آخر الأخبار-العرب-والعالم

مصادر: البرلمان العراقي لن يحسم الانتخابات والموازنة الأحد المقبل

صادق العراقي

بغداد– استبعدت مصادر نيابية عراقية ان “يتوصل مجلس النواب في جلسته ليوم الاحد المقبل الى قرارات حاسمة بشأن اجراء الانتخابات او تأجيلها ، وكذلك اقرار الموازنة السنوية”.
وأكدت المصادر لـ (الغد) أن القوى والكتل السياسية “تجري اجتماعات ولقاءات متواصلة في غرف مغلقة للوصول الى حلول توافقية وقرار حاسم حول الانتخابات والموازنة قبل جلسة يوم الاحد المقبل “، مبينة ان هذه القوى والكتل السياسية “لم تتوصل الى حلول مقبولة من الجميع” .
وقالت المصادر إن الأمم المتحدة وواشنطن “تضغط على امرين هما اجراء الانتخابات في موعدها وايجاد حلول لمشكلة النازحين تمكنهم من المشاركة في الانتخابات”.
ونصح الطرفان (الأمم المتحدة وواشنطن) قيادات عراقية بعدم التأجيل لأنه سيخلق فراغا دستوريا قد يعرض البلاد الى تداعيات معقدة”.
 ورجحت المصادر أن اللاعبين الكبار من السياسيين “سيلجأون في النهاية الى اسلوب تمرير قانون الموازنة والانتخابات بأسلوب (الصفقة المتبادلة)”.
من جهته أرسل رئيس الوزراء العراقي حيدر العبادي، عدة رسائل حاسمة الى مجلس النواب والكتل السياسية عبر مؤتمره الصحفي الاسبوع الذي عقده، مساء امس الثلاثاء، تركزت ان “الانتخابات ستجري في موعدها، وعلى مجلس النواب اقرار ذلك، وان يستعد النواب للانتخابات المقبلة ، ولا يفرطوا بجهودهم لتأجيل الانتخابات فهي ستجري في موعدها المقرر منتصف شهر ايار (مايو) المقبل”.
ونصت الرسالة الثانية ان بعض النواب “يريد إحراجنا في عدم إقرار الموازنة لكن المواطن هو من يحرج”، وطالبهم “بعرض الموازنة في مجلس النواب وقراءتها قراءة أولى”، مؤكدا أن الأسباب المطروحة من قبلهم “اسباب ضعيفة وغير مقنعة”، مشددا على ان الحكومة “لن تسمح بتدمير البلاد مرة ثانية”.  من جهته، أكد النائب عن ائتلاف دولة القانون جاسم محمد جعفر، الثلاثاء، “احتمالية تأجيل موعد الانتخابات التشريعية إلى شهري أيلول وتشرين الأول. المقبلين”.
وقال جعفر إن “الخلافات حول ظروف الانتخابات في المحافظات الغربية ستنعكس على موعدها وبالتالي على تمرير التعديلات على قانون الانتخابات العامة المطروح في مجلس النواب”.
على صعيد متصل قالت النائبة عن محافظة نينوى، فرح السراج، إن “الانتخابات صمام الأمان للعملية الديمقراطية وهي حق دستوري على ان تقوم الجهات الحكومية والبرلمان والمفوضية المستقلة للانتخابات إتمام جميع مستلزمات العملية الانتخابية”.
واكدت في بيان ورد (الغد)  ان محافظة نينوى وليومنا هذا “لم تتهيأ فيها الظروف والاجواء الملائمة لإجراء الانتخابات مع أن الوقت المتبقي لإجراء الانتخابات لا يكفي لتجاوز تلك الصعوبات”، مشددة على انه “من الاستحالة ان تتوفر الظروف المناسبة للانتخابات في نينوى بصورة عامة والموصل بصورة خاصة لان العائدين لمدينة الموصل ٢٠ بالمائة من سكانها فقط والبقية هم نازحون اغلبهم في اقليم كردستان”.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock