آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردنيكورونا

مغردون منقسمون بين مؤيد ومعارض لفرض الحظر الشامل بالأردن

غادة الشيخ

عمّان- تأرجحت كفتا الميزان بمن يميلون من الأردنيين نحو عودة سريعة لفرض الحظر الشامل في المملكة، وبين كفة اعترضت على هذا التوجه، وما بين كفتي الميزان المتأرجحتين اتفقت الآراء جميعها على أن الوضع الصحي الوبائي المتعلق بفيروس كورونا المستجد في الأردن، غير مطمئن وباعث على الخوف ليس فقط صحياً بل أيضاً معيشياً واقتصادياً.

تلك الآراء رصدتها “الغد” في استطلاع رأي أعدته مندوبة “الغد” على موقع تويتر والذي تناول عنوان: “مع أو ضد عودة فرض الحظر الشامل“، فمن أيد فكرة عودة الحظر من المشاركين في الاستطلاع اعتبروا أنه إجراء قادر على احتواء زيادة أعداد الوفيات والإصابات من الفيروس، فيما اعتبرت الآراء التي تعترض على عودة الحظر أنه سيشكل خطر مضاعف يتعلق بأرزاق الناس وتضررهم معيشياً من تبعات الحظر، ناهيك عن آراء عكس حالة يائسة من الوضع العام الذي فرضته تطورات الفيروس واعتبروا أن الأمور “فرطت” كما حبات المسبحة.

ومن الآراء التي اعترضت عودة الحظر الشامل تعليق للمغرد إبراهيم الجازي الذي برر رأيه بـ: “ضد الحظر الشامل مهما كانت المدة، لأن ما تم تجربته سابقاً لم يكن ناجحاً، ويعود بأضرار جسيمة على الوضع الاقتصادي والاجتماعي في البلد، وعلى الحكومة الآن أن تستمر بتوعية الشعب حول مكافحة الوباء مع تغليظ العقوبات على كل من لا يلتزم في التباعد الاجتماعي والتعقيم ولبس الكمامات”.

“ضد وضد أيضاً” بحسب تعليق المغردة عالية التي اعتبرت: “الأمور طلعت برا قدرة القطاع الصحي لهيك الأفضل نروح لمناعة القطيع، الوظائف صارت شبه مستحيلة بكل المجالات، كنا بنهرب من مناعة القطيع لما كانت أعداد الإصابات 10 و 20 بس حالياً ما في حل تاني”.

وبحسب تعليق المغرد سامر المومني فإن: “الحظر الشامل سيؤدي إلى مزيد من الدمار الاقتصادي، لأنه ما رح يحل المشكلة لكن مع الإعلان الفوري بتأجيل الانتخابات للحد من ارتفاع الإصابات”.

ويعتقد المغرد أحمد حسين كما جاء في تعليقه على الاستطلاع أن الحظر الشامل لا يفيد في الوضع الحالي وسوف يزيد من سوء الوضع الاقتصادي لذلك فإن التباعد الاجتماعي وارتداء الكمامات أفضل حل، مع إعادة فتح المدارس على مرحلتين صباحية ومسائية لأن الوضع التعليمي إذا استمر على ما هو عليه “رح نضيع أجيال” بحسب قوله.

ضد الحظر ومع تأجيل الانتخابات بحسب رأي المغردة منى السائح لأن :”اقتصاد البلد انهلك ومش قادر يتحمل كمان حظر، الناس بتجوع وبتركض لتأمن لقمة العيش”.

واقترحت المغردة لينا كريشان التي هي ضد عودة الحظر الشامل: “أنا مع حظر جزئي مدروس تزاد فيه ساعات الحظر بالتوافق مع تشديد لعقوبات على عدم الالتزام بوسائل الوقاية ومنع التجمعات”

فيما اقترحت المغردة دانة إسماعيل التي لا ترحب بعودة الحظر أيضاً: “بالعمل على نظام الروتا بالنسبة للطلبة والموظفين” وقالت: “لا يوجد علاج لكورونا لكن توجد كمامة!”.

وبحسب المغرد باسم الحاج قاسم فإن: “النظام الصحي متهالك ولا يستطيع تحمل نتائج الحر، أن ضد عودته ومع التركيز على رفع مستوى الرعاية الصحية”

أما من هم مع عودة الحظر الشامل كالمغرد محمد المطارنة الذي يبرر بـ: “تسطيح المنحنى الوبائي يتطلب حظر شامل أحياناً لتوزيع الإصابات على فترات منعاً لانهيار النظام الصحي، وفي الوقت ذاته يحتاج إلى بنية تحتية جاهزة واقتصاد قوي مستعد لامتصاص الانهيار الاقتصادي، كورونا أثبتت أننا ما زلنا بعيدين عن مفهوم الدولة الحديثة ونظامنا الحكومي يحتاج إلى إعادة تكوين”.

وتدعو المغردة هدى إلى عودة الحظر الشامل بسبب: “استهتار الناس وعدم تصديقهم لوجود الفيروس، مطلوب إغلاق لمدة أسبوعين للاحتواء ولإعادة التخطيط لآلية الأزمة ولتدارك الخسائر في الكوادر الطبية والبشرية”.

فيما اقترح المغرد محمد سعد عودة للحظر الشامل لمدة شهر وإغلاق تام للمعابر الحدودية وبخلاف ذلك سينهار النظام الصحي وتفشي الوباء سيفتك بالاقتصاد بحسب ما جاء في تعليقه.

وأيد المغرد ماجد خريسات عودة الحظر بشرط: “في حال تأمين رواتب كاملة للقطاعين العام والخاص ودفع إيجارات المنازل والمحلات التجارية وتسديد الأقساط البنكية، مع دفع كامل لكل متعطل ومتضرر مع تسديد جميع التزاماتهم وتأمين الأكل والشرب والعلاج لكل منزل، غير ذلك فإن الحظر الشامل دمار.

بدورها علقت المغردة هيفاء حيدر على الاستطلاع: “أنا مع عودة الحظر الشامل، لكن يجب أن يسبقه معرفة التبريرات العلمية لعودة الإغلاق أو عدمه حتى نقرر لاحقاً، حيث ستكون هناك مشكلة إذا تم اتخاذ إجراء دون الاعتماد على دراسات وتبريرات علمية ومنطقية.

واتفق معها المغرد خالد الذيب الذي علق: “كل دول العالم بس ارتفعت عندهم الأرقام عملوا عدة إجراءات منها الإغلاق بس حتى الإغلاق كان بطريقة مدروسة مش بس يلا سكروا البلد!”

[email protected]

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock