آخر الأخبار حياتناالسلايدر الرئيسيحياتنا

مع قدوم منخفضات قوية.. تحذيرات ونصائح عند التعامل مع وسائل التدفئة

منى أبوحمور – يوم أمس، نثرت أشعة الشمس الدفء داخل نوافذ البيوت، بعد أن نالت الأجواء الأربعينية الباردة من جدرانها.

هذا الدفء كان أشبه باستراحة محارب منحت الأسر فرصة لتهوية المنازل واستبدال غاز المدافئ بهواء نظيف قبل استقبال المنخفض القطبي والذي يدخل عصر اليوم الاربعاء.

عائلات بدأت بتفقد المنازل وأسطحها وتغطية عدادات المياه تجنبا للصقيع، في حين حرص آخرون على تعبئة جرار الغاز والديزل والكاز ليتمكنوا من تدفئة منازلهم خلال المنخفض القطبي الذي ستتأثر به المملكة عصر اليوم الأربعاء.

تحذيرات الأمن العام

وتتجدد تحذيرات مديرية الأمن العام مع بداية كل منخفض جوي للتوعية بطرق الاستخدام الآمن للمدافئ التقليدية خلال فصل الشتاء وأخذ الحيطة والحذر في التعامل مع المنخفضات الجوية بما يضمن أمن وسلامة المواطنين.

الانخفاض الشديد في درجات الحرارة الذي تشهدة المملكة منذ الأيام الماضية والإعلان عن منخفض قطبي جديد يصل في شدته إلى الدرجة الرابعة بحسب دائرة الأرصاد الجوية، يلقي الضوء على ضرورة التعامل مع المنخفض الجوي بطريقة آمنة تكفل الحفاظ على صحة وسلامة المواطنين.

ورغم التحذيرات المستمرة حول خطورة الاستخدام غير الآمن للمدافئ التقليدية “الغاز، الكاز، الديزل والحطب”، إلا أن الشتاء لا يخلو من بعض الحوادث التي تسبب بفقدان عائلات أو أحد افرادها بسبب الاختناق بالمدافئ أو الحرائق، ما يدعو للتأكيد من جديد على ضرورة أخذ الحيطة والحذر خلال موسم الشتاء.

وكان رئيس شعبة العمليات في مديرية الدفاع المدني المقدم احمد الزيادات، قد صرح عن التعامل مع 11 بلاغا لتعرض مواطنين للاختناق بسبب الاستخدام الخاطئ لوسائل التدفئة نتج عنه 27 إصابة وصفت حالتها بين المتوسطة والبسيطة.

وأضاف أن مدافئ الحطب كان لها النصيب الأكبر ثم مدافئ الكاز وثم مدافئ الغاز.

وأشار  إلى أنه نتج حريق منزل واحد فقط نتج عن انزلاق مدفأة كاز، كما ورد للدفاع المدني خلال الاسبوع الماضي 1516 بلاغ مختلف وتم التعامل معها.

التحذيرات لا تشمل فقط الاستخدام الآمن للمدافئ فقط داخل المنازل فحسب وإنما أيضا عدم جعل المنازل بيئة خصبة لانتشار الفيروسات التنفسية، خصوصا في ظل انتشار متحور أوميكرون التي تتقاطع أعراضه مع أعراض الرشوحات والأمراض التنفسية.

التعامل مع أمراض  الجهاز التنفسي في البرد

من جهته يعتبر مدير إدارة الصحة العامة خبير الأوبئة الدكتور عبدالرحمن المعاني أن درجات الحرارة المنخفضة والبرد القارس الذي تشهده المملكة خلال الايام الأخيرة، بيئة خصبة لفيروسات الجهاز التنفسي وسرعة انتشارها.

ويلفت المعاني الى أن تصادف أربعينية الشتاء مع انتشار متحور دلتا وأوميكرون والفيروسات التنفسية، امر يحتاج للحذر والحرص.

ويبين أيضا أن انخفاض درجات الحرارة وإغلاق البيوت والنوافذ لفترات طويلة واستخدام المدافئ التقليدية التي تخرج أول أكسيد الكربون يتسبب بالحوادث من جهة وزيادة الإصابة بالأمراض من جهة اخرى.

وتزداد أهمية تجديد الهواء بحسب المعاني في حال وجود مصاب بفيروس كورونا داخل البيت لتجنب الإصابة بالفيروسات التنفسية المعدية، إلى جانب أوميكرون واتحادها في الجسم، وبالتالي التسبب حالات مرضية متقدمة.

ويقول المعاني “كلما أخذنا الحيطة والحذر والتزمنا بوسائل الحماية كان الشتاء آمنا”.

ويلفت إلى ضرورة الالتزام بشروط ووسائل استخدام المدفأة من خلال اختيار موقع مناسب لوضعها، بحيث لا تعيق الحركة فتكون عرضة للسقوط على قطع الأثاث أو السجاد.

ويؤكد بدوره على ضرورة التعامل مع وسائل التدفئة البسيطة بحذر شديد وعناية.

لماذا يجب شرب الشاي خلال البرد؟

لاسيما وأن أغلب الناس يعانون خلال هذه الأيام من نزلات البرد والرشوحات التي تتشابه أعراضها مع فيروس أوميكرون.

ويطالب المعاني ممن تختلط عليهم الأعراض ضرورة إجراء فحص بي سي آر عند الشعور بالأعراض التنفسية وتهوية الأماكن المغلقة وعدم ترك المدافئ مشتعلة في أماكن النوم أو الاستحمام.

كما أكد على ضرورة ارتداء الصغار الملابس الدافئة والالتزام بالكمامة عند الخروج للحماية من الإصابة من أي فيروسات وحماية الصدر من نزلات البرد.

5 مشروبات تعزز المناعة في فصل الشتاء

فضلا عن الابتعاد عن أماكن التجمعات في الأماكن المغلقة خلال الأجواء الباردة وأماكن التسوق والحفاظ على مسافة الأمان والتباعد الاجتماعي عند شراء اللوازم المنزلية قبيل المنخفض.

وفيما يتعلق بالروتين اليومي، ينصح المعاني بضرورة شرب فيتامين سي والمشروبات الدافئة التي تعزز مناعة الجسم وترفع درجة حرارته، ومراقبة الأطفال وتجنب لعبهم بالقرب من المدافئ.

إلى جانب عدم  وضع المدفأة قريباً من الستائر والمواد القابلة للاشتعال وعدم استخدام المدفأة لأغراض الطهي أو التسخين أو تجفيف الملابس خاصة بوجود الأطفال حولها، ومراقبة المدفأة باستمرار وعدم الذهاب للنوم وهي مشتعلة خوفا من الحريق أو الاختناق، والاحتفاظ ببطانية حريق مناسبة وصالحة للاستعمال والتدرب على استخدامها.

وتجدد المديرية العامة للدفاع المدني تحذيرها أثناء استخدام وسائل التدفئة نتيجة موجة البرد وانخفاض درجات الحرارة على معظم مناطق المملكة خلال الأيام الحالية، وعدم التهاون في الأخذ باحتياطات السلامة.

ويجب أخذ تدابير السلامة عند استخدام الحطب أو الفحم وإشعالهما خارج المنزل وعدم إدخالهما حتى يتحولان إلى جمر.

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock