أخبار دوليةاقتصاد

“ملكة العملة الرقمية” ضمن أكثر 10 مطلوبين للـ”اف بي اي”

أدرجت السلطات في الولايات المتحدة امرأة بلغارية، تُعرف بلقب “ملكة العملة الرقمية”، ضمن قائمة مكتب التحقيقات الفيدرالي (اف بي اي) لأكثر عشرة أشخاص مطلوب القبض عليهم.

وتسعى السلطات الأمريكية لاعتقال روجا إغناتوفا، التي يُعتقد أنها في الأربعينيات من عمرها، لدورها المزعوم في إدارة عملية احتيال لعملة مشفرة عُرفت باسم “وان كوين” OneCoin.

ويتهم المحققون الفيدراليون المرأة الهاربة باستخدام المخطط للاستيلاء على أكثر من 4 مليارات دولار من ضحاياها.

وهي مختفية منذ عام 2017 حين وقع مسؤولون أمريكيون مذكرة توقيف واقترب المحققون من العثور عليها.

“ملكة العملة الرقمية” التي استولت على قرابة 5 مليارات دولار واخد

وفي عام 2014، بدأ القائمون على المخطط يعرضون تقديم عمولة للمشترين إذا باعوا عملة “واين كوين” للمزيد من الناس.

لكن عملاء مكتب التحقيقات الفيدرالي يقولون إن العملة كانت عديمة القيمة ولم يتم حمايتها من خلال تقنية “سلسلة الكتل” blockchain المستخدمة مع العملات المشفرة الأخرى.

ووفقا لادعاءات أدلى بها المدعون الفيدراليون، كان الأمر عبارة عن مخطط احتيال في ثوب عملة مشفرة.

وقال داميان ويليامز، المدعي الفيدرالي الأعلى في مانهاتن: “لقد حددت توقيت مخططها بشكل مثالي، مستفيدة من التكهنات المحمومة للأيام الأولى للعملات المشفرة”.

ويضيف مكتب التحقيقات الفيدرالي الهاربين إلى قائمة المطلوبين عندما يعتقد أن عامة الناس قد يكونون قادرين على المساعدة في تعقبهم.

وعرض إشعار للمكتب، نُشر يوم الخميس، مكافأة قدرها 100 ألف دولار مقابل أي معلومات تؤدي إلى إلقاء القبض على إغناتوفا، التي وُجّهت إليها في عام 2019 ثماني تهم، تشمل الاحتيال الإلكتروني والاحتيال في الأوراق المالية.

إشعار الاف بي اي

وهي المرأة الوحيدة في قائمة مكتب التحقيقات الفيدرالي لأكثر عشرة أشخاص مطلوبين.

وقال جيمي بارتليت، الذي أثار تحقيقه عبر بي بي سي اهتماما عالميا بقصة إغناتوفا والأثر المالي للمخطط على ضحاياها المزعومين، إن إعلان مكتب التحقيقات الفيدرالي زاد من فرص القبض عليها.

وأضاف بارتليت: “ربما يكون هذا أكبر تطور في القضية منذ اختفاء روجا في أكتوبر 2017”.

وقال بارتليت، الذي يحقق في القضية منذ سنوات، إن أحد أسباب صعوبة تعقب إغناتوفا هو أنها اختفت وبحوزتها ما لا يقل عن 500 مليون دولار، ما يساعدها في الاختباء من سلطات إنفاذ القانون.

وأضاف: “نعتقد أيضا أن لديها وثائق هوية مزورة فائقة الجودة، وأنها غيّرت مظهرها”، مشيرا كذلك إلى أنها ربما ماتت.

وشوهدت إغناتوفا آخر مرة على متن رحلة جوية من بلغاريا إلى اليونان في عام 2017.اي”

زر الذهاب إلى الأعلى

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock