منوعات

“مفتونون بسحر الشرق” معرض عن العلاقات الثقافية بين الشرق والغرب

مدريد– تستضيف العاصمة الإسبانية مدريد معرضا فنيا يبرز العلاقات الثقافية بين الشرق الأقصى وأوروبا.


ويقام المعرض في المتحف الوطني لفنون الديكور تحت عنوان “المفتونون بسحر الشرق” بعد عمل مسبق استمر نحو عامين من التنظيم.


ويبحث المعرض العلاقات الثقافية بين الشرق الأقصى وأوروبا من وجهة النظر الغربية ومن منطلق التأثير الكبير والإغراء الذي مارسه الشرق وما يزال يمارسه حتى الوقت الحالي في مجالات متعددة من بينها العلوم والفنون.


وذكرت نائبة مدير المتحف صوفيا رودريجث برنيس أن “المعرض لا يرتبط بفترة زمنية ولكنه يسعى لتمثيل ما نود أن يكون عليه المتحف في المستقبل”.


ويعد “مفتونون بسحر الشرق” أول معرض تجريبي يهدف إلى التعريف بخبايا المتحف لإعادة تقييم المجموعات الفنية التي يحويها بين جنباته وإبراز ثرائه.


وسيتمكن زوار المعرض من القيام برحلة يتفقدون فيها أكثر من 300 تحفة فنية، 80% منها تنتمي لقسم الفن الشرقي في المتحف، مصنوعة من البورسلين والعاج فضلا عن قطع الأثاث، والأنسجة واللوحات والطوابع والكتب مثل “كتاب العجائب” لماركو بولو، وكأس من قرن لحيوان وحيد القرن، وشحنة سفينة فونج تاو الصينية.


وينقسم المعرض إلى خمسة أقسام كبيرة تحتل الطابقين الأرضي والأول أبرزها قسم “الشرق… أسطورة أم واقع؟” الذي يبرز آثار الشرق على مدار أكثر من ألفي عام من العلاقات بين العالمين الشرقي والغربي.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock