السلايدر الرئيسيالكركمحافظات

مقبرة الكرك الجديدة تشكو الإهمال والقديمة تعاني الازدحام

هشال العضايلة

الكرك – في الوقت الذي إصبحت فيه المقبرة الإسلامية القديمة بمدينة الكرك ممتلئة ولا يوجد فيها مكان لقبر، يصر سكان بالمدينة على استخدامها ويقومون بالحفر في الصخر أسفل الجبل الملاصق للمقبرة لتوفير قبور، في حين تعاني المقبرة الاسلامية الجديدة، الإهمال إذ لم يتم استخدامها حتى الآن، رغم أن بلدية الكرك أنشأتها قبل أكثر من 5 سنوات، بحجة أنها بعيدة عن المدينة.
وتحولت المقبرة الجديدة إلى مهجورة ومكب لنفايات المواشي القريبة من المقبرة، ما أدى إلى تردي مرافقها المختلفة، وخصوصا الأبنية التي بنيت فيها والقبور التي أعدت من قبل البلدية.
ورغم معاناة سكان المدينة والبلدات المجاورة لها من عدم توفر مكان لدفن الموتى في المقبرة القديمة إلا أنهم يرفضون دفن موتاهم بالمقبرة الجديدة، التي توجد بالقرب من مدخل مدينة الكرك من الجهة الشرقية.
ياتي ذلك في وقت يشكو سكان من تردي حال المقبرة القديمة وتحولها لمرتع لأصحاب السوابق إضافة إلى تعرضها قبل عامين لعمليات تجريف لبعض القبور من قبل الباحثين عن اللقى الأثرية.
وأكد سكان أن المقبرة التي يدفن فيها جميع أبناء المدينة وضواحيها، باتت تعاني الإهمال وغياب الخدمات بشكل كامل، إضافة إلى أنه لم يعد فيها مكان لدفن موتى جدد.
وبينوا أن المقبرة القديمة تتعرض كل فترة لاعتداءات متكررة من قبل بعض الأشخاص، لافتين إلى أنها أصبحت مرتعا لأصحاب السوابق الذين يقومون بالجلوس فيها ليلا وممارسة سلوكات لا تحترم حرمة المقابر، مطالبين بلدية الكرك بإغلاقها وافتتاح مقبرة جديدة خارج حدود البلدية، حرصا على حرمة القبور الموجودة فيها، والتي أصبحت تداس من قبل المواطنين مع كل عملية دفن لأحد الموتى.
وأكد إبراهيم الصرايرة من سكان مدينة الكرك، أن حال المقبرة القديمة أصبح غير مقبول، حيث تتراكم النفايات بين القبور بشكل دائم، في وقت تخلو المقبرة من أي خدمات طوال الوقت.
وطالب بلدية الكرك ومديرية الأوقاف باحترام حرمة المقابر، وعدم إلحاق الأذى بالمقبرة من خلال إهمالها بهذا الشكل الفاضح، لافتا إلى أن المواطنين بمدينة الكرك يطالبون منذ فترة طويلة بإنشاء مقبرة جديدة للكرك على أسس سليمة.
وبين أن حال المقبرة القديمة أصبح مزعجا، خصوصا مع تراكم القبور فوق بعضها بعضا بسبب امتلاء المقبرة منذ فترة طويلة، وقيام السكان بالحفر في الجدران الصخرية للمقبرة للحصول على قبر لأحد الأموات في كل مرة.
وأشار المواطن أحمد الضمور من سكان ضاحية المرج بمدينة الكرك، إلى أن امتناع المواطنين عن استخدام المقبرة الجديدة، التي بنتها بلدية الكرك قبل 5 سنوات بحاجة إلى قرار رسمي من البلدية، بإغلاق المقبرة القديمة ومنع دفن الموتى فيها، وإلزام المواطنين بدفن الموتى بالمقبرة الجديدة.
ولفت إلى أن المقبرة الجديدة لا تبعد مسافة كبيرة عن مدينة الكرك وبلدات المحافظة القريبة، وتقع في منطقة متوسطة، ومساحتها كبيرة وتضم العديد من الخدمات، إلا أنها أصحبت بسبب الإهمال مهجورة وتعاني تردي أوضاع غالبية الخدمات فيها وخصوصا القبور والبوابات، إضافة إلى أنها أصبحت مرتفعا للمواشي التي تنتشر بكثرة في تلك المنطقة.
وأشار المواطن علي الحباشنة، إلى أن المقبرة الجديدة التي بنتها البلدية شرقي المدينة، تقع في مكان بعيد عن المناطق السكنية، وتسبب معاناة للمواطنين، وخصوصا سكان مدينة الكرك، الذين لا يملكون مركبات للوصول إلى المقبرة الجديدة، ولاسيما أنها تقع في مكان مهجور، ولا يمكن الوصول إليها بوسائط النقل العام.
وطالب البلدية بتوسعة المقبرة القديمة، التي تقع في الأراضي الوقفية وبقربها أرض مملوكة للدولة ويمكن الاستفادة منها بالتوسعة.
وقال رئيس بلدية الكرك السابق المهندس محمد المعايطة، إن البلدية وبسبب تردي أوضاع المقبرة القديمة قامت ببناء مقبرة جديدة على مساحة كبيرة شرقي مدينة الكرك، حيث وفرت فيها كامل الاحتياجات الضرورية، مشيرا إلى ان المواطنين ما زالوا يرفضون استخدامها، بحجة أنها بعيدة رغم أن المسافة بين مركز المدينة والمقبرة لا تزيد على 10 كم فقط، وهي مسافة ليست بعيدة.
وبين المعايطة، أن المقبرة القديمة أصبحت لا تتسع لقبر واحد، بسبب امتلائها، بحيث إن بعض الموتى يدفنون فوق بعضهم بعضا بقبور جديدة، مشددا على اتخاذ قرار بإغلاق المقبرة القديمة، وإلزام المواطنين بالدفن في المقبرة الجديدة التي هي بحاجة إلى إعادة تأهيل، بعد مرور كل هذا الوقت عليها دون استخدام.
وأكد مصدر في بلدية الكرك، أن البلدية أنشأت المقبرة الجديدة بسبب عدم استيعاب المقبرة القديمة لأي حالات دفن جديدة، ولم يعد فيها مكان للدفن.
وقال إن المقبرة الجديدة بنيت في موقع مناسب وغير بعيد، إلا أن هناك امتناعا من المواطنين عن استخدامها، مشيرا إلى أن البلدية تقوم بشكل دائم برعاية المقبرة القديمة وتنظيفها وتضع عليها حارسا، في حين المقبرة الجديدة ولعدم وجود قبور فيها، لا يوجد فيها حارس. وأكد أن البلدية سوف تعمل على إعادة تأهيلها.

زر الذهاب إلى الأعلى
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock