عيد ميلاد الملك عبد الله 2014

مكارم الملك تحول أحلام أسرة الستينية نوفة إلى حقيقة

فيصل القطامين

الطفيلة– “الأحلام تصبح حقيقة”، كلمات وجدت فيها الستينية نوفة القطاطشة خير تعبير عن ما يمكن أن تفعله المكارم الملكية في حياة العديد من الأسر بعد أن وصلت إلى طرق مسدودة لتجد أبواب الحياة تفتحت لها من جديد.   
فلم يخطر في بال القطاطشة وأسرتها المكونة من 13 فردا أن يتحقق حلمهم بالعيش في منزل آمن ومريح، إلا بعد تلقيهم خبر حصولهم على إحدى مكارم الملك عبدالله الثاني بشراء مسكن كبير للأسرة.
وتقول الحاجة نوفة إن خبر تأمينها بمسكن كان أجمل خبر سمعته طيلة حياتها التي طالما ضاقت بها المعاناة وعدم الراحة جراء سكنها في منزل قديم متهالك لا يزيد على غرفة واحدة من دون مطبخ، عبثت بها الرطوبة بعد أن استقرت بجدرانه، فيما سقفه تتسرب منه مياه الأمطار.  
وتشير إلى أن مكرمة جلالة الملك حققت لها حلم الحياة، فجل ما كانت تتمناه هو الحصول على منزل مريح تدخله الشمس والطمأنينة، ولا تعاني  جدرانه من الرطوبة القاتلة، ولا من نقص في مرافقه الصحية الضرورية. 
وتتابع أنها لن تنسى تلك اللحظة التي استلمت بها مفتاح ما أسمته “منزل الأحلام”، والمكون من ست غرف ليتسع لها ولأولادها وأبنائهم.
وبحسب نوفة فإن المنزل الذي تم شراؤه بمبلغ 30 ألف دينار بإيعاز من الملك، تم تجهيزه ببعض الأثاث والأجهزة الكهربائية الضرورية، مشيرة انه لم يكن مجرد حاجة قضتها، فقد تحققت فيه مواصفات لم تكن تتوقعها من قبيل الدفء والراحة والمساحة الواسعة.    
نوفة التي أخرجتها المكارم الملكية من حياة المعاناة لا تتمنى سوى ان يبقى لسانها يلهج بالدعاء للملك عبد الله الثاني بطول العمر والصحة والعافية، وهو الذي يتفقد المحتاجين ويتحسس همومهم ويقف على مشكلاتهم.
بكلمات تعكس البساطة والصدق تختم نوفة حديثها بقولها إن الملك قلما تجد له نظيرا بين زعماء العالم أجمع، فلا يوجد حاكم يتفقد شخصيا احتياجات مواطنيه ويؤمن لهم العلاج والسكن والطعام ويحس بهموم الجميع.

faisal.qatameen@alghad.jo

‏ alqatameei@

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock