آخر الأخبارالسلايدر الرئيسيالغد الاردنيكورونا الرئيسية

مناطق بعمان.. الالتزام بالنظام سمة طاغية على تصرفات الأردنيين

محمد الكيالي

عمان– طمأن أصحاب المخابز والمحلات الغذائية المختلفة، والمنتشرة في عدد من مناطق عمان، المواطنين من أن مواد الخبز والتموين متوفرة ولن يتم انقطاعها.
وحث أصحاب هذه المحلات، المواطنين، على عدم التهافت والتزام الدور والانتظام، كي لا يتم إغلاق هذه المحلات من قبل الجهات الحكومية وبالتالي انقطاع المواد الأساسية عن محتاجيها.
ولاحظت لـ”الغد”، خلال جولة لها في مناطق طبربور وحي النزهة وجبل الحسين، التزام المواطنين بالتوجيهات الحكومية التي نصت على الانتظام بالدور وجعل مسافة بين كل شخص وآخر أمام المخابز والبقالات والأسواق الصغيرة داخل الأحياء.
وقال فراس الحوري، وهو صاحب أحد الأسواق التموينية، إن هناك التزاما كبيرا من قبل المواطنين، الذين يتم إدخالهم وفق الدور إلى السوق لشراء حاجياتهم دون حدوث أي تزاحم.
وأشار إلى أن إدارة السوق، تقوم بتوزيع الكمامات والقفازات ومعقم الأيدي على المشترين عند دخولهم المحل التجاري، وذلك لتأمينهم صحيا، مبينا أن معظم المواطنين الذين يشترون من السوق يلتزمون بوقت محدد وبمواد ضرورية فقط.
وأكد أن تعزيز السوق من المواد التموينية يسير على قدم وساق، كي لا يتم انقطاع أي مادة، مبينا أنه كان لتواجد الجهات الأمنية من قوات الأمن العام والقوات المسلحة، دور كبير في تنظيم “الطوابير” كي تتم عملية تزويد المواطنين بمؤنهم بسلاسة.
إلى ذلك، قال المواطن، محمد إسماعيل، إنه توجه لشراء الخبز والتزم بالدور كي لا يكون سببا في الإخلال بالنظام.
وبين أنه لدى انتهائه من شراء الخبز، أكد أنه توجه إلى إحدى البقالات لشراء بعض الأشياء التي ينقصها منزله، داعيا جيرانه وأبناء منطقته للالتزام وعدم التزاحم وشراء الضروريات فقط.
وبدى الاختلاف واضحا في حالة الشوارع، بين اليومين الماضيين، حيث عانى الكثير من المواطنين أول من أمس، من عدم قدرتهم على الحصول على الخبز، عندما كان يتم توزيعه عبر حافلات أمانة عمان.
وأشادوا بالخطة الحكومية المتمثلة بمنح المواطنين فرصة التسوق لمدة ساعات، والوقوف في طوابير منسقة ومرتبة، بعد أن تم فتح جميع البقالات والأسواق التموينية الصغيرة داخل الأحياء، الأمر الذي اعتبره الكثير من قاطني الأحياء أنه يسهل عليهم الحصول على حاجياتهم.
إلا أن مواطنا، طلب عدم نشر اسمه، تساءل عن جدوى حظر التجول وخطة الحكومة في محاصرة الفيروس، بعد أن تم السماح للمواطنين بالخروج من منازلهم، في حين أكد أن العديد من أهل المنطقة خرجوا بسياراتهم وتجولوا في الشوارع دون حصولهم على تصريح خاص. أسامة الحوري، صاحب مخبز في منطقة طارق، ولدى سؤاله عن كمية الخبز الذي يتم إنتاجه يوميا، قال إن المخبز يقوم بتجهيز العجين عند الثانية عشرة ليلا، ليتم بيعه في الصباح الباكر.
ولفت إلى أن المخبز، قام خلال اليومين الأخيرين، بتجهيز 20 طنا من مادة الطحين، حيث أن كل طن من الطحين، ينتج 1200 كيلوغرام من الخبز، موضحا أن كل ربطة من الخبز، تزن 3 كيلوغرام، حيث قام المخبز بتجهيز 8 آلاف ربطة خبز خلال اليومين الماضيين.
وأكد أنه يتم إمداد المخبز بمادة الدقيق، بشكل دائم، حيث يتم العمل مع الجهات الحكومية لعدم انقطاعه وبالتالي عدم توقف المخبز عن الإنتاج.
وبدا واضحا أن أهالي العديد من مناطق عمان، قد عاشت ساعات أشبه بالأعياد، بعد أن قام المواطنون بالتجول في الشوارع وشراء حاجياتهم، خاصة وأنهم لم يعيشوا مثل هذه الظروف والأزمات من قبل.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock