منوعات

معرض كبير لمنحوتات بيكاسو في نيويورك

نيويورك – انطلق في متحف الفن المعاصر في نيويورك معرض مخصص لمنحوتات الفنان الاسباني بابلو بيكاسو هو الأكبر من نوعه منذ خمسين عاما في الولايات المتحدة.
ويقدم حوالي 140 عملا أنجزها الفنان على مدى 60 عاما في هذا المعرض الذي يستمر حتى 7 شباط (فبراير) 2016.
وقالت مفوضة المعرض آن تيمكين “من الصعب التصديق بأن الأعمال المعروضة من قاعة لأخرى تعود للفنان نفسه”، نظرا إلى التنوع الكبير في الأساليب.
وجرى جمع الكثير من القطع الموجودة في معرض “بيكاسو سكلتشر” (منحوتات بيكاسو) بفضل عمليات إعارة لمجموعات عامة وبخاصة في الولايات المتحدة والخارج. كما أن ثلث هذه المعروضات مصدرها متحف بيكاسو الوطني في باريس.
وأشار مدير متحف الفن المعاصر في نيويورك ليني لوري، إلى أن “الكثير من هذه الإعارات كانت ضرورية لجعل تنظيم هذا المعرض ممكنا”.
وتمتد هذه الأعمال على حقبة زمنية طويلة تبدأ من سنة 1902 مع أعمال بيكاسو الأولى المصنوعة من البرونز والخشب والجص، إلى منحوتاته المعدنية المنجزة في العقد الممتد ما بين 1954 و1964. كما يضم المعرض أعمالا من المرحلة التكعيبية وسنوات ما قبل الحرب العالمية الثانية (1930-1936) في قصر بواجولو قرب باريس، والفترة التي تلت الحرب العالمية الثانية، إضافة إلى أعماله التي أنجزها لاحقا في فالوريس وكان بجنوب فرنسا.
وعرف بابلو بيكاسو (1881-1973) خلال فترة عطائه الطويلة كأحد كبار رسامي القرن العشرين، لكن منحوتاته التي أنجزها بشكل متقطع بقيت شبه مجهولة من العموم إلى حين وفاته، على ما ذكرت آن اوملاند وهي إحدى مفوضات المعرض أيضا. وأضافت اوملاند “بيكاسو احتفظ بمنحوتاته طوال حياته. لم تبدأ هذه الأعمال بالخروج من محترفه إلا بعد وفاته؛ إذ نقلت الى مجموعات عامة وخاصة”.
وقد اهتم متحف الفن المعاصر في نيويورك بهذه المجموعة منذ فترة طويلة وبات يملك اليوم “أكثر مجموعات منحوتات بيكاسو اكتمالا” بعد المتحف المخصص للفنان الإسباني في باريس. ويسمح المعرض باكتشاف أعمال طبعت مسيرة الفنان مثل آلاته الموسيقية العائدة إلى المرحلة التكعيبية أو النساء اللواتي صورهن بوجوه غير متناسقة. لكن هذه المعروضات تكشف أيضا أعمالا أقل شهرة مثل المنحوتة البرونزية “رأس الميت” (1941) أو “نصب ابولينير” وهو عمل أنجزه في نهاية عشرينيات القرن الماضي في إطار مسابقة رامية لتجميل ضريح الكاتب الفرنسي غيوم ابولينير، لكن لم يتم اختياره في النهاية لهذه الغاية. كذلك يضم المعرض ما تصفه المفوضة آن تيمكين بـ”المعجزة” وهو جمع للمرة الأولى لست “كؤوس افسنتين” من البرونز المنحوت أنجزها الفنان سنة 1914 وتم تفريقها في مطلع الحرب العالمية الأولى. ومن بين الأعمال البارزة الأخرى، خمس منحوتات قدمها بيكاسو مع لوحته الشهيرة غيرنيكا في المعرض الدولي في باريس سنة 1937، بينها المنحوتة البرونزية “امرأة المزهرية” (1933). – (أ ف ب)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock