السلايدر الرئيسيمحافظاتمعان

معان: “برج الاتصالات” يتحول وجهة للانتحار

حسين كريشان

معان – تحول برج الاتصالات وسط مدينة معان في الآونة الأخيرة، إلى وجهة وملاذ لمحاولي الانتحار، والتي كان آخرها قبل ايام، اذ سجل حادثة تهديد أحد الشبان بإلقاء نفسه من أعلى البرج، احتجاجا على فقدان حقوق عائلته بطريقة غير شرعية في قضية بيع أراض بعد أن تم الاستيلاء عليها من قبل أحد المتنفذين كما يدعي، وفق مصدر امني في المحافظة.
وأشار المصدر إلى أن مفاوضات جرت من قبل احد وجهاء أبناء المدينة مع تدخل رجال الأمن، ونجاحهم في ثني المنتحر عن فكرته، إلى أن تم اقناعه بالعدول عن ذلك وتمكنوا من إنزاله.
واعتبر سكان مدينة معان، أن محاولات القفز عن البرج والتي كانت بشكل محدود خلال السنوات القليلة الماضية، هي مجرد محاولة لجذب وشد انتباه الآخرين، من خلال التهديد بالانتحار على خلفية مطالب مختلفة غالبيتها إيجاد فرص عمل، أو قيود امنية مفروضة عليهم، تمنعهم من الحصول على فرص وظيفية او مطالب أخرى، إلا أن أيا من الشبان لم ينفذ تهديده بالانتحار.
وأشار السكان، الى أن هذه هي المرة السادسة التي يستخدم فيها برج الاتصالات كمكان للانتحار، لافتين إلى أن محاولات الانتحار تتسبب غالبا بـ”أزمات وإرباكات مرورية” وسط المدينة ، نتيجة تجمهر المئات من المواطنين وسياراتهم لمشاهدة حادثة الانتحار، فضلا عن تعطيل عمل أجهزة وكوادر الدفاع المدني والجهات الأمنية المختصة.
وقالوا إن برج الاتصات يشكل أعلى مرتفع في المنطقة والبالغ ارتفاعه نحو 52 مترا ، حيث يصعد الشبان إليه بسهولة ويسر ودون ملاحظة العاملين في شركة الاتصالات، مهددين بالانتحار في حال لم توفر الجهات الرسمية لهم مطالبهم، والتي عادة ما تتعلق بتوفير فرصة عمل وغيرها من المطالب الأخرى.
ويشير احد سكان المدينة أحمد الخوالدة، إلى أن تواجد البرج التابع لشركة الاتصالات وسط المدينة دون رقابة أو حماية عليه من قبل العاملين في الشركة، يسهل عملية التسلق إليه، لافتا إلى أنه لا بد من منع وقوع أي حادث مستقبلا، نتيجة سهولة التسلق إلى البرج دون وضع موانع عليه، خاصة بعد تكرار تسلق عدد من الشبان في المدينة لذلك البرج بكل يسر وسهولة بهدف محاولة الانتحار.
وطالب علي البزايعة، بإيجاد حلول جذرية لمشكلة البرج وإنهائها من خلال تأمين حماية متكاملة له، لمنع التسلق إليه بدافع الانتحار عبر وضع سياج حديدي حوله يمنع أي شخص من الصعود إليه، أو وضع حراسة دائمة عليه من قبل شركة الاتصالات.
من جهته، يشير مصدر رسمي في المحافظة إلى أن محاولات الانتحار التي جرت على البرج حتى وإن كانت محدودة، غير أنها تعطل عمل مختلف الأجهزة الرسمية، التي تسارع للتواجد قريبا من البرج لاتخاذ إجراءات السلامة المناسبة حرصا على سلامة الشبان، إلى جانب أنها تعمل على إرباك وتعطيل الحركة المرورية في تلك المنطقة وإشغال الجهات المختصة.
إلى ذلك، أكد مدير الأمن والحماية في شركة الاتصالات بسام العتوم، أن إدارة الشركة بصدد اتخاذ إجراءات سريعة لمنع محاولات الانتحار من على البرج، وذلك من خلال عمل ترتيبات حماية متكاملة ضمن محيط منطقة البرج، حيث سيتم عمل إجراء معالجة فنية له، عبر وضع سياج حديدي دائري حول قاعدة البرج بطول أكثر من 3 متر، لمنع دخول أو تسلل أي شخص لمنطقة البرج من أجل التسلق إليه للحد من هذه المشكلة المؤرقة نهائيا.
وأشار العتوم، إلى أن الأشخاص الذين يتسلقون خلسة للبرج يدخلون من الاسوار الخلفية للمنطقة المحيطة بالبرج والمطلة على الشوارع الرئيسة، مؤكدا على حرص الشركة بتطبيق اجراءات السلامة العامة للحفاظ على سلامة المواطنين، لافتا إلى أن هناك تعاونا مشتركا ما بين إدارة الشركة والجهات الأمنية تجنبا لوقوع تكرار مثل هذه المحاولات والتي تربك الأجهزة والعاملين في الشركة.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock