دولي

مصادرة أسلحة ومتفجرات خلال عملية واسعة في البلقان

ليون- أعلنت الشرطة الدولية (انتربول) أمس مصادرة 40 سلاحا ناريا و6 كيلوغرامات من المتفجرات و11 قنبلة يدوية خلال عملية للشرطة استمرت 48 ساعة في البلقان شارك فيها خمسة آلاف شرطي.
وقالت الشرطة البوسنية ان 22 شخصا بالاجمال اعتقلوا خلال العملية التي جرت من 17 الى 19 نيسان (ابريل) بينهم 10 في البوسنة.
وقالت الشرطة البوسنية في بيان ان “الهدف النهائي لهذه العملية هو منع تهريب الاسلحة والعبوات الناسفة الى دول اوروبا الغربية والتي قد تستعمل للقيام باعمال ارهابية”. وتتوافر لدى المجموعات الاجرامية في اوروبا الغربية منذ زمن طويل اسلحة وافدة من البلقان. لكنها كذلك استخدمت في عمليات جهاديين على غرار هجوم المجموعات المسلحة التي اطلقت النار على حضور مسرح ورواد مقاه ومطاعم في باريس بتاريخ 13 تشرين الثاني (نوفمبر) 2015. وبالاضافة الى الاسلحة، صادرت الاجهزة الامنية 1300 رصاصة، بحسب انتربول.
وجرت العملية في يوغسلافيا السابقة (البوسنة والهرسك وكرواتيا ومقدونيا ومونتينغرو وصربيا وسلوفيينيا)، حسب ما جاء في بيان لمنظمة الانتربول ومقرها مدينة ليون بوسط فرنسا. وخضع حوالى 43 الف شخص للمراقبة على الحدود او في نقاط رئيسية للعبور. وقد تمكنت منظمة انتربول من التحقق من اكثر من مليوني هوية في قواعد البيانات لديها.
ونقل البيان عن تيم موريس، المدير العام لاجهزة الشرطة في الانتربول، قوله ان “الهجمات الارهابية التي وقعت مؤخرا في اوروبا وفي العالم حيث استعملت فيها اسلحة نارية خصوصا، تظهر الحاجة لاكثر من عملية مراقبة”.
وأضاف انه مع تزايد القلق من تهريب الاسلحة من منطقة البلقان إلى اوروبا لاستخدامها في عمليات ارهابية، كشفت عملية الانتربول وجود شبكة قوية للتهريب “يجب منع نشاطها”. وسيتم تحليل المعلومات التي تم الحصول عليها خلال العملية للتحقق من صلات محتملة مع نشاطات إرهابية اخرى في المنطقة وخارجها. -(ا ف ب)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock