آخر الأخبار حياتناحياتنا

مشروبات تساعدك على الاسترخاء والنوم

ليما علي عبد

عمان- يميل العديدون إلى عدم الاهتمام بالحصول على نوم كاف، رغم أن للنوم أهمية كبيرة تجعله يعد عنصرا مهما لامتلاك صحة جيدة. ينصح الخبراء بأن يحصل البالغون الذين تتراوح أعمارهم بين 18 و60 عاما على ما لا يقل عن 7-9 ساعات من النوم ليلا، وهذا بحسب موقع “www.healthline.com” الذي أوضح أن الحصول على القليل من النوم يرتبط بزيادة احتمالية الإصابة بالعديد من الأمراض، منها الاكتئاب والسكري ومرض القلب. أما المشكلة التي تواجه العديدين، فهي عدم إمكانية الحصول على ما يكفي من النوم، لكن هناك أساليب معينة غير دوائية تساعد على ذلك، منها شرب مشروبات معينة تساعد على الاستغراق في النوم، والتي تتضمن المشروبات الآتية:

  • عصير الكرز: يختلف طعم الكرز من نوع إلى آخر، فهناك الكرز حلو المذاق وهناك الحامض. كما يختلف أيضا بألوانه، فهو يأتي باللون الأصفر والأحمر والبنفسجي. ويمتلك الكرز العديد من الفوائد الصحية، من ضمنها تحسين جودة النوم. فما يحتوي عليه الكرز من مادة التريبتوفان هو ما يساعد على ذلك. ويعرف التريبتوفان بأنه حمض أميني سالف للهرمون ميلاتونين الذي يساعد على تنظيم أوقات النوم والاستيقاظ لدى الشخص.
  • مشروب البابونج المغلي: يستخدم البابونج منذ العصور القديمة لامتلاكه العديد من الفوائد الصحية، من ضمنها التخفيف من أعراض الزكام والتقليل من الأعراض الالتهابية وتحسين الصحة الجلدية. يصنع هذا المشروب من غلي البابونج في الماء المغلي.
    ويذكر أن بعض الأبحاث تشير إلى أن البابونج يساعد على تحسين جودة النوم. وقد وجدت إحدى الدراسات التي أجريت على 60 شخصا من كبار السن أن استهلاك 400 غرام من خلاصة البابونج لمدة 28 يوما على التوالي يؤدي بالفعل إلى تحسن جودة النوم. ووجدت دراسة أخرى أجريت على 80 امرأة تعاني من انخفاض في جودة النوم أن الأعراض الجسدية لقلة النوم تحسنت بشكل كبير بعد شرب مشروب البابونج يوميا لمدة أسبوعين. لكنه قد ظهر من خلال مراجعتين لدراسات معينة بحثت في العلاقة بين استهلاك البابونج والأرق عدم وجود دلائل كافية على وجود هذه العلاقة، مما يدل على ضرورة إجراء المزيد من الأبحاث حول ذلك.
  • الحليب الدافئ: يحتوي الحليب أيضا على التريبتوفان، الذي يزيد من مستويات السيروتونين بشكل طبيعي. ويعرف السيروتونين بأنه ناقل عصبي يعرف بارتباطه بالشعور بالسعادة، بالإضافة إلى كونه أيضا سالف للميلاتونين، والذي يساعد على تحسين النوم ومواجهة العديد من اضطرابات النوم. وقد وجدت العديد من الدراسات أن الحليب الدافئ يحسن من جودة النوم ويقلل من الحركة الجسدية الليلية، غير أن هناك حاجة لإجراء المزيد من الأبحاث لدعم نتائج هذه الدراسات.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock