ثقافة

“معهد الموسيقى” و”فينتشر إكس” يتعاونان بمضمار دعم الريادة في الموسيقى

عمان – الغد – مع حاجة المبدعين الأردنيين في مضمار الموسيقى الى مزيد من الدعم والتوجيه، لمساعدتهم على تحول مشاريعهم وأفكارهم ومواهبهم الموسيقية الى مشاريع إنتاجية بنموذج اقتصادي مؤثر، دخل المعهد الوطني للموسيقى والشركة المتكاملة لتنمية المشاريع الريادية “فينتشر إكس” في اتفاقية تعاون قبل أشهر عدة ستؤسس لقاعدة تدعم الشباب والرياديين الشباب الموهوبين في الموسيقى وتوجيههم بالشكل الأمثل لتحويل أفكارهم الى مشاريع.
وتهدف الاتفاقية الموقعة بين الطرفين الى تشجيع المجتمع الأردني للتعرف على عالم صناعة المشاريع الموسيقية وكيفية إدارتها واستدامتها، إضافة إلى خلق برامج تعليمية لمن يطمح بالعمل في المجال الموسيقي، وتعزيز وتكريس الثقافة الموسيقية والمساهمة في تثقيف وتعزيز الخبرات المتخصصة في المجال الموسيقي.
كما ويهدف التعاون بين المعهد و”فينتشر اكس” الى جعل الأردن مركزا إقيلميا وعالميا لصناعة الموسيقى بتوفير البيئة المناسبة والموارد المالية التي تدر على المشاريع الموسيقية لاستدامتها وتنميتها، فضلا عن أهداف تركز على تطوير بيئة تعليمية محترفة للموسيقى في الأردن عبر خلق برامج تخاطب السوق المحلية وتزيد من فرص العمل والإنتاج.
ومن جانبه، قال مدير المعهد الوطني للموسيقى محمد عثمان الصديق “إن دعم المشاريع الموسيقية الريادية يعد حجر أساس ودافعاً جوهرياً لدفع الشباب لإظهار مواهبه وتكريس وقته لها”، لافتا الى أن الشباب الأردني أثبت تفوقه في مجالات عدة في صناعة الموسيقى.
وأوضح الصديق أن المواهب موجودة والأفكار ناجعة ولكنها بحاجة للدعم لتنفذ وتتطور.
وقال “يوجد في الأردن عدد هائل من المواهب الموسيقية، وهو ما عمل على تطويرها المعهد الوطني للموسيقى عبر أكثر من 35 عاما. ومن خلال هذه المشاريع سوف يتمكن الموسيقي من تطوير مهاراته الفنية ونقلها الى مرحلة متطورة تمكنه من إدامة قدرته على الاستدامة”.
وقال الشريك الإداري في الشركة المتكاملة لتنمية المشاريع الريادية “فينتشر اكس” يوسف حميد الدين “إن التعاون مع المعهد الوطني للموسيقى يأتي للحاجة الى شريك متخصص ولديه الخبرة الكبيرة في القطاع الموسيقي؛ حيث إن هذا التعاون يندرج تحت مظلة تأسيس الشركة لمسرعة أعمال متخصصة في مضمار الفنون والثقافة تحمل اسم “إبداع” والتي أطلقت بموجب مذكرة التفاهم التي وقعتها “فينتشر اكس” مع وزارة الثقافة قبل ستة أشهر لإطلاق مُسرّعة أعمال ثقافية في المملكة”.
وأكد حميد الدين أهمية توقيع هذا التعاون الذي يأتي انسجاماً مع خطة شركة “فينتشر اكس” الهادفة لتطوير عالم الريادة في الوطن العربي بشكل عام والأردن بشكل خاص، وجعل الشركات الريادية محركا فعالا في تنمية اقتصاد البلد وتوفير فرص العمل. ويضيف أن قطاع الثقافة والفنون لم يلق العناية المطلوبة للمشاركة في الاقتصاد فيما يخص ريادة الأعمال.
وأشارت مديرة وحدة تسريع الأعمال في “فينتشر اكس” ديانا أبوعبيد، إلى أن باب التسجيل في مسرعة “إبداع” فتح فعليا منذ أكثر من أسبوع؛ حيث يمكن للمشاريع وأصحاب الأفكار في القطاع الموسيقي التقدم لها والاستفادة من برنامج تسريع الأعمال لهذه القطاع الذي سيساعد المسرعة فيه المعهد الوطني للموسيقى للمشاريع التي تحمل مواهب وأفكارا في هذا القطاع.
وتأسس المعهد الوطني للموسيقى العام 1986 بتوجيه من جلالة الملكة نور الحسين، وانطلاقاً من رؤية تسعى إلى إعداد وتدريب أجيال من الموسيقيين بكفاءة عالية.
ويطور المعهد الوطني للموسيقى حالة موسيقية مفعمة بالحيوية في المجتمع الأردني، فهو يوفر خبرات موسيقية غنية من خلال خطة في التربية الموسيقية محكمة البناء، وتطوير مجموعات أدائية رفيعة المستوى، ورفع الوعي والتذوق الموسيقيين لدى شرائح المجتمع.

انتخابات 2020
28 يوما
#الأردن_ينتخب
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock