أخبار محليةالغد الاردني

ملتقى يناقش كيفية محاربة الإعلام المضلل ودحر الأفكار المغلوطة

محمد الكيالي

عمان – قال أمين عام الهيئة العربية للبث الفضائي محمد العضايلة إن التطورات الكبيرة التي شهدها العالم في مجال التقنيات الاعلامية تستوجب المزيد من الجهد لمواكبة احدث المستجدات العالمية، و”تسخيرها للتصدي للأفكار المتطرفة”.
ودعا، خلال انطلاق أعمال ملتقى القيادات الاعلامية العربية الاول واجتماع مدراء القنوات الفضائية والمحطات العربية والمنظمات والاتحادات العربية الممارسة لمهام اعلامية، برعاية سمو الاميرة ريم علي، إلى “تكثيف التعاون للوصول لاستراتيجية عربية واضحة المعالم تبين دور وسائل الإعلام وتعزز دورها في مكافحة الإرهاب والفكر المتطرف وتعمل على نشر الوعي والفكر المعتدل”.
ويناقش الملتقى الذي يعقد على مدار 3 أيام، مواضيع إعلامية عدة، أهمها التربية الاعلامية في مواجهة الاخبار الكاذبة، ودور الجمهور التربية في الاعلامية في تمكين الجمهور اعلاميا ونقديا للتحقق من الاخبار الكاذبة.
بدوره، قال مدير الادارة الفنية في مجلس وزراء الاعلام العرب، الدكتور فوزي الغويل، إن الملتقى يأتي ضمن الخطة الاستراتيجية الإعلامية العربية والتي اعتمدها مجلس وزراء الإعلام العرب بجامعة الدول العربية للنهوض بواقع الإعلام العربي.
وأشار الى اهمية الملتقى “كونه ينعقد في مرحلة معقدة جدا نتيجة الايدلوجيات الارهابية المتطرفة التي احدثت تغيرا سياسيا جذريا هزت العديد من بلدان الإقليم”.
وشدد على قوة الإعلام وأهميته في مكافحة الارهاب والتطرف والحيلولة دون استمرار هذا الفكر الهدام في التأثير على المجتمعات العربية والإسلامية، لافتا إلى التوصيات الصادرة عن المكتب الإعلامي التابع لوزراء الإعلام العرب التي تحدد ضرورة العمل على مواجهة الأفكار المتطرفة والتحقق من الأخبار الكاذبة في وسائل الإعلام.
واكد المستشار الاول في السفارة الفلسطينية في عمان، جمال الخالدي، أهمية الملتقى لمناقشة “كيفية محاربة وسائل الاعلام للإعلام المضلل ودحر الأفكار المغلوطة والمفاهيم غير الدقيقة”.
فيما أكد، مدير التلفزيون الأردني السابق، رمضان الرواشدة، أن الملتقى يأتي استجابة للتطورات الأخيرة في مجال الاعلام خاصة قضية الإرهاب التي تواجه العالم كله.
وشدد الرواشدة على “رفضه للادعاء بأن الاسلام مصدر الإرهاب، حيث اثبتت مجزرة نيوزيلندا، الشهر الماضي، ان الارهاب لا دين ولا وطن له، وأن الإرهاب الاسرائيلي الذي يمارس على ابناء الشعب الفلسطيني هو جزء من الارهاب العالمي”.
ولفت إلى أن الملتقى يناقش في برنامجه، موضوع وسائل التواصل الاجتماعي وما تحمله من إشاعات مغرضة تهدم الدول.
واستشهد الرواشدة في كلمته، الى تصريح احد قادة الاجهزة الامنية الغربية الذي قال “لم نعد نستخدم الجيوش للحروب بل يكفي ان نثير الفتن لتنهار الدول”.
وشهد الملتقى مشاركة عربية واسعة من مختلف الدول والمنظمات والهيئات العربية، الممارسة لمهام إعلامية، حيث يناقش ضمن جلساته الثلاث مواضيع، التربية الإعلامية، التشريعات الإعلامية، وسائل الإعلام وممارساتها في التحقق من صحة المعلومة.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock