مادبامحافظات

مقالع وكسارات بزرقاء ماعين.. شكاوى من أذى مستمر ومناشدات بوقفها

أحمد الشوابكة – أضحت أجزاء واسعة من منطقة “زرقاء ماعين” في محافظة مادبا شبه مغطاة بالغبار لوجود المقالع والكسارات القريبة منها، في وقت يناشد أهالي قضاء ماعين والمزارعون على وجه الخصوص من خلال عريضة احتجاجية رفعوها لمحافظ مادبا بوقف ما اعتبروه “أذى” وتلوثا بيئيا تسببه هذه المقالع والكسارات.


ويشتكي الأهالي، من وجود المقالع والكسارات العشوائية التي تسبب تطاير غبار كثيف وأتربة وتلحق ضررا كبيرا بالمحاصيل الزراعية، وتؤثر على كمية الإنتاج وجودتها، فضلاً عن إلحاقها الأذى بالسكان، مشيرين إلى أنهم يضطرون إلى إبقاء نوافذ مساكنهم مغلقة على مدار الساعة، لما تسببه من مصدر إزعاج وتهديد للصحة.


وأوضحوا أن الغبار المتطاير يسبب للبعض الخوف من الإصابة بالأمراض الخطرة كالربو أو ربما سرطان الرئة، مشيرين أنه لا يوجد التزام بمعايير وتعليمات الصحة والسلامة العامة، وأن مقالع وكسارات تتسبب بمخاطر جسيمة على صحة المواطن وعلى الزراعة وعلى تغيير معالم المنطقة الطبيعية، وبخاصة المعالم الأثرية بيوت “الدولمن” الموجودة بالمنطقة.


وشدد الأهالي على ضرورة إيقاف العمل بـ “المقالع والكسارات والمرامل”، بسبب معاناتهم المستمرة منها، اضافة الى ما تشكله الناقلات المحورية الكبيرة التي تنقل الحجارة والرمل من رعب أثناء عبورها للمنطقة.


وقالوا إن البيئة المحيطة للمنطقة تشهد تلوثا بسبب الغبار الناتج من التفجيرات وتأثيرها على سد زرقاء ماعين، مما يعني تلوث مياه السد.


وقالوا إن وجود الكسارات سواء إن كانت مرخصة أو غير مرخصة منذ سنوات ساهم في تغيير معالم الجبال، إضافة إلى التعدي على الأراضي الحرجية حيث يتم استخراج الحصمة والبيس كورس وغيرها من مواد البناء ومواد تعبيد الطرق ونقلها بواسطة القلابات التي تسببت بتهالك الطريق الواصل من ماعين الى زرقاء ماعين وقرية الحجر المنصوب وأصبحت الحفر منتشرة في الطريق بالإضافة للغبار المتطاير من القلابات الذي أتلف المزروعات ومناطق الرعي.


وأضافوا أن بعض أصحاب المقالع قاموا بالتعدي على عشرات الدونمات من الاراضي الحرجية وأدى ذلك إلى تشويه المنطقة ولم يتم إعادتها إلى ما كانت عليه، مطالبين حسب العريضة بترحيل هذه المقالع والكسارات التي ألحقت بهم الأذى.


وبينوا أن ظاهرة القلابات الناقلة للحجارة والحصمة تشكل إزعاجا للسكان، لأنها تسير بسرعة عالية بين الأحياء السكنية وتصدر أصواتا عالية منذ الصباح الباكر خلال نقلها الحصمة والحجارة من الكسارات.


من جهته أكد مصدر من محافظة مادبا بأنه سيتم متابعة هذا الأمر والعريضة التي تقدم بها السكان، من خلال الكشف الميداني على هذه الكسارات والمقالع البالغ عددها 4، مشيراً أن صحة المواطن خط أحمر، ولن نتهاون في هذا الأمر.


من جانبه، أكد مدير سياحة مادبا وائل الجعنيني أن ماعين تمتلك تاريخاً سياحياً وحضارياً، ويوجد فيها معالم أثرية عدة ومن أبرز هذه المعالم بيوت الدولمن التي تعتبر شاهدا على وجود هذا الوطن منذ آلاف السنين، وهذا الجزء يثبت أن هذه المنطقة كانت مأهولة بالسكان، لذا يجب المحافظة على هذا الإرث الإنساني، ومنع تعرضه لأي تعد.


كما أكد مصدر من مديرية زراعة مادبا، فضل عدم نشر اسمه، أنه يوجد 4 كسارات تستخدم أراضي الخزينة المخصصة لوادي الأردن بالمنطقة، مضيفاً أن إحدى الكسارات التي تعدت على الأراضي الحرجية لم يتم منحها ترخيصا إلا بعد تصويب التعديات التي أوقعتها وطمها وزراعتها.

اقرأ المزيد :

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock