أفكار ومواقفرأي اقتصادي

مفهوم العقود الذكية في اقتصادنا المعاصر

غسان الطالب*

العقود الذكية هي عبارة عن العقود التي تخضع لمجموعة من القواعد ومعايير محددة يتم تنفيذها من خلال برمجتها المسبقة ولا تحتاج إلى أي وسيط ، أي دون تدخل طرف ثالث، بمعنى هي تفاهمات إلكترونية مكتوبة باستخدام رمز إلكتروني بواسطة الحاسوب، كما يمكن اعتبارها مجموعة من التعليمات تتم برمجتها إلكترونيا وبتقنية متقدمة كما هو الحال في تقنية البلوكشين، وهي مبني على اساس خورزميات رياضية، ويتضمن كل المعلومات حول حقوق وواجبات الأطراف، بمعنى هي عبارة عن ملفّات مشفّرة بشكل آمن ومخزّنة كذلك بشكل آمن سواء ضمن الاقراص الخاصة للتخزين او جهاز الحاسوب، وهذا أكثر أمانا من الملفات الورقية التي قد تكون عرضة للضياع أو التلف مع الزمن ، مما يساعد منظمات الأعمال على المحافظة على البيانات الخاصة بها بشكل يسهل سرعة الوصول اليها.
وتتم عملية تنفيذ العقد عندم يتم تحقيق الشروط المتفق عليها في العقد، وتهدف العقود الذكية إلى التخلص من وجود طرف ثالث قد يؤدي الي زيادة التكلفة والرسوم التي تستلزم عند تنفيذ العقد وبهذا تكون العقود الذكية قد عملت على التقليل من الرسوم المفروضة على عمليات التحويل إذا كان العقد يتضمن تحويل الأموال مثلا أو بعض الرسوم على التنفيذ، وتوفر كذلك امكانية للتبادل الآمن للأموال والأسهم والممتلكات وأية أصول أخرى دون تدخل أي وسيط أي طرف ثالث، أي هي ذاتية التنفيذ كما هي عملية استخدام العقود الذكية في المعاملات الداخلية أو المحلية فهي كذلك مهمة لتسوية المدفوعات الدولية من حوالات بنكية أو اعتمادات مستندية في التجارة الدولية حيث عملية تحويل النقود تتم بشكل أسرع إلى الطرف المستفيد أي البائع.
كما تمكن العقود الذكية المؤسسات المالية أو أية منشآت انتاجية من الاحتفاظ بسجلات للبيانات المالية وكل ما يتعلق بالمؤسسة أي ما يسمى “بالأرشفة” ، وهذ يوفر الوقت والجهد لهذه المؤسسات ويقلل من تكلفة حفظ البيانات أو التدقيق ، كما تمكنك من حصر المخزون لديك ومعرفة حركة الصادر منها والمتبقي في المخزون ، ويمكن استخدام هذا النوع من العقود الذكية في عدة مجالات ونشاطات اقتصادية من مالية أو في قطاع التأمين أو تسجيل أو نقل الممتلكات أو في القطاع المصرفي وقطاع الأمين، ففي هذه الحالة يمكن للعقد الذكي ان يكون مرجع لاحتفاظه لكل المعلومات المتعلقة بالأصل المؤمن.
والعقد الذكي يمكن له ان يعمل من تلقاء نفسه عندما يكون اعداده مع عدد من عقود اخرى تنظم بحيث يعتمد تطبيقها على بعضها البعض، أي عندما ننتهي من اعداد عقد معين بنجاح، تلقائيا ننتقل الى بدء تشغيل العقد الذي يليه، بمعنى جميع العقود في هذه الحلقة تعتمد على بعضها البعض أي لا يمكن اعداد عقد دون تشغيل العقد المرتبط تشغيله بالآخر، وهذا فعليا يتم خاصة في أنظمة العملات الرقمية المختلفة ، حيث يتم تحديد جميع القوانين مسبقًا ويعود ذلك لكون الشبكة نفسها التي ينظم العقد من خلالها تعمل بشكل مستقل.

*باحث ومتخصص في التمويل الإسلامي

مقالات ذات صلة

شاهد أيضاً

إغلاق
إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock