شركات وأعمال

معالج جديد Exynos 2100 من سامسونج للهواتف

عمان- أعلنت شركة سامسونج للإلكترونيات المحدودة، العالمية الرائدة في تكنولوجيا أشباه الموصلات المتقدمة، أمس، عن إطلاق معالج Exynos 2100 خلال أول فعالية افتراضية تقيمها هذا العام Exynos On 2021 على قناة (www.youtube.com/samsung). ويعد المعالج المحمول الجديد أول معالج ممتاز مدمج بتقنية 5G للأجهزة المحمولة يعتمد على عقدة معالجة أشعة فوق بنفجسية فائقة (EUV) بتقنية 5 نانومتر الأكثر تطوراً.
وقال إينيوب كانج، رئيس System LSI Business في شركة سامسونج للإلكترونيات المحدودة: “يلتزم فريق Exynos لدينا بابتكار تجارب حوسبة محمولة متميزة عبر تقديم المعالجات التي تقوم عليها أحدث الأجهزة الذكية اليوم. ويسعدنا اليوم أن نقدم معالج Exynos 2011 الأكثر تطوراً لدينا حتى الآن، مدعوماً بتقنيات معالجة قوية، ومودم متقدم من الجيل الخامس 5G تم إنشاؤه بالاعتماد على عقدة معالجة 5 نانومتر موفرة للطاقة، ليضع بذلك معياراً جديداً لأداء الهواتف المحمولة الرائدة في المستقبل”.
وبدوره، قال كيونج جن كيم، نائب الرئيس التنفيذي ورئيس أبحاث وتطوير الهاتف المحمول لدى Mobile Communications Business في شركة سامسونج للإلكترونيات المحدودة: “نحن حريصون على توفير التقنيات والخدمات المبتكرة في أجهزتنا الرائدة لتقديم تجربة الهاتف المحمول الأمثل لعملائنا، من خلال المعالجة القوية، والاتصال السريع بشبكات الجيل الخامس وتسريع قدرات الذكاء الاصطناعي، حيث يقدم معالج Exynos 2100 أفضل أداء، ويلبي معايير الجودة الصارمة ومتطلباتها في الجيل الجديد من هواتفنا الذكية”. وقال بول ويليامسون نائب الرئيس ومدير عام Client Line of Business في شركة Arm: “يعد تطور تقنيات مثل 5G والرسومات المتقدمة والتعلم الآلي عنصراً بالغ الأهمية في تمكين تجارب الأجهزة المحمولة الجديدة. وقد تعاونت Arm مع سامسونج بشكل وثيق لدمج نظام المعالجة والرسومات القوي في الجيل الجديد من Arm ضمن معالج سامسونج Exynos 2100، ونتيجة لهذه الشراكة، أصبحنا قادرين على ترقية الأداء إلى أعلى الحدود، وجعل هذه التجارب حقيقة واقعة في هواتف الجيل الجديد مع ضمان توفير عمر تشغيل استثنائي للبطارية”.
تم تحسين أداء الحوسبة والمعالجة الرسومية في شريحة المعالج الجديد وتطويرها بما يتجاوز توقعات الأداء المتميز للمستخدمين. وباعتبار Exynos 2100 أول معالج رائد للهواتف المحمولة من سامسونج تدمج فيه تقنية الجيل الخامس 5G، فهو يعتمد على تقنية معالجة 5 نانومتر EUV متطورة تحد من استهلاك الطاقة بنسبة 20 %، وتحسن الأداء الإجمالي بنسبة 10 %، مقارنة مع تقنية 7 نانومتر السابقة. ولضمان مزيد من التحسينات، طورت الشريحة من فعالية استخدام الذاكرة وقوة الجدولة. كما تم تصميم وحدة المعالجة المركزية ثمانية النوى ضمن هيكل ثلاثي يعتمد على نواة معالج واحدة قوية من Arm® Cortex®-X1 بسرعة تصل إلى 2.9 جيجاهرتز، وثلاث نوى Cortex-A78 عالية الأداء وأربعة نوى Cortex-A55 موفرة للطاقة، حيث تُحسن هذه النوى الثمانية الأداء بنسبة تزيد على 30 % مقارنة بالمعالج السابق متعدد النوى.
كما يعمل معالج الرسومات Arm MaliTM-G78 الذي يدعم أحدث واجهات برمجة التطبيقات مثل Vulkan وOpenCL على تحسين أداء الرسوم بنسبة تزيد على 40 %، لإنتاج رسومات مذهلة وسلسة وانسيابية، وتقديم أروع تجارب شاشات الهاتف المحمول حتى الآن، ويشمل ذلك الألعاب والواقع الافتراضي VR، والواقع المدمج AR والواقع الهجين MR. ويدمج معالج Exynos 2100 أيضاً تقنية محافظ بروتوكلات IP المتعددة (AMIGO) المتقدم، والتي تدير وتحسن استخدامات الطاقة في وحدة المعالجة المركزية ووحدة معالجة الرسومات والعمليات الأخرى، بما يوفر وقتاً أطول للاستخدام حتى في حالات الاستخدام المكثف للشاشة. ومن خلال هذا الجهود الشاملة، تسعى سامسونج لزيادة كفاءة منتجاتها في استخدام الطاقة عبر تقنيات البرامج والأجهزة، للمساعدة على الحد من البصمة الكربونية للهواتف المحمولة في المستقبل.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock