;
آخر الأخبار الرياضةالرياضة

معلق رياضي يثير الدهشة بصحة توقعاته لنتائج المباريات

مهند جويلس – أثار المعلق الرياضي منتصر حمد الدهشة على مواقع التواصل الاجتماعي خلال الفترات الماضية، من خلال توقعاته لمباريات كرة القدم المحلية والعالمية، وبات يتلقى اهتماما واسعا من قبل شريحة كبيرة من المتابعين الرياضيين.

وتميز حمد في الآونة الأخيرة وتحديدا في دوري المحترفين المحلي، بتوقعات صائبة وبنسبة كبيرة، من خلال تكهنه الفريق الفائز قبل انطلاقة المباراة عبر مقطع مصور ينشره على حسابه الخاص عبر “فيسبوك”، يتم من خلاله أيضا توقع أبرز المتألقين في المواجهة، ومن اللاعبين الذين سيسجلون الأهداف.

وأصاب حمد التوقع بنتيجة 5 مباريات من أصل 6 خلال الأسبوع الثالث عشر من دوري المحترفين، والذي اختتم مساء السبت الماضي، من خلال توقعاته لفوز السلط على معان، الجزيرة على مغير السرحان، الحسين إربد على الصريح، الفيصلي على سحاب، الرمثا على شباب الأردن، وهو ما حصل رغم أفضلية الفرق الخاسرة قبل المواجهة من حيث الترتيب ومباراة الذهاب، فيما لم يصب توقعه في المباراة الأخيرة الذي مال للوحدات على شباب العقبة، لكن المباراة انتهت نتيجتها بالتعادل الإيجابي.

وكان حمد مشهورا بتوقعاته للمباريات الأوروبية في غالب الأحيان، إلا أن انتهاء البطولات العالمية، جعله يضع كامل تركيزه واهتمامه على الفرق المحلية وبطولاتها الداخلية والخارجية، ما جعل غالبية الجماهير التي تتابعه تنتظر توقعاته قبل كل مباراة.

وأكد حمد لـ”الغد”، أن موضوع التوقعات بدأ معه منذ الصغر، وتحديدا خلال المرحلة الدراسية، من خلال توقعات مبنية مبنية على المنطق في أسئلة الاختيار المتعدد دون دراسة المنهج، ليحول هذا الشيء لعالم كرة القدم، علما بأنه سبق وأن مارس اللعبة سابقا مع عدة أندية في الفئات العمرية، أبرزها الجزيرة، شباب الحسين، عين كارم والمحطة.

وتابع: “بدأت لعبة التوقعات في بطولة كأس العالم في العام 2014، وتوقعت في هذا المونديال خسارة إيطاليا من كوستاريكا، وهي إحدى مفاجآت البطولة وقتها، وتعرضت للكثير من الانتقادات عندما كنت أفشل في توقع مباراة معينة، ولكنها كانت تمنحني القوة لتقديم الأفضل مستقبلا”.

ويسرد حمد أهم التوقعات للبطولات أو المباريات، ومنها فوز فرنسا بلقب كأس العالم 2018 قبل انطلاقها، وفوز اللاعب الكرواتي لوكا مودريتش بالكرة الذهبية في العام ذاته، وهو ما جعل قناة بي ان سبورت تكتب تقريرا عنه في هذا الأمر، إلى جانب توقعه فوز كرواتيا على إسبانيا في “يورو 2016″، وفوز التشيك على هولندا في “يورو 2020″، وهي مباريات تغلب فيها الفريق الأقل ترشيحا من قبل الجماهير والنقاد الرياضيين، وأخيرا توقعه وصول باريس سان جيرمان وبايرن ميونيخ لنهائي دوري أبطال أوروبا في العام 2020، وذلك بعد نهاية دور المجموعات.

وعن طريقة عرضه للتوقع عبر مقطع مصور على مواقع التواصل الإجتماعي، قال: “في كل جولة، أعيش حالة من التوتر خشية من الفشل بالتوقعات، لكي لا تطولني أية انتقادات، وأقوم بالانتظار لثوان معدودة قبل إعلان الفريق الفائز في المقطع المصور، من أجل اتخاذ القرار النهائي، عن طريق النفخ وإغلاق العينين، وهو ما أطلق عليها تعويذة التوقع”.

ويرى حمد أن السر في نجاح توقعاته بنسبة كبيرة، هو عدم مجاملته لأي فريق على حساب الآخر، أو ميوله نحو التعاطف مع جماهير معينة، مؤكدا بأنه يتوقع حسب المعطيات، وقد يتبع إحساسه في أحيان أخرى، مع تأكيده على أن الانتقادات السلبية لا تتوقف تجاهه، وأن الطريقة الوحيدة لإيقافها هي الاستمرار بالتوقعات المميزة والصحيحة، لتضع الآخرين في حيرة من أمرهم.

وسلك حمد طريق التعليق على مباريات كرة القدم، وشارك بالعديد من المسابقات في هذا الشأن، وقام بالتعليق على العديد من الأهداف عبر شاشة بي ان سبورت ببرامج المعلقين العرب، واحتل وصافة برنامج “ألو بي ان” في العام 2018، مستذكرا مدح المعلق الجزائري حفيظ الدراجي لصوته في إحدى المرات على الشاشة الصغيرة، إلى جانب قيامه بالتعليق على العديد من مباريات الدوري المحلي عبر القناة الرياضية في الموسم الماضي، وهو الذي ساعده بنجاح توقعاته خلال الموسم الحالي.

وتوقع حمد بأن يتوج الفيصلي بلقب دوري المحترفين للموسم الحالي، مع توقعاته بهبوط فريقي الصريح ومغير السرحان إلى مصاف دوري الدرجة الأولى، رغم الصراع الكبير الذي تشهده منطقة القاع في الفترة الحالية.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock