حياتناصحة وأسرة

مشاعر تجعلك تلجأ إلى تناول الطعام

ليما علي عبد

عمان- تقودنا مشاعر ومواقف معينة إلى اللجوء إلى تناول الطعام حتى وإن لم نكن في الحقيقة جائعين. ولنساعد أنفسنا في التغلب على الرغبة بتناول الطعام، علينا أولا أن نحدد تلك المشاعر والمواقف لنستطيع التعامل معها بأساليب صحية وغير مؤذية، وهذا بحسب موقع www.psycom.net الذي أشار إلى أن المشاعر الآتية تعد ضمن أهم مسببات اللجوء إلى تناول الطعام دون شعور بالجوع:
الشعور بالملل:
عند الشعور بالملل، يلجأ العديدون إلى تناول الطعام، حتى أولئك الذين لا يعانون دائما مشاكل الأكل العاطفي، وذلك يجعل الملل يقود إلى مشاكل صحية كثيرة. ولتجنب حدوث ذلك، علينا ألا نستسلم للملل، بل نشغل أنفسنا بالنشاطات المسلية التي لها قيمة وفائدة أيضا. ابحث عن نشاط مناسب تستثمر فيه وقت فراغك ويبعدك عن الملل، وقد يكون ذلك بممارسة الرياضة أو قراءة الكتب.
الشعور بالغضب:
يهرب بعض الأشخاص من التعامل مع ما يسبب لهم الغضب إلى تناول الطعام. لكن ذلك يؤدي إلى تشتيت الشعور بالغضب تشتيتا مؤقتا فقط. فالشعور بالغضب يعاود الظهور بعد حين، ويكون عندها مصاحبا لمشاعر سلبية أخرى، منها الشعور بالندم الناجم عن الإفراط في تناول الطعام. فبدلا من ذلك، تعامل مع غضبك بعقلانية، كأن تكتب ما يغضبك على ورقة لتفريغ ما لديك من مشاعر، أو تمارس نشاطا جسديا للتخلص من طاقة الغضب السلبية لديك.
الشعور بالخوف:
يؤدي الشعور بالخوف إلى كثير من العادات غير الصحية المتعلقة بالأكل بطرق مختلفة، وتعتمد تلك الطرق على السبب وراء الخوف. أما الطريقة الفضلى في تجنب تلك العادات، فهي مواجهة الخوف بعقلانية وطلب المساعدة في حالة الحاجة إليها، فالخوف يؤدي في كثير من الأحيان إلى الشلل الفكري الذي يؤدي بدوره إلى الهروب إلى العادات السلبية غير الصحية.
الشعور بالوحدة:
إن كان شعورك بالوحدة ناجما عن سبب عارض، مثل الانتقال لمكان جديد للسكن أو العمل، فالحل يكون بالانخراط بالبيئة الجديدة قدر الإمكان. أما إن كان ذلك الشعور عميقا لدرجة أنه لا يزول حتى مع الوجود بين الأصدقاء، ويجعلك تتجنب النشاطات التي يشترك بها الآخرون، وتلجأ بدلا من ذلك إلى تناول الكثير من الطعام، فعليك بطلب مساعدة الطبيب أو الاختصاصي النفسي، فتناول الطعام هو مجرد حل تسكيني مؤقت يفضي بعد ذلك إلى مشاكل إضافية.
الشعور بالسعادة:
يستخدم بعض الأشخاص تناول الطعام في التعامل مع جميع أنواع المشاعر، حتى الإيجابية منها. وقد يكون ربط المشاعر الإيجابية لدينا بتناول الطعام عائدا لرؤيتنا منذ الطفولة للوجبات المميزة في المناسبات السعيدة، منها الأعياد والاحتفالات. لكن الإفراط في تناول الطعام أو تناوله دون الشعور بالجوع يؤدي إلى عديد من المشاكل، لذلك، فاحرص على التعبير عن شعورك بالسعادة من خلال أسلوب آخر يكون صحيا ومفيدا.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock