آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردني

ملاحظات “المركز الوطني” حول انتخابات المعلمين.. وسلايطة يؤكد سيرها وفق قانون النقابة

الاء مظهر

عمان- شكّل المركز الوطنيّ لحقوق الإنسان فريق لمراقبة انتخابات نقابة المعلمين الأردنيّين/ الدّورة الرّابعة 2019م-2022 بشكلٍ غطّى (25%) من مراكز الاقتراع ويودّ أن يُسجّل الملاحظات التالية التي رصدتها فرق المركز حتى السّاعة الرّابعة:-

-عدم الالتزام بشكلٍ كاملٍ بفتح صناديق الاقتراع في الوقت المُحدّد.

-استمرار مظاهر الدّعاية الانتخابيّة داخل عدد محدود من مراكز الاقتراع في محاولة للتّأثير على إرادة الناخبين.

– عدم مراعاة سرّية الاقتراع في بعض الحالات.

– قُرب المعازل من بعضها البعض، والاكتظاظ في بعض المراكز، ووجود أكثر من شخص عند صندوق الاقتراع ممّا يشكّل مساساً بسرّية الاقتراع.

– عدم توفير التّسهيلات اللازمة للنّاخبين من ذوي الإعاقة.

– التّباين في اعتماد وثائق إثبات الشخصيّة.

– الالتباس بشأن كيفية الاختيار من بين المرشحين.

– إشكالية التّحقق من هوية المُقترعات المُنقّبات.

– وجود عدد من أفراد الأمن العام داخل بعض قاعات الاقتراع.

سلايطة يؤكد سير انتخابات المعلمين وفق قانون النقابة

إلى ذلك رد  أمين عام وزارة التربية والتعليم رئيس اللجنة المشرفة على انتخابات نقابة المعلمين للدورة الرابعة 2019، سامي سلايطة على بعض الملاحظات التي اوردها المركز حول سير عملية الاقتراع للنقابة.

وقال سلايطة ان عملية الاقتراع بدأت الساعة الثامنة صباحا  في كل المراكز دون اي تأخير، مبينا أن عملية الإقتراع جرت بكل سلاسة من  خلال معزلين منفصلين داخل كل غرفة اقتراع.

وبين سلايطة ان الدعاية الانتخابية من قبل بعض المرشحين اوالكتل لم تتم داخل غرف الاقتراع وإنما خارج أسوار المدارس.

و حول الاكتظاظ في بعض مراكز الاقتراع ، أكد سلايطة ان هذه الظاهرة تعكس الإقبال الكبير للمعلمين على عملية الاقتراع والتي وصلت إلى  75 %على مستوى المملكة حتى الساعة الرابعة مساء.

وفيما يتعلق بالوثائق المطلوبة للاقتراع، بين سلايطة ان هوية الأحوال المدنية وجواز السفر هي الوقائق المعتمدة  حسب قانون نقابة المعلمين ولم يتم تجاوز هذا الامر.

وقال إن أسماء المرشحين على المقاعد الفردية او القوائم تم عرضها بشكل واضح داخل المعازل المخصصة للاقتراع، مشيرا إلى وجود لجان للتحقق من الناخبين وبخاصة المنقبات من الاناث.

ونفى سلايطة اي تواجد لرجال الأمن العام داخل مراكز الاقتراع او عند الصناديق، مؤكدا أن التعليمات الصادرة لرجال الأمن العام نصت على  التواجد عند مداخل المراكز  حفاظا على سلامة سير الانتخابات.

وكان المركز أشار في بيان صحفي إلى تشكيله فريق غطى 25 بالمئة  من مراكز الاقتراع في المملكة.

واشار المركز في بيانه إلى بعض الملاحظات تضمنت عدم الالتزام بشكلٍ كاملٍ بفتح صناديق الاقتراع في الوقت المُحدّد، واستمرار مظاهر الدّعاية الانتخابيّة داخل عدد محدود من مراكز الاقتراع في محاولة للتّأثير على إرادة الناخبين.

كما أشار تقرير المركز إلى ما اعتبره عدم مراعاة سرّية الاقتراع في بعض الحالات، و قُرب المعازل من بعضها البعض، والاكتظاظ في بعض المراكز ووجود أكثر من شخص عند صندوق الاقتراع ممّا يشكّل مساساً بسرّية الاقتراع.

كما أشار المركز إلى التّباين في اعتماد وثائق إثبات الشخصيّة، والالتباس بشأن كيفية الاختيار من بين المرشحين،  وإشكالية التّحقق من هوية المُقترعات المُنقّبات، إضافة الى وجود عدد من أفراد الأمن العام داخل بعض قاعات الاقتراع.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock