العقبة

مطالب بتنفيذ وأخرى بإعادة النظر في قرار إغلاق الشركات الزراعية بالديسي

أحمد الرواشدة

العقبة – طالب عدد من وجهاء قرى منطقة حوض الديسي الحكومة، بالإسراع في تنفيذ قرار إغلاق الشركات الزراعية المستثمرة في المنطقة والتي صدر قرار بعدم تجديد عقودها العام الماضي.
وزعموا في بيان حصلت “الغد” على نسخة منه وجود ما اسموه بـ” عمليات تضليل”، تقوم بها جهات معنية للترويج لهذه الشركات، بهدف استمرار بقائها رغم أنها من وجهة نظرهم لم تحقق الغاية التي منحت على اساسها حق استثمار الاراضي.
وكانت الحكومة قررت عدم تجديد تأجير الأراضي الزراعية في الجنوب لعدد من الشركات، بسبب مخالفتها للعقود المبرمة مع الحكومة منذ عام 1985، والتي تنص على استغلال الأراضي الزراعية لزراعتها بالقمح والشعير، اضافة إلى تنمية المجتمع المحلي وتشغيل العمالة والوافدة.
غير ان الشركات خالفت الشروط من خلال جملة من التجاوزات أبرزها تضمين الأراضي للغير واستنزاف المياه الجوفية وعدم الالتزام بزراعة الاصناف المنصوص عليها بالاتفاقية، وزراعة اصناف اخرى. 
كما ابلغت الحكومة رسميا ثلاث شركات زراعية العام الماضي بعدم تجديد عقودها، بعد 25 عاما من منحها حق استغلال أراض في الجنوب لغايات الزراعة، في حين ينتهي عقد الشركة الرابعة العام 2012.
 ودعا البيان الى عدم استمرار تجاهل مطالب سكان المنطقة والعمل سريعا على ترحيل الشركات، وتوزيع الاراضي التي تستغلها على ابناء المجتمع لتكون الفائدة مباشرة.
من جانب اخر يطالب أصحاب شركات زراعية عاملة في منطقة المدورة والديسة في البادية الجنوبية الحكومة، بإعادة النظر بقرارها القاضي بعدم تجديد عقود الاستثمار.
واعتبروا القرار مجحفا بحقهم وغير مدروس وألحق بهم ضررا كبيرا كونهم يستثمرون في الصحراء منذ عشرات السنين بكل ما يترتب على هذا الاستثمار الناجح من تبعات اقتصادية واجتماعية.
وطالبوا الحكومة بالاطلاع على واقع عملهم بهدف استيضاح الحقائق، زاعمين بأن قرار الحكومة، يخدم متنفذين في المنطقة.
وقال رئيس لجنة الأهالي لمتابعة موضوع استمرارية عمل الشركات الزراعية رئيس جمعية الحسين الزراعية سعد الزوايدة إن من الغريب أن تسعى الحكومة وحسب وصفه الى “تدمير” واحات خضراء وتحكم بالموت على الثروة الحيوانية، بدلا من أن تبادر إلى تشجيع المستثمرين وأصحاب رؤوس الأموال على الاستثمار في المنطقة.
بدورهم قال مواطنون من منطقة المدورة إن أغلب سكان البادية الجنوبية المحيطين بمنطقة الشركات الزراعية أقاموا سكنهم على محيط هذه الشركات، ويعتمدون على مخلفات هذه الشركات من المحاصيل حيث يقومون بجمعها وبيعها.

[email protected]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock