديسي لعمان، موضحا أن التزويد للعاصمة بلغ نحو 143 مليون متر مكعب في العام 2012، فيما ازداد إلى حوالي 151 مليونا في العام 2013.
وبين الخرابشة أن العاصمة شهدت في العام 2014، ارتفاعا في التزويد المائي، حين وصل حوالي 179.5 مليون متر مكعب، منوها الى أن الزيادة في الكميات لم تمثل صافي الكميات الواصلة من خلال مشروع الديسي، والبالغة 100 مليون متر مكعب، لاسيما وأنه تم توزيعها بين العاصمة والمحافظات الأخرى.
إلى ذلك، كشفت الأرقام الرسمية لـ”مياهنا”، عن أن حجم التزويد المائي للعاصمة خلال العام 2015، وصل إلى حدود 183.5 مليون متر مكعب، بينما بلغ 192 مليونا في العام 2016.
وأشار مدير إدارة العمليات في “مياهنا” الى رصد ازدياد احتياجات المواطنين المائية في مختلف مناطق العاصمة، في العام الماضي، نتيجة التدفق المتزايد للجوء السوري؛ حيث بلغ التزويد حينها 198.5 مليون متر مكعب تقريبا.
وبالتالي، عملت “مياهنا” على إعادة برمجة وتوزيع كميات المياه المخصصة للعاصمة خلال العام الماضي بسبب ارتفاع الاحتياجات، وفق الخرابشة، الذي أوضح أن معدل التزويد المائي اليومي بلغ حينها بحدود 580 ألف متر مكعب، وذلك خلال أشهر الصيف الثلاثة الممتدة من تموز (يوليو) وحتى أيلول (سبتمبر).
وبين الخرابشة أن كميات المياه التي زودتها “مياهنا” للعاصمة صيف 2018 (خلال الأشهر الصيفية ذاتها)، ارتفعت إلى نحو 610 آلاف متر مكعب يوميا، عازيا ذلك الى إعادة برمجة وتوزيع كميات مياه الديسي، بحيث يتم زيادة تزويد الكميات بشكل أعلى خلال الصيف وتخفيضها خلال باقي أشهر السنة.
وزودت “مياهنا” محافظة العاصمة اعتبارا من مطلع العام الحالي وحتى نهاية شهر آب (أغسطس) الماضي، بما يقارب 133 مليون متر مكعب.
وتعتمد “مياهنا” على مصادر المياه المختصة بإدارتها في عملية التزويد المائي داخل حدود محافظة العاصمة، وتمثل كلا من مياه الديسي، ومحطة “زي”، ومحطة الزارة-ماعين، والآبار والينابيع الداخلية التابعة للشركة.
ويعد توزيع كميات المياه خلال فترة الموسم الصيفي ليس متساويا، إنما تتم صياغة موازنة مائية مسبقة تختلف فيها كميات المياه من شهر لآخر، ويجري من خلالها مراعاة زيادة كميات المياه خلال فترة الصيف وانخفاضها في باقي أشهر السنة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock