معان

معان: وجهاء يدعون لتشكيل لجان شعبية لوقف السرقات

حسين كريشان

 معان – دعا شيوخ ووجهاء وفاعليات شعبية في مدينة معان إلى ضرورة تشكيل لجان شعبية لحماية ممتلكات المواطنين، في ظل كثرة الظواهر التي تشهدها المدينة والتي وصفوها بـ”الخطرة” والخارجة عن القانون، وتهدد امن وسلامة المجتمع وممتلكات المواطنين واستقرار المدينة.
وأشاروا خلال لقاء حواري عقد أمس بمشارك أصحاب محال تجارية في مبنى المحافظة، أن غالبية المحلات التي تعرضت للسرقة في الآونة الأخيرة تقع ضمن الوسط التجاري الرئيسي وتفتقر لنقاط أمنية، خاصة خلال ساعات المساء، وهي ابسط الشروط الأمنية المطلوبة.
واعتبروا ان غياب الرقابة الأمنية وعدم اتخاذ الإجراءات الرادعة من قبل الجهات التنفيذية وفر بيئة خصبة لانتشار ظاهرة سرقة السيارات والمحلات التجارية وترويج المخدرات.
ودعوا، خلال اللقاء، الجهات الأمنية المختصة إلى تنظيم حملة أمنية للحد من ظاهرة جرائم السرقة بأنواعها وإلقاء القبض على المطلوبين وضبط الخارجين على القانون الذين ما يزالون يشكلون خطرا على أمن المجتمع والمدينة، مطالبين بعدم الضغط على القضاء الأردني أو التدخل أو التوسط لدى الجهات الأمنية المختلفة عند مواجهة المتهمين بمختلف جرائم السرقة والمتعاطين والمتاجرين بالمخدرات.
وأكدوا أن انتشار المخدرات راج مؤخرا في المدينة وغيرها من مناطق المحافظة، فيما أصبحت هذه التجارة تسير بشكل طبيعي مثلها مثل أي تجارة مشروعة لتشكل قلقا عاما للمواطنين.
وطالب المشاركون في اللقاء، بتعزيز المنطقة بدوريات أمنية راجلة للحيلولة دون تكرار جرائم السرقة بمختلف أنواعها حفاظا على ممتلكات المواطنين من السرقة، موضحين أن خلو مداخل الأحياء والأسواق التجارية في وسط المدينة من الدوريات الأمنية يسهم في تسهيل مهمة “السارقين”.
وأكدوا ضرورة دعوة السلطات القضائية لتشديد العقوبات على المتورطين في هذه العمليات وعدم التساهل معهم بأي وجه كان، وذلك وفق ما ينص عليه القانون، مشيرين في الوقت ذاته إلى ضرورة تحمل الشرطة مسؤولياتها في حماية ممتلكات المواطنين.
واستنكروا  ظاهرة حرق الإطارات وإغلاق الشوارع ومجموعة من الممارسات التي تتنافى مع صفات المواطن الأردني، والتي  تكررت في أكثر من مرة  للتعيير عن الغضب من موقف مطلبي حكومي ما أو اعتقال شخص مطلوب لدى أجهزة الأمن أو اتخاذ قرار لا ينسجم ومصلحة المجموعة التي تقوم بإثارة الشغب لتحقيق هدفها بصورة غوغائية. وأكدوا أن هذه الأعمال  تدفع أصحاب المحال التجارية إلى غلق أبواب محالهم خوفا من تحطيمها ومن امتداد النيران والأدخنة المتصاعدة إلى اليها، إلى جانب تعطيل مصالحهم، وانتقدوا غياب دور أجهزة الأمن  في ضبط هذه الأعمال المخالفة والخارجة على القانون، لا سيما وان الأجهزة الأمنية لم تتدخل لتهدئة أي احتجاج، بحسب قولهم.
وطالبوا بإعادة النظر في تغيير بعض الكوادر والمرتبات الأمنية العاملة في مديرية شرطة معان بصورة مهنية تضمن فعاليتها وقدرتها على لعب ومعالجة الدور الأمني الرقابي المطلوب الذي تشكلت من أجله للتصدي عما يجري في المدينة من ظواهر سلبية مخالفة للقانون وإلا سيجد المواطن نفسه في وضع تعود فيه الأمور لوضعها السلبي بعد مرور أشهر فقط على هذه الفزعة الحالية.
ودعوا إلى نبذ العنف المجتمعي والجامعي في المجتمع الأردني وظاهرة إطلاق العيارات النارية في مختلف المناسبات والعمل على اقتطاعها من أرجاء المدينة، ما يعد تهديدا مباشرا لأمن وسلامة وحياة جميع السكان وزائريها والمارين منها، مؤكدين ضرورة أن يبقى الأردن قوياً على جميع المستويات السياسية والاجتماعية والاقتصادية.
من جهته دعا محافظة معان عبدالكريم الرواجفة إلى إعادة النظر في  تشكيلة المجلس الاستشاري في المدينة وتفعيل دوره ليضم أعضاء من مختلف القطاعات التي تعد بيوتا للخبرة لخدمة الهم العام في المحافظة والاستماع إلى مشورتها في مختلف القضايا خاصة القضايا المجتمعية التي تحتاج إلى حلول ناجعة.
وأكد الرواجفة أنه سيتم دعوة ذوي وأهالي جميع المطلوبين في المدينة لدى أجهزة الأمن على خلفية قضايا أمنية،  مختلفة لإعطائهم الفرصة لتسليم المطلوبين من أبنائهم طواعية والذين سجلت بحقهم قضايا جرمية، لافتا إلى أن أجهزة الأمن قادرة على القبض على كافة المطلوبين والخارجين على القانون ومثيري الشغب.
إلى ذلك، أكد مدير شرطة معان العميد وليد الكفاوين أهمية السير قدما في تنفيذ استراتيجيات وخطط مديرية الأمن العام للوقاية والحد من الجرائم بمختلف أشكالها خصوصا الجرائم المستحدثة ومتابعتها وإلقاء القبض على مرتكبيها وتقديمهم للعدالة وإعادة الحقوق لأصحابها من خلال العمل بكافة الطرق الوقائية والانتشار الأمني والذي سيلمس المواطن  نتائج ايجابية ملموسة، مؤكدا ضرورة زيادة تفاعل رجل الأمن العام مع المواطنين لتكامل العمل الأمني وتكثيف عمل أجهزة الأمن بحيث يشعر المواطن بالأمن والأمان.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock