آخر الأخبارالغد الاردني

مطالبات بتكثيف الجهود للوقوف بوجه المتاجرين بأرواح الشباب

حملة للحد من إطلاق العيارات النارية ومكافحة المخدرات بالعاصمة

عمان– أكد متحدثون أهمية تكاتف جميع الجهود الرسمية والشعبية والأهلية للوقوف صفا واحدا في وجه المتاجرين بأرواح الشباب والذي ينشرون سموم المخدرات بكل مكان والذين يعتاشون على آهات المجتمع والوطن بأسرة.
كما أكدوا خلال حفل إطلاق حملة إعلامية توعوية للحد من إطلاق العيارات النارية ومكافحة المخدرات أطلقها محافظ العاصمة الدكتور سعد الشهاب بحضور مختلف الفاعليات الرسمية والشعبية والشبابية في المحافظة أمس، أهمية استخدام القوة القصوى للحد من هذه الظاهرة المدمرة ومثلها إطلاق العيارات النارية والتي تحصد عددا غير قليل من الأرواح في كل عام.
وقال الشهاب إن المجتمع الأردني متماسك ومتكاتف وواع ومدرك، ولكن هنالك ظواهر زعزعت تكاتفه، وهما ظاهرتا إطلاق العيارات النارية وآفة المخدرات.
وأوضح أن ظاهرة إطلاق العيارات النارية، أصبحت تشكل عبئا أمنيا ومجتمعياً ونفسياً، ويجب على الجميع التصدي لقتل الأبرياء والوقوف صفاً واحداً لكل من يريد العبث بقيمنا الاجتماعية الأصيلة وتعكير أفراحنا بإطلاق العيارات النارية، واستهداف أبنائنا ببث سموم المخدرات والمس بأمننا المجتمعي.
وأضاف أنه يجب علينا أيضا التصدي بكل ما أوتينا من قوة لآفة المخدرات التـي اخترقت عقول أبنائنا، وأصبحت تشكل خطراً على مجتمعنا، وتترك آثاراً سلبية على الأفراد والأسر، وتخلف أضراراً بشرية ومادية، عازياً انتشارها إلى عدة أسباب أبرزها ضعف الوازع الديني ورفاق السوء والتفكك الأسري.
وأوضح أن الأجهزة الأمنية وإدارة مكافحة المخدرات، حققت نجاحات واسعة في الحد من انتشار هذه الآفة، والقبض على المتاجرين بها وتقديمهم للعدالة، مؤكداً أن هذا الأمر لا يكفي، وإنما يجب علينا أيضا مضاعفة جهود الجميع لنشر الوعي والتثقيف بخطورة المخدرات.
بدورها، أشارت وزيرة التنمية الاجتماعية السابقة خولة العرموطي للعمل ضمن إطار تشاركي للحد من إطلاق العيارات النارية ومكافحة المخدرات، لافتة إلى أننا بحاجة إلى المزيد من الجرأة في التشخيص والمتابعة والعلاج للوصول إلى حلول حقيقية تنهي هاتين الظاهرتين.
بدوره، قال قائد أمن إقليم العاصمة العميد خالد العجرمي إن ظاهرة إطلاق العيارات النارية لم تكن وليدة اللحظة، ولم تظهر بشكل مفاجئ، وإنما لها جذور مرتبطة بعادات اجتماعية قديمة للتعبير عن الفرح في المناسبات الاجتماعية.
من جانبه، قال مدير إدارة مكافحة المخدرات العميد أنور الطراونة إن الغاية التي نسعى إليها بالتعاون مع جميع شرائح المجتمع تتمثل بإيجاد مجتمع رافض للمخدرات من خلال قيام كل قطاع بدوره ضمن اختصاصه.
ولفت إلى أن مديرية الأمن العام أطلقت حملة “ايدي بأيدك” للقضاء على المخدرات، مشيرا إلى أن القضاء على هذه الآفة لن يأتي إلا من خلال بذل المزيد من الجهود الجماعية.
وقال رئيس مجلس محافظة العاصمة المهندس احمد العبداللات إن المجلس قام بعدة مبادرات للقضاء على المخدرات وإطلاق العيارات النارية، وسيستمر في ذلك بالتعاون مع جميع الجهات المعنية.
واعتبر العبداللات انتشار المخدرات تحدياً للدولة بأسرها، ويتوجب علينا مضاعفة الجهود وتكثيف الحملات الإعلامية والدينية والتربوية للحد منها والقضاء عليها.
وتضمن حفل الافتتاح عرض مواد فيلمية عن الآثار المدمرة للمخدرات وإطلاق العيارات النارية، إضافة إلى توقيع المشاركين في الحفل على وثيقة للحد من إطلاق العيارات النارية.-(بترا)

مقالات ذات صلة

إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock