السلايدر الرئيسيمعان

معان: تأخر تشغيل مجمع الانطلاق يفاقم معاناة السكان – فيديو

حسين كريشان

معان- ما يزال مشروع مجمع سفريات معان النموذجي الجديد دون تشغيل، رغم جاهزيته منذ عام تقريبا، في الوقت الذي يعاني فيه المجمع القديم من تردي أوضاعه، وفق سكان في المدينة، والذين يرون أن تأخر تسليم المجمع، يحرم بلدية معان وأبناء المدينة من فرص الاستثمار المتعددة داخله، خاصة وأن المجمع يضم عشرات المخازن التجارية، التي لم يتم تأجيرها، والاستفادة من عوائدها.
وبينوا أن المجمع الجديد والذي بلغت كلفته أكثر من 3 ملايين من خلال المنحة الخليجية (الصندوق الكويتي)، على قطعة أرض مساحتها (13) دونما، يحتوي على كافة المرافق العامة الضرورية واللازمة للركاب، بالاضافة الى انه سيحتوي أيضا مكاتب لهيئة تنظيم قطاع النقل البري، ومكاتب لشركات النقل وصالة انتظار للركاب ومصلى ومخازن تجارية، وبما يمكن الركاب من التسوق داخل المجمع، فضلا عن توفير الإنارة المتكاملة فيه.
في المقابل جدد سائقون ومواطنون في مدينة معان شكواهم من الفوضى داخل مجمع السفريات القديم، مشيرين إلى أنه بقي على حاله كما هو منذ سنوات، رغم المطالبات المتكررة لمرتاديه ولأصحاب وسائط النقل العاملة على الخطوط الخارجية المتواجدة فيه بضرورة تنظيمه وإعادة تأهيله.
ويعاني مجمع السفريات القديم من سوء بالتنظيم كما يفتقد للمرافق العامة التي يحتاجها الركاب، ما يشكل معاناة حقيقية لمرتاديه ولأصحاب وسائط النقل العاملة على الخطوط المتواجدة فيه.
وأكد مواطنون أن المجمع الواقع وسط المدينة يعاني من اختلال وتشوهات من ناحية الهندسة المرورية التي غابت عنه منذ فترة طويلة، الأمر الذي أدى إلى حدوث فوضى عند المداخل والمخارج، إضافة إلى صغر مساحته، ما تسبب بحدوث أزمات خانقة داخله، حيث أصبح لا يمكنه تحمل أعداد وسائط النقل فيه سواء باصات النقل الداخلي أو الخارجي.
وانتقد المواطن محمود الفناطسة وجود تأخير “غير مبرر” في تسليم مجمع السفريات الجديد، رغم جاهزيته للتشغيل، سيما بعد اكتمال الأعمال الإنشائية فيه، مطالبا الجهات المختصة تسريع وتيرة تشغيل المجمع، وعدم تعطيل المشاريع الخدمية.
ويؤكد المواطن عبدالله القرامسة أن المجمع سيتيح فرص استثمار متعددة داخله لأبناء المدينة، خاصة وأن السوق الشعبي المغلق والمهجور يقع بالقرب منه، وهو ما يفرض على البلدية أن تضعه كأولوية لتشغيله.
ويشتكي المواطن ناصر أبو هلالة من عيوب في تصاميم المجمع القديم، الأمر الذي يتسبب بإرباك الحركة عند مداخله ومخارجه، مبينا أن المجمع يفتقر إلى التنظيم والنظافة ولوحات وشواخص، تبين اتجاه خطوط الباصات وأماكن وقوف الحافلات، فضلا عن عشوائية وفوضى في عملية الدخول والخروج من وإلى المجمع، بسبب عدم وجود بوابات رئيسية له، لافتا الى أن المجمع يعاني من أزمة مرورية تزداد تعقيدا في أوقات الذروة.
إلى ذلك، أقر رئيس بلدية معان الكبرى الدكتور أكرم كريشان، بأن هناك تأخيرا غير مبرر في عملية تسليم البلدية لمجمع سفريات النقل الخارجي الجديد، رغم جاهزيته وانتهاء التشطيبات النهائية للأعمال الإنشائية فيه منذ ما يقارب العام، منتقدا ما اعتبره عمليات مماطلة وتسويف من قبل الجهات المنفذة، والذي يفترض أن تقوم بتسليمه منذ فترة طويلة، لافتا أن المجمع لازال في عهدة وزارة الأشغال العامة وهيئة تنظيم قطاع النقل.
وأشار كريشان إلى أن مشروع مجمع سفريات معان النموذجي الجديد، والذي تم إنشاؤه مؤخرا من شأنه أن يخفف الضغط والمعاناة على الركاب وأصحاب وسائط النقل في مجمع السفريات القديم، إلى جانب أنه سيسهم في رفد موازنة البلدية، كون أكثر من 90 % من ريع المنشآت المؤجرة سيعود للبلدية لتعزيز صندوقها المالي.
وبين أن البلدية ستبقي المجمع الحالي القديم، والذي سيخصص لسفريات النقل الداخلي من وإلى قرى المحافظة، نظرا للزيادة الكبيرة في عملية النقل، لافتا أن البلدية بصدد إعادة تأهيل مجمع السفريات الحالي وتطويره، من خلال العمل على تنظيم مداخله وتوسعته وتوفير الخدمات اللازمة له.
وقال إن المجمع الجديد يتميز بمواصفات عالمية، بهدف تحقيق أعلى درجات النظام والراحة للمسافرين والمشغلين، واستحداث مسارب مناسبة لكافة الخطوط وبما ييسر على الركاب معرفة أماكن اصطفاف الحافلات العاملة على كافة الخطوط، بهدف تنظيم المجمع وعدم تداخل الحافلات العمومية، ومنع الازدحام والعشوائية بين حافلات النقل داخل المجمع.
من جانبه، توقع مدير مكتب هيئة تنظيم قطاع النقل في معان سليمان النوافله أن يتم تشغيل مجمع السفريات الجديد والتي تجاوزت كلفته المالية 3 ملايين دينار في الربع الأول من العام 2019.
واوضح النوافله سبب التأخير في عملية تسليم المجمع بأنه يعود إلى أوامر تغييرية وإضافات إنشائية حصلت على المشروع، ولم تكن ضمن المخططات الهندسية السابقة للمشروع، إلى جانب تنفيذ إجراءات ومتطلبات ما يخص السلامة العامة، وبالتالي أخذت وقتا إضافيا من عمر المشروع.
ولفت أن نسبة الانجاز في المشروع تجاوزت 90 %، حيث سيتم الانتهاء من تركيب اللوحات الخاصة بالطاقة الشمسية فوق مسارب المجمع، و تركيب الشواخص المرورية ومتطلبات السلامة العامة، إضافة إلى مرحلة التعبيد النهائية للبوابة الرئيسية وبعض التشطيبات المتعلقة بوحدات الإنارة.
وبين أن تشغيل المجمع الجديد الذي يحتوي على كافة المرافق المتقدمة التي يحتاجها الركاب ومتلقو الخدمة، سيشكل نقله نوعية وحضارية لقطاع النقل العام في مدينة معان.
وفيما يتعلق بالمجمع القديم، أكد النوافلة أنه يقع في منطقة منخفضة المنسوب، وأن مداخله ومخارجه لا يمكن ضبطها، كونه يقع على طريق نافذ يغذي عدة خطوط رئيسية، وبالتالي لا يمكن عمل بوابة دخول وخروج له في نفس الوقت، لافتا أن المجمع تم إنشاؤه قديما، دون مراعاة الأسس الفنية الحديثة في مجمعات الانطلاق العالمية.

 

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock