محافظاتمعان

معان: حفريات المياه تعود للشوارع بعد أيام من تعبيدها

حسين كريشان

معان – لم يمض سوى أيام قليلة على قيام بلدية معان بتنفيذ خلطات إسفلتية ساخنة لشوارع مدينة معان المهترئة، والتي انتظرها السكان سنوات طويلة، ضمن عطاء تم طرحه مؤخرا بكلفة مليون و500 ألف دينار، لتعود بعدها إدارة مياه معان بحفريات لأحد الشوارع الرئيسية المعبدة حديثا، بحجة تغيير واستبدال شبكة المياه، وهو ما أرجعه مواطنون إلى غياب التنسيق بين “البلدية والمياه”.
وانتقد سكان عدم وجود تنسيق بين الدوائر الحكومية الخدمية ودوائر الكهرباء والاتصالات مع البلديات، عند تنفيذ المشاريع التي تتعلق بالبنية التحتية، بسبب الأضرار التي تلحق بالشوارع جراء الحفريات والأعمال التي تنفذها تلك الدوائر بطريقة عشوائية.
وأعرب سكان عن استيائهم من حال الطرق في المدينة وتضررها كثيرا جراء أعمال الحفريات التي تنفذها إدارة المياه، وعدم التنسيق مع بلدية معان الكبرى، التي تنفذ أعمال صيانة وتعبيد للطرق بخلطات إسفلتية ساخنة.
وطالبوا بمعالجة ضعف وغياب التنسيق بين الجهات ذات العلاقة، من خلال إلزامية التنسيق الكامل مع البلديات المعنية عند تنفيذ أي مشروع خدمي يختص بالبنية التحتية، وإيجاد لجنة تنسيقية للخدمات مع الجهات المعنية كافة وخاصة البلديات، لضمان سرعة التعاون والتنسيق بين الجهات المقدمة للخدمات.
ويقول أحمد أبو درويش “ما تزال هناك فجوة في التنسيق بين القطاعات الحكومية الخدمية التي تمس حياة المواطن بشكل مباشر، خاصة بما تتعرض له الشوارع بين فترة وأخرى من عمليات “حفر وتعبيد”، الأمر الذي يتسبب بتفاقم المشكلة، بعد أن جرى إصلاح الطرق المهترئة نهائيا وتهيئة الشوارع للتعبيد”، مطالبا بالتنسيق ما بين الدوائر الرسمية واتخاذ الإجراءات اللازمة من خلال مد خطوط المياه والاتصالات والكهرباء، قبل البدء بتنفيذ أي خلطات إسفلتية ساخنة لخدمة المواطنين.
وأرجع عبدالله الفناطسة ما حدث من أضرار بالطرق وإرباك السير والمارة، إلى عدم تنسيق سلطة المياه مع بلدية معان، حينما فاجأت المواطنين بأعمال حفريات لأحد الشوارع الرئيسية تنفذها من خلال المقاول، الذي بدأ بمشروع استبدال الشبكات لمد أنابيب مياه، ما ألحق أضرارا بالبنية التحتية للشوارع، بعد أن قامت البلدية، وقبل أيام، بإعادة صيانة وتأهيل وتعبيد للطرق.
وقال ناصر أبو هلالة “إن مدينة معان شهدت ومنذ سنوات معاناة من تردي أوضاع الشوارع العامة، والتي كانت مليئة بالحفر والمطبات، نتيجة لما تتعرض له الخدمات من اعتداء جائر وغير منظم لعدم التنسيق بين الدوائر المعنية عند تنفيذ مشاريع البنية التحتية والتي تعرضت للتدمير نتيجة الحفريات، التي يقوم بها المقاولون للكشف عن خطوط المياه داخل المناطق التنظيمية للبلدية، أو بسبب اعتداءات من قبل مواطنين بوضع مطبات غير قانونية وغياب شبكة تصريف مياه الأمطار ودخول الشاحنات وسط المدينة”.
وأضاف “هذه جميعها عوامل أسهمت أيضا بتدمير البنية التحتية للشوارع، ما حرم غالبية السكان من خدمة الطرق التي كانوا يطالبون بإعادة تأهيلها منذ سنوات”.
الى ذلك، أكد رئيس بلدية معان الكبرى الدكتور أكرم كريشان، أن هناك غيابا بالتنسيق والتعاون المشترك بين البلدية وإدارة المياه في معان في مجال تنفيذ وصيانة شبكات المياه، أدى الى لجوء إدارة المياه بعمل حفريات لأحد الشوارع في المدينة، رغم أنه لم يمض سوى أيام معدودة على إعادة تأهيله وتعبيده، ضمن عطاء تعبيد لشوارع في المدينة بكلفة تقدر بمليون و500 ألف دينار، ما سبب إرباكا لعمل البلدية وحركة السير بدون علم البلدية أو التنسيق معها.
وأشار كريشان، إلى أن البلدية بدأت مؤخرا بتنفيذ خلطات اسفلتية ساخنة، لتقوم إدارة المياه بحفر الشارع من جديد، مبينا أن غياب التنسيق بين المؤسسات الخدمية مع البلدية ينعكس سلباً على المواطن، ويلحق الضرر بالبنى التحتية بطريقة عشوائية، فيما ما تزال البلدية تعمل حتى الآن على تنفيذ الخلطة الاسفلتية لمعظم شوارع المدينة.
وقال “إن البلدية قامت بمخاطبة الجهات المعنية كافة في المدينة، وبالتنسيق مع الحاكمية الإدارية قبل موعد تنفيذ الخلطات الاسفلتية للشوارع منذ أكثر من 3 أشهر، ولم يصل للبلدية أي مقترحات أو توصيات لتنفيذ مشاريع من قبل إدارة المياه أو غيرها من الجهات”.
وأضاف “أن المجلس المحلي في المحافظة، قام بطرح عطاء بهدف تنفيذ شبكة مياه لأحد الأحياء السكنية في منطقة حي الطور من دون التنسيق المسبق مع البلدية؛ حيث تفاجأت البلدية بقيام إدارة مياه معان بتنفيذ حفريات في أحد شوارع المدينة الرئيسية”، مشددا على أنه تم التواصل مع إدارة المياه؛ الجهة المنفذة لأعمال المشروع وإلزامها بإعادة الأوضاع للشوارع التي تم تنفيذ أعمال الحفريات فيها وفقا للمواصفات الفنية المعتمدة وكما كانت عليه في السابق.
كما أكد أنه يجب وضع البلدية بصورة العطاءات التي تطرح وتنفذ خاصة المرتبطة بالبنية التحتية، ليتم التنسيق مع تلك الجهات لتنفيذ المشاريع بطرق سليمة لتقديم الخدمة الفضلى للمواطن، وعدم إلحاق الضرر بالبنية التحتية للشوارع. وحاولت “الغد” الاتصال، أكثر من مرة، بإدارة سلطة مياه محافظة معان، للاستفسار حول قضية الحفريات التي تنفذها في أحد الشوارع الرئيسية، إلا أنها لم تتلق أي رد من قبلهم.

الوسوم

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock