محافظاتمعان

معان: اهتراء شبكة المياه والاعتداءات يرفعان نسبة الفاقد إلى 40 %

حسين كريشان

معان – جدد سكان في مدينة معان مطالبتهم بإعادة تأهيل شبكات المياه واستبدالها بخطوط جديدة، بسبب اهترائها وعدم صلاحيتها للاستخدام من النواحي الفنية، بعد ان مضى على تأسيسها أكثر من 50 عاما، الأمر الذي يتسبب برفع نسبة الفاقد بالتوازي مع الاعتداءات عليها الى اكثر من 40 %، وبالتالي ضعف وصولها إلى منازل المشتركين.
وأشار السكان إلى أن تسرب المياه من بعض الأنابيب المعدنية يعود إلى اهترائها بسبب التكلسات والصدأ، الذي يؤدي إلى تآكلها تحت الأرض، وبالتالي انفجارها في بعض الأوقات عندما يبدأ الضخ القوي للمياه، الأمر الذي يتسبب في هدر كميات كبيرة من المياه، التي أصبحت لا تلبي احتياجات بعض المناطق السكنية.
 وقالوا إن عمليات الصيانة المستمرة التي تقوم بها فرق إدارة المياه في الشوارع لم تعد مجدية بسبب قدم وتآكل الشبكة، ما يتطلب العمل على تركيب شبكة مياه جديدة في المنطقة، مضيفين أن جزءا من الهدر المائي ناتج عن تلف وتكسر الخطوط القديمة وتسرب مياه هذه الخطوط، وما يتخللها من حفريات تسبب أضرارا في البنية التحتية، مشيرين إلى حدوث حالات هدر كبيرة من المياه التي تنساب في الطرقات بسبب تعطل بعض الخطوط.
 وطالب عبدالله البزايعة بشمول المدينة بمشروعات تطوير واستبدال شبكة خطوط المياه القديمة للحد من عمليات الهدر والإرباكات في برنامج دور ضخ توزيع المياه على المواطنين، نتيجة ضعف وصولها الى بعض المناطق بسبب قدم وتلف الشبكة القديمة، إضافة إلى الملوثات المتراكمة عليها والمحملة بالأتربة والصدأ الناتج عن اهترائها وتلفها تحت سطح الأرض.
 وأشار محمود كريشان، الى أهمية تركيب منظومة جديده ومتكاملة لشبكات المياه في المدينة، لافتا إلى أن شبكة المياه القديمة مضى على تركيبها أكثر من نصف قرن، للحد من التلوث الناتج عن الصدأ وتسرب الشوائب والملوثات الطينية بالخطوط الناقلة، لزيادة كفاءتها ما سيسهم في الحد من فاقد المياه في مختلف مناطق معان. ودعا عماد آل خطاب إلى استبدال شبكة المياه القديمة بخطوط مياه جديدة، لإنهاء عمليات الصيانة المستمرة في خطوط المياه القديمة من قبل كوادر وفني إدارة المياه والتي تستهلك اموالا، كون عمرها التشغيلي انتهى، مبينا أن الأنابيب المعدنية تعرضت إلى الاهتراء والتلف وظهرت عليها الكثير من العيوب والمشاكل كتسرب المياه منها تحت الأرض والتي ادت الى إلحاق أضرار في البنية التحتية للشوارع التي تردت أوضاعها، فضلا عن الصدأ وما قد ينجم عنه من تلوث في المياه.
من جانبها، أقرت مصادر في مديرية أدارة مياه محافظة معان بقدم واهتراء بعض شبكات خطوط المياه الناقلة في محافظة معان، الأمر الذي يتسبب برفع كميات الفاقد للمياه، فضلا عن حالات الاعتداء باستجرار المياه بطرق غير مشروعة أو بالسرقة أو العبث الذي تتعرض له بعض الآبار.
 وأشارت المصادر التي طلبت عدم نشر اسمها، أن نسبة الفاقد من المياه في المحافظة تقدر بحوالي أكثر من 40 % و هي في تزايد مستمر، مرجعا السبب الى اهتراء خطوط شبكة المياه وتسربها تحت الأرض، إضافة الى السرقة والاعتداء على الخطوط الناقلة للمياه، مايتسبب بحدوث خلل وعجز في كميات المياه التي يتم ضخها لمحافظة معان وضعف وصولها للمشتركين.
 وقالت إن الوضع المائي في معان جيد، حيث يتم الالتزام بالدور لتزويد المشتركين بالمياه، باستثناء بعض حالات التأخير، التي تنتج بسبب مشاكل فنية في بعض خطوط شبكات المياه المتهالكة، ما يحدث إرباكا في عملية الدور.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock