آخر الأخبارالغد الاردني

“معركة” نيابية تفشل جلسة “التعديلات الدستورية”

جهاد المنسي

عمان– شهدت قبة مجلس النواب أمس أعنف المشاجرات التي استخدمت فيها اللكمات والأيدي والاصطفافات والشتائم، علاوة على اعتلاء المقاعد وغيرها من الممارسات العنيفة، لتتعدد المعارك في أطراف المجلس في مشهد غير مسبوق في تاريخ المجالس النيابية المتعددة التي مرت على المملكة.

وحال هذا المشهد السريالي غير المسبوق دون استكمال الجلسة التي عقدها مجلس النواب لمناقشة التعديلات الدستورية، والتي لم يقرّ منها سوى مادة وحصلت المعركة قبل البدء بالتصويت على المادة الأولى من التعديلات.

وبعد رفع الجلسة من قبل رئيس المجلس عبدالكريم الدغمي، جرت مساع نيابية حثيثة لعقد مصالحات بين الأطراف المتخاصمة، حيث عقدت لقاءات في القاعات القريبة من القبة، وجرى تحويل شكوى تقدم بها النائبان أندريه العزوني وشادي فريج بحق النائبين سليمان ابو يحيى وحسن الرياطي إلى اللجنة القانونية، فيما يعاود مجلس النواب مناقشة التعديلات الدستورية يوم غد الخميس.

وقال مصدر نيابي إن رئيس المجلس أكد خلال اجتماع انتهى في ساعة متأخرة من مساء أمس، مع نحو 50 نائبا، أنه تجاوز الإساءة بحقه، ولن يلتفت إليها، لأن أمام المجلس استحقاقات وطنية “تتطلب وحدة الصف وتماسك أبناء بلدنا والحفاظ على نسيجنا متلاحماً قوياً”.

وخلال الاجتماع، أكد عدد كبير من النواب ضرورة تحويل ملف النائب سليمان ابو يحيى للجنة القانونية، فيما طالب آخرون بضرورة طي الملف، إلا أن الدغمي رفض اتخاذ أي إجراء يتعلق بحقه، مؤكدا أنه رئيس للجميع ومن واجبه تجاوز أي إساءة رغم ما طال موقع الرئاسة من إساءات.

وخلص الاجتماع في نهايته الى تحويل شكوى للجنة القانونية مقدمة من النائبين شادي فريج واندريه الحواري بحق النائبين سليمان ابو يحيى وحسن الرياطي.

وبدأت “معركة القبة” خلال مناقشة المادة الأولى من التعديلات الدستورية، المتعلقة بإضافة كلمة “الأردنيات” خلف كلمة “الأردنيين” في مطلع الفصل الثاني من الدستور.

ودارت العديد من المشادات والفوضى بين النواب في الجولة الاولى من الاجتماع، وذلك بعد حديث رئيس اللجنة القانونية المحامي عبدالمنعم العودات عن التعديلات الدستورية، والتي قال فيها إن اللجنة القانونية كانت حريصة كل الحرص على الدستور الأردني في سياق إقرار التعديلات المقترحة على الدستور.

وأضاف أن اللجنة استمعت لكل الآراء والمختصين والنواب والأكاديميين قبل إقرار التعديلات الدستورية، مشيرا إلى أن اللجنة اعتمدت البناء السليم لشمول التعديلات الجديدة ضمن قانوني الأحزاب والانتخاب وتوافقها مع الدستور الأردني.

وبين العودات، أن إضافة كلمة “أردنيات” للدستور، تم بعد مشاورة جميع المختصين ومدى قانونية إضافتها بعد كلمة “أردنيين”.

ولفت إلى أن المادة السادسة من الدستور تنص على أن الأردنيين أمام القانون سواء لا تمييز بينهم، وهذا هو العمود الأساسي الذي تقوم عليه كل الحقوق والواجبات.

وأثناء كلام العودات، احتج النائب فراس العجارمة عليه، فارتفع صوت الصراخ تحت القبة، ما دفع رئيس المجلس عبدالكريم الدغمي لرفع الجلسة لنصف ساعة بعد أن وجه حديثه للنائب سليمان أبو يحيى طالبا منه الخروج من الجلسة، قائلا له: “انت بتصب الزيت على.. “.

وبعد عودة النواب للاجتماع، توجه رئيس المجلس باتحاه النائب سليمان ابو يحيى للاعتذار منه عن الكلمة التي قالها له، الا ان ابو يحيى وجه كلاما قاسيا الدغمي رافضا الاعتذار، الامر الذي استفز النائب شادي فريج الذي رفض ما تفوه به ابو يحيى بحق الدغمي، فارتفعت وتيرة الخلاف وتحولت الى مشاجرات بالأيدي والأرجل والألفاظ النابية.

وتدخل على إثر ذلك النائب حسن الرياطي الذي وجه لكمات للنائب فريج والنائب اندريه العزوني، ومن ثم بدت ساحة القبة أشبه بحلبة مصارعة بعد تدخل العديد من النواب في المشكلة وارتفاع صوت الصراخ والشتم، ما اضطر رئيس المجلس إلى رفع الجلسة.

إقرأ المزيد : 

عندما تحول “النواب” إلى “WWE”.. هل كانت صفعة للمجلس أم الأردنيين؟

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock