;
أفكار ومواقف

مصر ولاّدة

إلى الأديب الصديق عبدالعزيز البابطين.. السبعيني القابض على حلم الناصرية.


قبل نحو عام، كتبت مقالاً في صحيفة “أوان” الكويتية بعنوان “عبدالناصر يموت مجدداً في تل أبيب”، وكان رسالة إلى الزعيم المصري الراحل جمال عبدالناصر، بعد أن احتفلت سفارة مصر في إسرائيل بالذكرى الثامنة والخمسين لثورة يوليو، بحضور قادة إسرائيل يتقدمهم نتنياهو. في فجر ذلك اليوم، اتصل بي الأديب الكويتي الصديق عبدالعزيز البابطين، معاتباً بقسوة لم أعرفها منه، ولم أسمعها عنه، وهو المؤدب حد الخجل. يومها اكتشفت أن البابطين من أوائل من انتصر للناصرية في الخليج العربي، وما يزال قابضاً على الحلم، وقال لي بحسّ الواثق: “يا بني مصر ولاّدة، وسترى الحلم العربي يتجدد قريباً من أحفاد أحمد عرابي وسعد زغلول والخالد جمال عبدالناصر”.


رؤية البابطين، نشاهدها منذ عشرين يوماً تتلألأ في ميدان التحرير، وفي شوارع مصر المحروسة، كما نشاهدها في كل الشوارع العربية، وعيون المواطن العربي، من المحيط إلى الخليج.. إنها الفرحة بالإنجاز العظيم الذي حققه أحفاد عبدالناصر.


أستميحكم عذراً بإعادة نشر المقال اليوم، تكريماً لرؤية الأديب عبدالعزيز البابطين الشاب السبعيني، وإكباراً لما فعله شباب التحرير:


سيادة الرئيس.. أعرف أن جسدك يحاول أن يستريح منذ أن وُضع تحت التراب قبل نحو أربعين عاماً، لكن الراحة تأبى أن تصلك، لأن ذكرك ما يزال يفرض إيقاعه كلما وصلت الانكسارات إلى العظم.


يستحضرك عشاق الناصرية والقوميون العرب كلما هبت الرياح على أشرعتهم، وكلما عصفت بهم الشدائد. ينادون باسمك في مؤتمراتهم، ويرفعون صورك في تظاهراتهم الموسمية كلما أصاب الجسد العربي وجع ما، وما أكثر ذلك، حتى وصلنا إلى زمن نرفع فيه الأحذية انتصاراً.


سيادة الرئيس.. أعترف بأنني من غير المعجبين بك وبخطاباتك البليغة، لكنّ والدي رحمه الله كان لا يذكرك إلا ويقول الرئيس الخالد، لهذا لا أستطيع أن أقسو عليك.


نذكرك في زماننا هذا بعد أن تبخّرت أحلامنا، وبعد أن ضحكت علينا شعاراتكم، فلا فلسطين حرة عربية، ولا شعار “حرية وحدة اشتراكية” بقي على حاله، حتى جماعة “أمة عربية واحدة ذات رسالة خالدة” أصبحوا أمماً تتنازعها الرياح وسموم الطائفية.


نستذكرك يا سيادة الرئيس بعد أن نبشوا قبرك مجدداً في تل أبيب، وشربوا الأنخاب في ذكرى ثورتك، بحضور شمعون بيريز والنتنياهو، هل تصدق: لقد وقف الزعيم الصهيوني على المنصة في بيت سفير مصرك في تل أبيب ليحيي ذكرى ثورتك “ثورة يوليو”؟!


لقد وزّع النتنياهو ابتسامة خبيثة بعد أن نظر إلى صورتك في منزل السفير بمناسبة الذكرى الـ58 لثورة يوليو، وقال إنه يأمل في إقامة سلام مع الفلسطينيين، ورحب بمبادرات عربية باعتبارها نقطة بداية محتملة، لكنه لم يعرض أي تفاصيل بشأن تحقيق السلام.


هو يكذب يا سيادة الرئيس، مثلما كذبت علينا الشعارات، فلا “ما أخذ بالقوة لا يسترد إلا بالقوة” أفلح، ولا “فلسطين حرة عربية” صلح، ويكذب علينا يا سيادة الرئيس أصحاب الشعارات الجديدة الذين يصرخون في التظاهرات الموسمية عندما تملأ دماء الأطفال والفقراء الشاشات “خيبر خيبر يا يهود جيش محمد سوف يعود”.


سيادة الرئيس.. كلهم حضروا من دون أن ينسوا ارتداء القلنسوات، شاهدتهم يا سيادة الرئيس، وكيف كانوا يدلعون ألسنتهم لـ”لاءاتك الثلاث”: لا صلح لا تفاوض لا اعتراف، ويضحكون من هتافات جماهيرك: “كلنا قنابل بشرية أمام الهجمة الصهيونية الأميركية”.


لقد وضعوا شعاراتك يا سيادة الرئيس في سطل ماء، وعرضوا علينا شربها “يا حكامنا اشتد الضرب، عايزين دولة تعلن حرب”، و”مش حنطاطي مش حنطاطي، إحنا كرهنا الصوت الواطي”.


سيادة الرئيس، هل تذكر اليمن التي أرسلت جندك لمناصرة ثورتها؟ إنها تتقاتل الآن للخلاص من الوحدة، بعد أن أكلت صنعاء خيرات الجنوبيين. وهل تعرف ماذا يجري في مصر وفلسطين ولبنان والسودان والعراق؟


بالمناسبة سيادة الرئيس، تستطيع أن تسأل سعادة السفير المصري في تل أبيب ياسر رضا: هل وقف الحضور دقيقة صمت لروحك وقرأوا الفاتحة؟!


[email protected]

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock