أخبار محليةاقتصاد

مصدر: الحكومة تطلب “شفويا” تخفيض أسعار بيع الكهرباء المنتجة من الصخر الزيتي و”المتجددة”

رهام زيدان

عمان- طلبت الحكومة “شفويا” من شركات إنتاج الكهرباء من الصخر الزيتي والطاقة المتجددة خفض أسعار بيع الطاقة من مشاريعها عن الأسعار المتفق عليها عند توقيع الاتفاقات بين الطرفين، وفق ما أكد مصدر مطلع.
وأضاف المصدر، في حديث لـ”الغد”، أن الحكومة تفاوض في الوقت الحالي شركات الصخر الزيتي وشركات الجولتين الأولى والثانية لمشاريع العروض المباشرة من الطاقة المتجددة لتخفيض أسعار بيعها للكيلوواط ساعة من الكهرباء التي تنتجها من مشاريعها، لتصبح قريبة ومنافسة لأسعار البيع من مشاريع الجولة الثالثة التي اعتبرت الأقل مستوى من بين مشاريع إنتاج الكهرباء.
وبين المصدر أن أسعار الإنتاج سواء من مشاريع الصخر الزيتي أو الطاقة المتجددة من الجولتين الأولى والثانية، ومن الصخر الزيتي على وجه الخصوص، ليست أعلى من مشاريع الجولة الثالثة إذا ما أخذ بعين الاعتبار إلزام مشاريع الطاقة المتجددة بإنشاء مشاريع تخزين للطاقة واحتساب كلف ذلك ضمن الكلف النهائية.
وكانت وزيرة الطاقة والثروة المعدنية، المهندسة هالة زواتي، قالت في وقت سابق، إن الأسعار التي قدمتها الشركات المؤهلة للجولة الثالثة للعروض المباشرة لتوليد الكهرباء من الشمس تميزت “بانخفاضها بشكل لافت”، وبلغ أقلها 64663ر17 فلس كيلوواط ساعة؛ أي ما يعادل 485ر2 سنت كيلوواط ساعة.
ووصفت زواتي، في تصريح صحفي، هذا الرقم، بأنه “قياسي على مستوى المنطقة والعالم”، فيما بلغ أعلى سعر تقدم لهذه الجولة بلغ 207ر34 فلس كيلوواط ساعة؛ أي ما يعادل 82ر4 سنت كيلوواط ساعة، وهو أقل بحوالي 21 % عن أقل سعر مقدم للمرحلة
الثانية”.
وأرجعت الوزارة، في ذلك الوقت، أسباب تراجع أسعار مشاريع المرحلة الثالثة إلى تقدم التكنولوجيا وانخفاض أسعارها بشكل لافت.
إلى ذلك، قال المصدر “إن مشروع العطارات للصخر الزيتي الذي طلبت منه الحكومة أيضا تخفيض أسعار بيع الكهرباء المتفق عليها، تجاوزت نسبة الإنجاز فيه 60 %”.
وبين أنه تم تركيب “البويلرات” الخاصة بالمحطة، فيما يجري حاليا تركيت التوربينات البخارية، مشيرا أيضا إلى أنه وفي الشق المتعلق باستخراج وتعدين الصخر الزيتي، فقد تم الوصول إلى طبقة هذا الخام في المنطقة، والبدء باستغلاله في المحطة، مؤكدا أن المشروع يمضي وفقا للجدول الزمني المحدد له.
وأهم المشاريع قيد التنفيذ باستخدام الصخر الزيتي هو مشروع العطارات، ويتوقع بدء تشغيل مشروع محطة الكهرباء من الصخر الزيتي تجاريا في 2020، فيما يبلغ حجم الاستثمار في المشروع نحو ملياري دولار، بتمويل صيني ماليزي استوني.
وسينتج المشروع حوالي 470 ميغاواط من الطاقة الكهربائية تشكل نحو 15 % من احتياجات المملكة من الكهرباء وقت تشغيله وتصل مدة المشروع بعد اكتماله إلى نحو 50 عاما، يعتمد فيها بالكامل على الصخر الزيتي المحلي والذي تقدر كمياته في أراضي الأردن بنحو 70 مليار طن.
المصدر أكد، في هذا الخصوص، ضرورة تنويع مصادر إنتاج الطاقة وعدم الارتكان إلى مصدر واحد منها وتحديدا المستوردة من الخارج، وذلك للحفاظ على أمن واستقلالية التزود بها.

مقالات ذات صلة

السوق مغلق المؤشر 1838.21 0.3%

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock