عجلونمحافظات

مصورو عجلون يوثقون بفنهم وحرفيتهم جماليات الأماكن السياحية والتراثية بالسلط

عامر خطاطبة

عجلون- حطت مبادرة “الأردن بعيون مصوري عجلون” رحالها في محافظة البلقاء- مدينة السلط وذلك ضمن جولة جديدة من جولات المبادرة على المحافظات الأردنية لتسليط الضوء على الأماكن السياحية والأثرية في الأردن والترويج لها عبر وسائل التواصل الاجتماعي ومختلف وسائل الإعلام ومن خلال أفلام وثائقية وصور سيتم نشرها أولا بأول.
وفي بداية جولة فريق المبادرة في مدينة السلط التي رافقهم فيها مدير سياحة البلقاء محمود عربيات والمدير التنفيذي لمؤسسة إعمار السلط خلدون الخريسات، زار الوفد محافظ البلقاء نايف الهدايات، والذي أكد لفريق المبادرة على أهمية تضافر جميع الجهود الرسمية والشعبية لخدمة الواقع السياحي في الأردن، والترويج لهذه الأماكن في مختلف الوسائل المتاحة للوصول إلى أكبر عدد ممكن من الزوار من داخل وخارج الأردن.
وأضاف الهدايات، أن محافظة البلقاء بالتعاون مع وزارة السياحة والبلدية ومؤسسة إعمار السلط ومختلف الجهات المعنية، بذلت جهودا كبيرة لخدمة الواقع السياحي في المحافظة، لافتا إلى أن هذه الجهود أثمرت عن وضع مدينة السلط على قائمة التراث العالمي وزيادة نسبة عدد زوار المحافظة بشكل كبير وملحوظ.
وأشاد الهدايات بجهود فريق مبادرة الأردن بعيون مصوري عجلون، مؤكدا أنها مبادرة وطنية نعتز ونفتخر فيها، داعيا فريق المبادرة إلى مواصلة جهودهم لخدمة كافة محافظات المملكة والواقع السياحي فيها.
كما التقى فريق المبادرة في مؤسسة إعمار السلط المدير التنفيذي للمؤسسة خلدون الخريسات وموظفي المؤسسة، حيث قدم الخريسات شرحا عن عمل المؤسسة وأبرز المشاريع التي تم تنفيذها وخاصة في مجال دعم ومساندة الواقع السياحي في السلط، مؤكدا أن المؤسسة التي تم تأسيسها في العام 1992م كأول مؤسسة غير ربحية على مستوى المملكة، نفذت عشرات المشاريع الحيوية التي انعكس تأثيرها الإيجابي على واقع المنطقة وتنميتها وتوفير عدد من فرص العمل، مشيرا إلى أن لدى المؤسسة خططا وبرامج وبالشراكة مع مختلف الجهات المعنية، لتنفيذ مشاريع أخرى مهمة في مدينة السلط، كما تم تقديم أفلام وثائقية تبرز دور المؤسسة في خدمة مدينة السلط بشكل خاص ومحافظة البلقاء بشكل عام.
كما التقى فريق المبادرة في بلدية السلط رئيس البلدية المهندس خالد الخشمان الذي بدوره قدم شرحا عن واقع مدينة السلط وأبرز المشاريع التي نفذتها البلدية لإبراز البعد التاريخي والتراثي للمنطقة، مؤكدا أن مدينة السلط يوجد فيها مئات البيوت التراثية التي جرى إعادة ترميمها وصيانتها بالتعاون مع وزارة السياحة والجهات المعنية الأخرى.
وأشار الخشمان إلى أن بلدية السلط وضمن رسالتها في خدمة المدينة على أكمل وجه قامت بتأليف عدد من الكتب القيمة جدا والتي تناولت في صفحاتها صورا وشرحا عن الأماكن السياحية والأثرية والتراثية وجميع تفاصيل حياة المواطن في السلط، لافتا إلى أن البلدية مستمرة في مسيرتها بكل عزم وطموح لخدمة جميع مناطق محافظة البلقاء على أكمل وجه وخاصة فيما يتعلق بتسليط الضوء بكل قوة على ميزات المحافظة من الناحية السياحية.
وفي مديرية سياحة البلقاء قدم مدير السياحة محمود عربيات، نبذة عن واقع المحافظة السياحي وشرحا عن متحف السلط التاريخي، مؤكدا أن مبنى المديرية والمتحف وعدد من المرافق الأخرى موجودة جميعها في مبنى تراثي قديم من أجمل المباني في مدينة السلط يعود لعائلة أبو جابر الذي تم المباشرة في بنائه في العام 1892م وانتهى في العام 1906، والذي يحتوي على ثلاثة طوابق، حيث احتوى الطابق الأول على الاسطبل والطابق الثاني على مخازن ومحلات تجارية والطابق الثالث على سكن للعائلة، كما قدم عربيات شرحا عن أبرز المشاريع السياحية التي تم تنفيذها في محافظة البلقاء، مؤكدا في أنه وبسبب جميع المشاريع التي تم تنفيذها في السلط وتأهيل وسط المدينة وإيجاد مسارات سياحية أصبح عدد زوار المدينة يتضاعف عشرات المرات في كل عام.
كما زار فريق المبادرة بمرافقة مدير سياحة البلقاء محمود عربيات والموظف في المديرية حسام عربيات وعدد من موظفي المديرية ومؤسسة إعمار السلط والشرطة السياحية، عددا من الاماكن السياحية والتراثية المهمة في مدينة السلط وخاصة المسارات التعليمية والمسار الوئامي ومسار الحياة اليومية الذي يتضمنه شارع الحمامات، ومسجد السلط التاريخي والكنيسة وعدد من الأماكن التراثية وسط المدينة ومختلف أحياء ومناطق مدينة السلط وشارع الستين .
وقدم منسق المبادرة الزميل منذر الزغول باسم فريق المبادرة الشكر والتقدير لمحافظ البلقاء ورئيس بلدية السلط ومدير سياحة البلقاء والمدير التنفيذي لمؤسسة إعمار السلط وكافة موظفي السياحة ومؤسسة إعمار السلط ولكافة الجهات المعنية في محافظة البلقاء على تعاونهم الكبير مع فريق المبادرة، مؤكدا أن محافظة البلقاء وبفضل تعاون وتضافر جميع جهود المعنيين في المحافظة أصبحت من المحافظات الأردنية المميزة سياحيا، تستقطب عددا كبيرا من الزوار من داخل وخارج الأردن.
وزاد أن محافظة البلقاء تحتوي على أماكن سياحية وأثرية ودينية وتراثية متميزة على مستوى المنطقة، مشيرا إلى أن اختيار المحافظة لزيارة فريق المبادرة لها جاء للارث التاريخي والحضاري الكبير الذي تتمتع فيها المحافظة.
وزاد أن المبادرة ستجوب كافة محافظات المملكة، وستعمل على إعداد تقارير إخبارية وفيديوهات عن الأماكن التي سيتم زيارتها، إضافة الى نشر فيديوهات مباشرة على صفحات التواصل الاجتماعي وتقارير إخبارية على مختلف وسائل الإعلام، لافتا إلى أن فريق المبادرة المكون من عدد من الصحفيين والإعلاميين والمصورين المحترفين والناشطين من أبناء وبنات محافظة عجلون سيعمل بكل جهد ممكن لخدمة الواقع السياحي في المملكة، مبينا إلى أن فريق المبادرة قام خلال السنوات السابقة بتنفيذ عدد كبير من المبادرات ضمن مبادرة عجلون بعيون مصوريها وخاصة في مجال استضافة عدد كبير من الإعلاميين والمصورين من كافة محافظات المملكة والترويج للأماكن السياحية في المحافظة، إضافة إلى إقامة عدد كبير من معارض المنتجات الغذائية والشعبية والحرف اليدوية العجلونية.
وثمن الزغول تعاون محافظ عجلون محمد عطاالله غاصب ومدير سياحة عجلون محمد الديك في دعم جهود المبادرة والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة في المحافظات الأردنية لانجاح برنامجها وجهودها.
وفي نهاية جولة فريق المبادرة في مدينة السلط قام فريق المبادرة بتكريم كل من محافظ البلقاء ورئيس بلدية السلط ومدير سياحة البلقاء والمدير التنفيذي لمؤسسة إعمار السلط وعدد من الجهات الداعمة.

مبان ومحال تراثية في مدينة السلط-(الغد)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock