الرياضةكرة القدم

مصير زيدان على المحك مع ريال مدريد

مدريد- تساءلت الصحف الاسبانية الصادرة أمس عن مصير مدرب ريال مدريد الفرنسي زين الدين على رأس الجهاز الفني للفريق الملكي، بعد الخسارة المذلة لفريقه أمام ألكويانو من الدرجة الثالثة 1-2 بعد التمديد، في دور الـ32 من مسابقة الكأس، لكنه أكد أنه ما يزال يحظى بدعم لاعبيه.
وقالت صحيفة “ماركا” في صدر صفحتها الرياضية بعنوان عريض “لا أحد ينجو من هذه المذلة”، واصفة الخسارة بأنها “الاسوأ في حقبة زيدان”.
أما “موندو ديبورتيفو” الكاتالونية فوصفت الخسارة “بالإذلال”.
وفي المقابل، اعتبرت صحيفة “آس” بأن الخسارة هي “الأكثر حرجا في صفحات تاريخ ريال مدريد”.
وكشف الصحفي الشهير غييم بالاغي المتخصص بكرة القدم الاسبانية بأن مسؤولي ريال مدريد “يرون نهاية حقبة زين الدين زيدان”، معتبرا أن “الفكرة لديهم بأنه يتخذوا قرارا كبيرا في نهاية الموسم”.
وكشف بالاغي “ثمة أمران لا يعجبان إدارة ريال مدريد، الأول هو رؤيتهم عدم اكتراث زيدان بإعطاء تعليمات لفريقه في نهاية الدقائق التسعين ضد الكويانو، كما أنه لم يتدخل لتصحيح الأمور بين الشوطين الإضافيين”.
وتابع “أما الأمر الثاني، فهو أن مجلس الإدارة كان يأمل من زيدان بتطعيم الفريق الأول تدريجا بالعناصر الشابة أمثال (المغربي) أشرف حكيمي (انتقل الى انتر الايطالي)، و(داني) سيبايوس (معار الى ارسنال) وسيرخيو ريغيلون (معار الى توتنهام) و(الصربي) لوكا يوفيتش (معار الى فرانكفورت) وعدم استنزاف الرعيل القديم أمثال توني كروس ولوكا مودريتش وكاسيميرو وكريم بنزيمة لكنه لم يقم بذلك كما يجب”.
واعترف زيدان بهشاشة وضعه، بقوله “ثمة كلام دائم (عن الاقالة) عندما نخسر. أنا أتحمل المسؤولية وما سيحصل سيحصل، أتمتع بالهدوء التام من هذه الناحية. اللاعبون يريدون الفوز ويبذلون قصارى جهدهم لكن الأمور تسير كما لا نشتهي في بعض الأحيان”. وأضاف “لو نجحنا في تسجيل الهدف الثاني لكانت مباراة مختلفة لكن هذه هي كرة القدم. قام حارس مرمى الفريق المنافس للتصدي لكرتين أو ثلاث وأبت الكرة في دخول الشباك لكن يتعين علي تحمل المسؤولية بصفة المدرب”.
بيد أن زيدان أكد أنه ما يزال يحظى بثقة لاعبيه رغم توقف عداد الفريق الملكي عند فوز يتيم في آخر خمس مباريات في مختلف المسابقات.
وعمّا إذا كان ما يزال يحظى بدعم اللاعبين، قال “زيزو”: “نعم، أعتقد ذلك، يجب أن تطرحوا السؤال عليهم. لقد قمنا بأشياء جميلة هذا الموسم، باستثناء المباريات الأربع الأخيرة”.
تابع “لدينا الآن الليغا (الدوري) ودوري الأبطال (أوروبا) وعلينا العمل. وعما إذا كانت رسائلي تصلهم، عليكم أن تسألوهم، لا يمكنني الإجابة عن ذلك”.
وكان ريال مدريد البادئ بالتسجيل بواسطة مدافعه البرازيلي إيدر ميليتاو(45)، لكن ألكويانو نجح في إدراك التعادل في الدقيقة 80 بواسطة خوسيه سولبيس فارضا التمديد حيث كانت له الكلمة الأخيرة بهدف ثان سجله خوانان في الدقيقة 115، رغم أنه كان يلعب بعشرة لاعبين إثر طرد لوبيس اوليفان قبل الهدف بخمس دقائق.
وجاء إقصاء ريال مدريد بعد أسبوع على خروجه من الدور نصف النهائي لمسابقة الكأس السوبر المحلية على يد أتلتيك بلباو 1-2. ويحتل ريال راهنا المركز الثاني في الدوري بفارق أربع نقاط عن جاره أتلتيكو مدريد المتصدر، لكنه لعب مباراتين أكثر، فيما يتقدم على غريمه برشلونة الذي عرف بداية سيئة في الدوري بفارق 3 نقاط.
وأراح زيدان العديد من عناصره الأساسية ولم يكن ضمن التشكيلة الأساسية سوى البرازيلي كاسيميرو ولوكاس فاسكيس؛ حيث منح الفرصة لايسكو ومارسيلو والاوروغوياني فيديريكو فالفيردي والبرازيلي فينيسيوس جونيور، قبل أن يدفع بمواطنه كريم بنزيمة في الدقيقة 67 مكان الدومينيكاني ماريانو دياس، وماركو أسنسيو مكان فينيسيوس في الدقيقة 90 دون جدوى.
كما أشرك زيدان البلجيكي إدين هازار والألماني طوني كروس في الدقيقة 98.
وأضاف زيدان “كنا نواجه فريقا من الدرجة الثالثة وتعين علينا الفوز، لكنها ليست نكبة”.
ولم ينجح زيدان بإحراز لقب كأس الملك كلاعب أو كمدرب مع ريال مدريد، برغم مشواره الرائع معه خصوصا في دوري أبطال أوروبا إذ قاده الى اللقب 3 مرات بين 2016 و2018 وكلاعب في 2002.-(أ ف ب)

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock