آخر الأخبارالغد الاردني

مشروع لتحسين المائي والزراعة والتغذية في الأردن

أطلقت منظمة الأغذية والزراعة للأمم المتحدة (الفاو) بالتعاون مع الصندوق الدولي للتنمية الزراعية (إيفاد) والحكومة الأردنية مشروعًا جديدًا لتحديد المجالات المحتملة لتبادل المعرفة وحوار السياسات وتطوير البرامج لتحسين الأمن المائي والزراعة والتغذية على الصعيد الوطني.

ويتم تنفيذ مشروع “زيادة إنتاجية المياه من أجل الزراعة المراعية للتغذية وتحسين الأمن الغذائي” في ستة بلدان تجريبية: النيجر ورواندا وموزمبيق وبنين ومصر والأردن، حيث يهدف المشروع إلى العمل مع ما يقارب 600 إلى 1000 مزارع من أصحاب الحيازات الصغيرة بالإضافة إلى 200 إلى 300 من المرشدين والمشرفين الميدانيين وصناع القرار والفنيين.

وسوف يطور المشروع أداة لتحديد طرق تحسين اختيار المحاصيل، واستراتيجيات إدارة المياه، والممارسات الزراعية لزيادة المحاصيل، وكثافة المغذيات، بالإضافة إلى تحسين العائد الاقتصادي مع استخدام الحد الأدنى من المياه، وذلك لتعزيز المعرفة وتنفيذ الممارسات الزراعية المستدامة التي تعمل على تحسين سبل العيش والصحة، أي أن المشروع يهدف إلى تزويد المزارعين بالموارد اللازمة لتحقيق “المزيد من العناصر الغذائية وآفاق اقتصادية أفضل لكل قطرة”.

مندوبا عن وزير الزراعة المهندس خالد الحنيفات، قال مساعد الأمين العام لشؤون الثروة الحيوانية المهندس علي أبو نقطة “تتمتع الأردن بعلاقة جيدة مع منظمة الأغذية والزراعة والصندوق الدولي للتنمية الزراعية في العمل معًا لزيادة مساهمة القطاع الزراعي في الناتج المحلي الإجمالي، وتوسيع فرص العمل، وتمكين المرأة والشباب لتطوير مشاريع صغيرة لتحسين سبل عيشهم.”

ومن جانبه، قال ممثل المنظمة في الأردن المهندس نبيل عساف، “بصفتها وكالة الأمم المتحدة للأغذية والزراعة ، تلعب منظمة الأغذية والزراعة دورًا حاسمًا في معالجة جميع أشكال سوء التغذية من خلال تمكين النظم الغذائية الصحية من خلال نهج شامل للنظم الغذائية يعترف بأن الوصول إلى المياه الكافية أمر بالغ الأهمية لإنتاج الغذاء وإعداده. وتسهل استراتيجية الفاو الشاملة العمل الجماعي المشترك عبر قطاعات المياه والأمن الغذائي والتغذية.”

وقال المدير القطري للصندوق الدولي للتنمية الزراعية، فريج جيجيان “يأتي هذا المشروع في الوقت المناسب لأنه يتماشى تمامًا مع استراتيجية إيفاد ومكمل لمشاريع الصندوق الحالية، بالإضافة الى خطط التعاون مع منظمة الأغذية والزراعة وأولويات الحكومة.”

وقالت نائب مدير قسم الأراضي والمياه في منظمة الأغذية والزراعة، ساشا كو أوشيما، “تدعم المنظمة المزيد من المحاصيل الغنية بالمغذيات لكل قطرة من خلال نهج ذات قيمة مضافة في تمكين المرأة وإنتاجية المياه والغذاء وتوليد الدخل”.

وقال مدير المشروع باولو دياز من قسم الأراضي والمياه في منظمة الأغذية والزراعة “سيحفز المشروع، في جميع البلدان المنفذة، الشراكات التي ستساعد في التغلب على العوائق التي تحول دون وصول المزارعين أصحاب الحيازات الصغيرة إلى الأسواق المجزية، من خلال ربطهم ببرامج المشتريات العامة القائمة مثل برامج التغذية المدرسية المحلية وغيرها من المبادرات من القطاع الخاص في الأردن كحافز لزيادة إنتاج المحاصيل ذات الكثافة الغذائية العالية وتنويع المحاصيل.”

يُشار إلى أن هناك حاجة ملحة لتعزيز الممارسات الزراعية المستدامة في ضوء التحديات المتزايدة لضمان الوصول العادل والموثوق إلى النظم الغذائية المتنوعة والمياه الصالحة للشرب للجميع.

وقد يؤدي تغير المناخ حاليًا إلى تفاقم تدهور الأراضي، وندرة المياه، والفيضانات، وهطول الأمطار بشكل غير متوقع، مما يؤثر بدوره على إنتاجية صغار المزارعين وارتفاع معدلات سوء التغذية.

ستكون إدارة المياه ، من الأمطار إلى المصارف ، حاسمة لتحقيق أهداف التغذية العالمية بالنظر إلى الدور الحاسم للمياه في إنتاج الأغذية وإعدادها وسلامتها.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock