كرة القدم

مشاكل “أطفال” لسانتوس مع تقدم البرتغال

مرسيليا – قال فرناندو سانتوس مدرب البرتغال إن أصعب مهمة ستكون حفاظ “أطفاله” على تركيزهم بعد تأهلهم إلى الدور نصف النهائي لبطولة أوروبا لكرة القدم 2016 بعد الفوز على بولندا بركلات الترجيح أول من أمس الخميس.
وأكثر من ثلث تشكيلة البرتغال هم أقل من 25 عاما وقدم الشاب ريناتو سانشيز البالغ عمره 18 عاما أداء رائعا في أول مباراة له في التشكيلة الأساسية. وأصبح أصغر لاعب يسجل في أدوار خروج المغلوب في بطولة أوروبا. وقال سانتوس الذي سيلعب فريقه ضد بلجيكا أو ويلز يوم الأربعاء في الدور نصف النهائي “يجب أن أدير كل شيء بسبب هؤلاء الأطفال.. هذا حلم”.
وأضاف “هم يلعبون من أجل بلدهم وتأهلوا إلى الدور نصف النهائي ويمكن أن يحدث أي شيء. هذا حلم بالنسبة لي لكني أتخيل أن هذا حلم أكبر للاعبي الفريق”.
ووضع سانتوس ثقته في اللاعبين الشبان في دور الثمانية حيث انضم جواو ماريو (23 عاما) ووليام كارفاليو (24 عاما) وسيدريك (24 عاما) إلى سانشيز في التشكيلة الأساسية وشعر المدرب أن اهتزاز شباك الفريق مبكرا يعود إلى نقص الخبرة. وتابع “بعضهم (اللاعبين) وصلوا إلى هذا الدور للمرة الأولى وبعضهم ذهب بعيدا في تفكيره لأنهم يحلمون بما يحدث”.
وبعد اهتزاز شباك البرتغال بقليل تحدث سانتوس مع سانشيز وهو أصغر لاعب يبدأ مباراة مع البرتغال في بطولة كبرى.
ورغم عدم كشفه عما قاله فإن ذلك على ما يبدو صنع الفارق.
وأدرك سانشيز التعادل بعد 33 دقيقة وتبع قائده كريستيانو رونالدو بتسجيل ركلة الترجيح الثانية. لكن سانتوس يرغب في إبعاد الضوء عن لاعبه الشاب. وقال “ما يزال أمامه الكثير ليقدمه وينضج. ريناتو الذي شاهدته اليوم لا اعتقد أنه سيكون كذلك في المستقبل”.
وأضاف “يجب عليه تقديم كل إمكاناته على أرض الملعب ووظيفتي هي مساعدته على تنظيم طريقة لعبه”. -(رويترز)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock