محافظاتمعان

معان: غياب مسلخ للدواجن يفاقم انتشار محال “النتافات” وسط المدينة

حسين كريشان

معان – ما يزال غياب مسلخ نموذجي للمدينة متخصص في ذبحيات الدواجن يفشل خطط ومجالس البلديات الرامية إلى التخلص من الانتشار العشوائي لـ “نتافات الدواجن” وسط المدينة، بتحويل المحال الحالية إلى معارض لبيع الدجاج الطازج المذبوح.
وطالب سكان باستحداث مسلخ نموذجي للدواجن لحل قضية تزايد محال “النتافات” المنتشرة في المدينة، معتبرين أن تواجد “نتافات الدواجن” وسط المدينة التجاري، يعد مظهرا غير حضاري ويتسبب بمكاره صحية.
ودعا هؤلاء السكان في الوقت ذاته الجهات الرسمية ولجان الرقابة الصحية المختصة بتكثيف حملات الرقابة على “النتافات” وضرورة إلزام أصحابها التقيد بشروط الصحة والسلامة العامة، وفحص الدواجن للتأكد من خلوها من الأمراض، حفاظا على الصحة العامة.
وقال المواطن محمد أبو صالح، أن غياب مسلخ نموذجي للدواجن في المحافظة ما يجعل ” نتافات الدواجن ” الوسيلة والوحيدة لتوفير حاجة المواطنين من استهلاك الدواجن بشكل يومي، معتبرا أن الحل الجذري لهذه المعضلة هو إيجاد مسلخ نموذجي متخصص لذبحيات الدجاج أسوة بباقي مناطق المملكة وفتح المحال الحالية كمعارض للبيع لمنتوجات المسلخ، الأمر الذي سیقضي على أية ملوثات بیئیة ناتجة عن وجود “النتافات” وانتشارھا العشوائي ، لما في ذلك من آثار إيجابية على البيئة والصحة والسلامة العامة وتضمن سلامة الغذاء وصحته إلى جانب إنهاء معاناة أصحاب المحلات الأخرى المجاورة لها لكونها تؤذي القاطنين بالقرب منها، نتيجة تراكم متبقيات ذبح الدواجن، ما يؤدي إلى حدوث روائح كريهة تضر بالمحال والعاملين فيها والمواطنين المتسوقين.
وأشار عبدالله العقايلة، الى أهمية تشديد الرقابة على “النتافات” المنتشرة في المنطقة، للتخلص من الآثار السلبية التي تحدثها مخلفات هذه المحال التي تفتقر غالبيتها لشروط الصحة والسلامة العامة، لافتا أن عمليات الذبح والسلخ تتم في هذه المحال بطرق تقليدية بدائية ما يعرض المواد المستخدمة إلى التلوث، ما ينعكس سلبا على سلامة المنتج ونقل الأمراض للمستهلك.
 وقال منصور أبو هلالة، أن البعض من اصحاب نتافات الدواجن يقومون بالتخلص من مخلفات محلاتهم من أمعاء أو احشاء في الحاويات المكشوفة أو وضعها على جانبي الشارع الرئيس بواسطة أكياس بلاستيك بانتظار أشخاص يقومون بشرائها، ما يؤدي إلى انتشار الذباب والبعوض والقوارض وانبعاث الروائح الكريهة، لافتا أن البعض الآخر من أصحاب هذه المحال يتعامل مع بقايا الدواجن بإلقائها في مناهل شبكات الصرف الصحي وقنوات تصريف مياه الأمطار، ما يتسبب بإغلاقها.
 إلى ذلك، أكد رئيس بلدية معان الكبرى الدكتور أكرم كريشان، أن البلدية مدركة بان الحاجة ملحة بضرورة وجود مسلخ نموذجي عام للدواجن في المحافظة، بحيث يتم بعدها إلزام أصحاب محال بيع الدواجن الحي “النتافات” بتحويل المحال الحالية إلى معارض للدجاج المذبوح الطازج، كما في بقية المحافظات، وذلك لإنهاء قضية تواجد النتافات في الوسط التجاري والأحياء السكنية للمدينة، إلى جانب التخلص من الآثار السلبية لهذه المحال والتي باتت تؤثر على البيئة والسلامة العامة.
وأشار كريشان، الى أن البلدية ستشدد الرقابة على جميع محال نتافات الدجاج المتواجدة وسط البلد، وستتابع المخالفين لإجراءات وشروط الصحة والسلامة العامة والبيئة، بالتعاون والتنسيق مع مختلف اللجان الرقابية في المحافظة، لافتا أن جميع المحال الموجودة تخضع باستمرار لرقابة لجان الصحة والسلامة العامة بالبلدية، حيث تقوم أجهزة الرقابة بالبلدية بشكل دوري بعمليات الرقابة على “النتافات”، من خلال زيارات مفاجئة تحرر خلالها المخالفات للمحال التي لا تنطبق عليها شروط الصحة ألعامة خصوصا نظافة المحلات واستخدام المعقمات، حرصا على صحة وسلامة المواطنين.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock