الكركمحافظات

مشروع البوابة بالكرك .. نقلة نوعية في البنية التحتية للقطاع السياحي

هشال العضايلة

الكرك – يتوقع مهتمون في قطاع السياحة بمحافظة الكرك، بان يؤدي مشروع “بوابة الكرك السياحية ” والذي تنفذه وزارة السياحة حاليا في الجهة الشرقية من مدينة الكرك، إلى احداث نقلة نوعية في البنية التحتية لقطاع السياحة بمدينة الكرك وانعاش الحركة السياحية فيها.
وبدأت وزارة السياحة والآثار تنفيذ المشروع بداية العام الحالي بكلفة تصل إلى 3 ملايين دينار، ويشمل العديد من الأعمال للبنية التحتية في منطقة تعرف بمدينة الكرك بـ”البركة”، والتي كانت تستخدم سابقا موقفا للحافلات العمومية العاملة على الخطوط الداخلية لمدينة الكرك، وتعاني من تدهور بنيتها التحتية.
وقد توقف العمل بتنفيذ المشروع مع بدء الإجراءات الرسمية في مكافحة فيروس كورونا، الا انه عاد للعمل مع بدء عودة القطاعات المختلفة للعمل، وفقا لتعليمات السلامة العامة في مجال قطاع الانشاءات العامة.
وبحسب مهتمون في قطاع السياحة بالكرك، فان مشروع بوابة الكرك السياحية والذي من المتوقع ان يوفر مواقف للحافلات السياحية، سوف يزيل إحدى أهم العقبات أمام حركة السياحة لمدينة الكرك، وهي الأزمة المرورية بوسط المدينة وضيق الشوارع، وعدم وجود مواقف للحافلات السياحية، والتي كانت تواجه مشكلة في الوصول إلى قلعة الكرك التاريخية وهي إحدى أهم الوجهات للسياحة الخارجية بمحافظة الكرك.
ويؤكد مدير المشاريع بوزارة السياحة والآثار المهندس شادي القسوس، ان مشروع بوابة الكرك السياحية يعتبر من المشاريع المهمة وذات الأثر الكبير على قطاع السياحة بمدينة الكرك، لافتا الى انه مع عودة بدء العمل به من جديد بعد توقف التنفيذ مع الإجراءات الرسمية لمكافحة جائحة كورونا، يجري العمل بشكل جيد لتنفيذ المشروع وفقا لكافة المعايير الرسمية لإجراءات الوقاية والسلامة العامة.
وبين ان مشروع بوابة الكرك السياحية يشمل أعمال التأهيل والتوسعة والبناء في محيط منطقة البركة، وهي عبارة عن موقف للحافلات العمومية الداخلية العاملة بين مدينة الكرك ومختلف قرى وبلدات المحافظة لنقل الركاب، لافتا إلى أن المشروع سيعمل على إعادة تأهيل المنطقة، حيث تشمل بناء 6 طوابق لمواقف الحافلات العمومية، إضافة إلى مواقف للحافلات السياحية التي تحمل السياح الوافدين إلى قلعة الكرك، بحيث تتوقف الحافلات بالمنطقة بعد ايصالها السياح الى مدخل مدينة الكرك من الجهة الغربية.
وأضاف القسوس، ان من اهم فوائد تنفيذ المشروع توفير موقف للحافلات السياحية القادمة لمدينة الكرك، والتي كانت تعاني من صعوبة الدخول إلى مدينة الكرك بسبب طبيعة المنطقة والازمة المرورية الخانقة، والتي كانت تحرم مدينة الكرك من أعداد كبيرة من السياح.
ولفت إلى أن المشروع سيعمل على التخفيف من الضغط على وسط مدينة الكرك في حركة الحافلات السياحية والعمومية ايضا، بحيث تتجنب المرور بوسط المدينة، وتكون بوابة الكرك الأثرية القديمة، والتي يجري العمل على اعادة تأهيلها هي مخرج الحافلات السياحية والعمومية ومنطقة لمرور المشاة والسياح على الاقدام.
وأشار القسوس، إلى أن المشروع سيوفر مساحات خضراء ومرافق عامة تساعد في تحسين نوعية البيئة المحيطة بموقع المشروع ، ويحدث فرصا لحركة تجارية وسياحية بالمنطقة، من خلال تنشيط وتشجيع المواطنين والمستثمرين بالمحافظة على اقامة نشاطات اقتصادية ضرورية للحركة السياحية من قبيل المقاهي والمطاعم والمتاجر ومحال التحف والحرف اليدوية المحلية التي يقبل عليها السياح الاجانب.
وبين ان المنطقة التي تحيط بالمشروع تعتبر منطقة مميزة، وهي تشمل وجود ابراج للقلعة من الجهة الشرقية، سيتم الاستفادة منها في ادخالها في زيارات السياح من خلال توسيع دائرة المسار السياحي بالمدينة.
وشدد على ان المشروع يوفر فرصا للعمل لابناء المدينة اثناء تنفيذه وبعد الانتهاء منه، إضافة إلى فرص الاستثمار الكبيرة بعد تجهيزة نهائيا.
وأشار رئيس بلدية الكرك ابراهيم الكركي، ان مشروع بوابة الكرك السياحية من المشاريع المهمة، والتي تساهم في انعاش الحركة السياحية بالكرك من خلال زيادة اعداد السياح، ويعمل على تحديث وتجديد منطقة البركة وتوفير مواقف حديثة للحافلات العمومية والحافلات السياحية وتساهم في تطوير الحركة السياحية بالمدينة.
وبين ان المشروع سيعمل على إعادة الحياة مجددا إلى بوابة الكرك الأثرية القديمة أو ما يعرف بالنفق والذي كانت المدخل القديم للمدينة بحيث يتم إعادة استخدامه من الحافلات السياحية والمشاة والسياح، وهو منتج سياحي جديد بالمدينة.
وقال المستثمر في قطاع الفنادق والمطاعم بالكرك طارق مبيضين، إن مشروع بوابة الكرك السياحية هو أحد أهم المشاريع التي تنفذ بالكرك، لانه يعتبر استجابة لاهم التحديات بقطاع السياحة وهو وجود مواقف للحافلات السياحية إضافة إلى إيجاد مسارات سياحية تستفيد منها كل القطاعات السياحية بالمدينة من الفنادق والمطاعم والمحال التجارية والأسواق الحرفية وغيرها من القطاعات من خلال جولة السائح بالمدينة، بعد ان كانت زيارة السياح تقتصر على قلعة الكرك فقط دون التجوال والمرور بالمدينة ومرافقها المختلفة.
واعتبر المبيضين ان المشروع سيعمل على تعميم وتوزيع فائدة المنتج السياحي على مدينة الكرك كلها واحداث نقلة نوعية في منطقة البركة شرقي مدينة الكرك بعد ان كانت مهملة وتعاني من تردي أحوالها.
وأشار المقاول محمد الطراونة، ان مشروع البوابة من المشاريع المهمة بكل المقاييس، موضحا انه بعد الانتهاء من مشروع بوابة الكرك السياحية، فان المنطقة التي يتواجد فيها المشروع الذي تنفذه وزارة السياحة بشروط فنية عالية، ستشهد نقلة نوعية في كل المرافق.
واعتبر ان المشروع سيساهم في انعاش الحركة السياحية وإيجاد مواقف للحافلات السياحية التي كانت تعاني من غياب المواقف الخاصة بها.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock