مادبا

مطالبات بترحيل سوق المواشي خارج الأحياء السكنية بمادبا

أحمد الشوابكة

مادبا- يطالب سكان في المنطقة الشرقية من مدينة مادبا، بضرورة ترحيل سوق المواشي المتواجد بالمنطقة لما يسببه من اضرار صحية وبيئية، اذ تنتشر على أطراف الشارع الذي يستخدم كسوق للموشي أكشاك للذبح تتناثر منها الدماء وأشلاء الذبائح، علاوة على انتشار الروائح من مخلفات الذبائح والمواشي النافقة.
ودعا السكان الجهات المختصة إلى منع تجار المواشي من بيعها على الطرقات بالقرب من مساكنهم، ليتسنى لهم العيش من دون روائح كريهة تجبرهم على التفكير بالرحيل بشكل يومي من المنطقة أو نقل السوق إلى موقع جديد بعيدا عن الأحياء السكنية.
وبحسب سكان، فإن استمرار الاوضاع البيئية في المنطقة، يؤدي إلى روائح كريهة من مخلفات المواشي اليومية، إضافة إلى عمليات الذبح على عرض الشارع، وما يخلفه من دماء وأشلاء الذبائح دون رقابة جادة وحازمة.
وطالب محمد السنيد أحد السكان، من البلدية نقل السوق إلى مكان خارج دائرة المساكن، لأنه من غير المنطقي أن يتواجد مثل هذا السوق بين الأحياء السكنية.
وقال المواطن محمد السوارية إن المواطنين سأموا الشكوى دون جدوى، فلا يوجد سوق مواش في الأصل في المنطقة، ولكن التجار اتخذوا من المنطقة المحاذية للحي والشارع الرئيس مكانا لتجارة الماشية، ما يلحق اضرارا كبيرة لهم ولعائلاتهم علاوة على الازعاج الكبير الذي يعانون منه.
وأكد المواطن محمد أبوصليح أن انتشار السوق وسط المنازل وما يخلفه من مشاكل مع التجار ومرتاديه نتيجة ممارسات سيئة حيث ان بعضهم يقضي حاجته بالقرب من هذه المنازل مما يتسبب بمشاكل مع مرتادي السوق.
ويقول أحد سكان المنطقة فضل عدم ذكر اسمه، إن الكثير من مشتري الماشية يقومون بركن مركباتهم على جوانب الشوارع في المنطقة متسببين باختناقات مرورية.
غير أن تجار المواشي في سوق الحلال اتهموا بلدية مادبا بالتقصير، لعدم نقلها للسوق من موقعه الحالي إلى موقع جديد، بعيداً عن الأحياء السكنية، أو بناء سياج حدودي للسوق.
ويؤكد تاجر المواشي بلال الشخاترة، انه يجب نقل السوق من محله الحالي كوسيلة تنظيم، لإجبار أصحاب المواشي على عدم  بيع ماشيتهم خارج موقع السوق، تحاشيا لخلق مشاكل وصدامات مع القاطنين بجانب السوق.
وكانت بلدية مادبا أنشأت سوقا لبيع المواشي في الحي تبلغ مساحته 4 دونمات بالقرب من المسلخ، إلا أن أصحاب المواشي يرفضون الدخول إلى السوق ويقومون ببيع ماشيتهم على الطرقات القريبة وففا لما أكده مصدر من البلدية.
وقال المصدر إن البعض من تجار المواشي يقومون برمي نفاياتهم وهو ما يتسبب بانبعاث روائح كريهة، مشيرا إلى أن البلدية قامت بتخصيص قطعة أرض لإقامة سوق لبيع المواشي وتم تسيجه.
وأكد بأن صحة المواطن خط أحمر، ولن نتهاون مع أي تاجر أو جزار يتلاعب بصحة المواطن، مشيراً إلى أنه تم انشاء مسلخ حديث ومتوفر فيه كادر فني وطبي، ليس هناك ما يمنع باستخدام المسلخ لعملية الذبح.
وأضاف أن البلدية استملكت قطعة أرض مناسبة، لاقامة سوق للمواشي فيها، ولكن لعدم توفر المخصصات تم تأجيل نقل السوق لحين تخصيص الأموال اللازمة على موازنة العام المقبل وتجهيز السوق.

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock