آخر الأخبار

ممثلو 70 دولة يعلنون مبادرة للمصالحة بين أطراف النزاع في العالم العربي

عمان –  أعلن ممثلو نحو 70 دولة وهيئة إسلامية، في ختام اجتماعات الهيئة التأسيسية الرابعة والعشرين للمجلس الإسلامي العالمي للدعوة والإغاثة الذي عقد في القاهرة عن مبادرة تستهدف تحقيق المصالحة بين أطراف النزاع في العالم العربي والإسلامي.
ويشارك بالمؤتمر وزير الأوقاف والشؤون والمقدسات الإسلامية هايل داود.
وقال شيخ الأزهر الدكتور أحمد الطيب إن فكرة المبادرة لاقت استحسان أعضاء المجلس وثناءهم، مضيفا أن المجلس سيعمل خلال الفترة المقبلة على تصحيح المفاهيم الإسلامية من التحريف، خاصة مفاهيم الخلافة والتكفير والحاكمية.
وأشار إلى الارتباط الوثيق بين العمل الدعوي والعمل الإغاثي، مؤكدا أن هذا معنى الحديث الشريف (تغيثوا الملهوفَ، وتهدوا الضّالَّ)، فليس صدفة أن يجمع هذا المجلس في عمله بين الإغاثة والدعوة.
من جهة أخرى، ألقى داود كلمة بافتتاح اجتماع الهيئة التأسيسية قال فيها إن رسالة وزارة الأوقاف في الأردن تلتقي تماما مع أهداف المجلس التي تدور حول الوسطية والاعتدال وبيان صورة الإسلام الصافية النقية أمام موجات التطرف والتفريط والتكفير والإرهاب وتشويه صورة الإسلام.
وأصدر المجلس بيانا ختاميا، من أبرز ما جاء فيه خطورة ما تقوم به السلطات الصهيونية المحتلة من مخططات ومشاريع ترمي الى تهويد القدس الشريف والاستيلاء التام عليها من خلال الاستيطان والتوسع فيه، الأمر الذي يدعو الأمة العربية والإسلامية للدفاع عن القدس ومواجهة المخططات الصهيونية في دعم سكان القدس وتحسين أوضاعها الاقتصادية والاجتماعية وتكثيف أعمال الصيانة والترميم لمباني القدس في البلدة القديمة، خاصة التي تتعرض للسقوط أو الانهيار.
وفي ذات السياق شجعت الهيئة التأسيسية لزيارة المسجد الأقصى المبارك من قبل المسلمين الذين يحملون جنسيات تمكنهم من دخول فلسطين على أن تكون زيارتهم دينية للأقصى واقتصادية للمقدسيين، بهدف كسر الحصار حول مدينة القدس ودعما لصمود المقدسيين.
ودعت في بيانها الختامي الجامعات العربية والإسلامية لعقد ندوات محلية خاصة بالقدس داخل حرم الجامعات بهدف توعية الطلبة بقضية القدس وفلسطين. -(بترا)

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock