السلايدر الرئيسيالعقبةمحافظات

مع قرب فتح “معبر وادي عربة” أمام السياح.. العقبة تبدأ بالتعافي

أحمد الرواشدة

العقبة- مع توجه سلطة منطقة العقبة الاقتصادية الخاصة بإعادة العمل بمعبر (وادي عربة) أمام حركة السياح الأجانب القادمين للعقبة، إضافة الى حركة النقل البحري عبر شركة الجسر العربي وعودة النقل بالشاحنات بين الأردن والسعودية، تكون العقبة أول مدينة أردنية تعمل على إعادة الحياة السياحية والاقتصادية والتجارية، ودفع عجلة التنمية الاقتصادية ورفد الاقتصاد الوطني.
وتركز السلطة جهودها، منذ أسابيع، بالتعاون مع مركز إدارة الأزمات والقطاعات الحكومية والخاصة كافة في العقبة، لحث السكان على أخذ المطعوم ضد فيروس كورونا، لتصبح العقبة منطقة آمنة من هذا الوباء للمساعدة على فتح القطاعات كافة مبكراً قبل الأول من حزيران (يونيو) المقبل وإعادة الحياة كما كانت عليه بالسابق.
وكانت العقبة قد أطلقت أكبر حملة تطعيم ضد فيروس كورونا على مستوى المملكة، وذلك في سبيل الإسراع في فتح قطاعاتها كاملة وبكل أمان خلال وقت قصير، بعد أن عملت سلطة العقبة الاقتصادية الخاصة ومركز إدارة الأزمات على نشر 7 فرق تعمل على تطعيم جميع القطاعات في المدينة السياحية.
وقال مدير صحة العقبة الدكتور صائب أبوعبود، إن خطة متكاملة رسمتها سلطة العقبة ومركز إدارة الأزمات، وبتنفيذ من وزارة الصحة، لتطعيم أكبر عدد ممكن من المواطنين بالعقبة، من خلال 7 نقاط في مؤسسات اقتصادية وتجارية حيوية ضمت غرفة تجارة العقبة وميناء الحاويات والميناء الرئيسي وشركة كيمابكو ومركز صحي الخزان ومركز صحي العقبة الشامل ومستشفى الأمير هاشم.
وبين أبوعبود أن فرق التطعيم من مديرية صحة العقبة، أشرفت وشاركت في العمل في النقاط الـ7، مشيرا إلى أنه تم على مدى اليومين الماضيين تدريب مكثف من قبل كوادر مديرية صحة العقبة وفي مركز صحي العقبة الشامل، وبإشراف مباشر من إدارة الصحة لكل من مؤسسة الموانئ وACT والفوسفات وكيمابكو والمستشفى الإسلامي ومستشفى العقبة الحديث، على عملية التطعيم وبروتوكولاتها.
وأكد مدير صحة العقبة، أن هناك جهدا مضاعفا من كوادر الصحة، لتطعيم أكبر عدد ممكن قبل عطلة العيد، وكذلك استعداد مديرية الصحة للتعاون مع أي جهة ترغب بتطعيم موظفيها وعمالها، بعد التنسيق التام بين الصحة والجهة الراغبة بالتطعيم.
وفي غرفة تجارة العقبة، أطلقت الغرفة أكبر حملة تطعيم ضد فيروس كورونا، تستهدف القطاعات التجارية والسياحية والاقتصادية كافة في مدينة العقبة، وسط ترتيبات وتعاون لافت من الجهات المعنية في محافظة العقبة ومديرية الصحة.
وقال النائب الثاني لرئيس غرفة تجارة العقبة حميد الكسواني، إن هذه الحملة مستمرة في مبنى غرفة تجارة العقبة، لخدمة القطاعات كافة والتسهيل عليها في عملية التطعيم، لاسيما في ظل وجود ترتيبات عالية المستوى من حيث وجود أماكن مخصصة للانتظار، وتجهيز الأدوات والإمكانات المتاحة لخدمة إنجاح الحملة والتسهيل على موظفي وعمال القطاعات المختلفة، ونقلهم من أماكن عملهم بترتيبات مسبقة ثم إعادتهم الى هناك، إضافة الى توفير المتطلبات الفنية والإدارية كافة لإنجاح هذه الحملة.
وأشار الكسواني إلى أن الهدف من تنظيم وفتح أبواب غرفة تجارة العقبة أمام القطاعات كافة للإسراع في عملية التطعيم، يأتي في وقت تتضافر فيه الجهود لتطعيم أكبر عدد ممكن من العاملين والمواطنين والقطاعات المختلفة في مدينة العقبة، لمساعدة الجهات المعنية قبل حلول عطلة العيد، في سبيل اتخاذ قرار جريء بفتح القطاعات المتضررة من استمرار الحظر والإغلاقات لمساعدتها على إنعاش موقفها، وحالتها الاقتصادية الصعبة جراء الجائحة وتداعياتها.
ومن جانبهما، أكد عضوا غرفة تجارة العقبة خماش طه ياسين وسلامة المعايطة، أن حملة غرفة تجارة العقبة للتطعيم ضد كورونا وللقطاعات كافة مستمرة خلال الأيام المقبلة، بمتابعة من مجلس إدارة الغرفة وموظفيها، وبالتنسيق مع الجهات المعنية، حتى يتم تطعيم أكبر عدد ممكن في القطاعات السياحية والتجارية وغيرها.
وأشارا الى دور غرفة تجارة العقبة الكبير في محاولة تمكين ودعم الجهات المعنية في سرعة اتخاذ قرار قبل عطلة العيد المقبلة، لفتح القطاعات كافة العاملة في العقبة، والتي تضررت بشكل كبير جراء جائحة كورونا، ووقف استمرار الإغلاقات وتراجع الحركة السياحية لأدنى مستوياتها.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock