الرياضةرياضة محلية

منتخبات “القوى” تستهل مشوارها في بطولة آسيا اليوم

حياصات يفتقد الحلفاء في "معركة" الرئيس

مصطفى بالو

عمان- تستهل المنتخبات الوطنية لألعاب القوى، مشوارها في بطولة آسيا 23 للرجال والنساء اليوم، عندما تنطلق مسابقات البطولة على ستاد حمد في الدوحة وعلى فترتين صباحية ومسائية، وسط مشاركة نخبة عدائي القارة الصقراء، الذين يمثلون 43 دولة عربية وقارية يبحثون عن منصات التتويج في المحفل الآسيوي.
وكان رئيس اتحاد ألعاب القوى المحامي سعد حياصات، الذي يعود الى عمان اليوم، قد زار مقر البعثة في العاصمة القارية مساء أمس، واطلع على أوضاع اللاعبين، في الوقت الذي حفز فيه الأبطال على الظهور القوي، بحثا عن تأكيد تطور وحضور ألعاب القوى على الخريطة العربية والقارية والدولية. الى ذلك، أكد اللاعبون جاهزيتهم في هذا المحفل التنافسي الضخم، مشيدين بجهود أسرة الاتحاد ومدربيهم على خط وبرامج الإعداد المثالية ومعسكرات نوعية خارجية، وهو ما أكده المدربون وإداريو الوفد، مشددين على أن اللاعبات واللاعبين يبذلون قصارى جهدهم لصنع إنجازات آسيوية في قطر، في الوقت الذي ينتظر أن ينضم الى الوفد الواعدان شريف العطاونة وسامر الجوهر، قادمين من المغرب بعد فترة إعداد طويلة بإشراف البطل العالمي سعيد عويطة؛ حيث أخرتهم إجراءات خاصة في الإقامة لدى الجهات المغربية، في الوقت الذي تجري فيه الترتيبات لدى الجهات القطرية، لتعديل تأشيرة دخول قطر للمدرب كمال المومني.
وتواصل المنتخبات الوطنية استعداداتها للمنافسة الشرسة على مضمار البطولة، بعد أن كانت وصلت أمس برئاسة عضو الاتحاد جاسر نويران، وتضم خضر رحال إداريا، والمدربين عطا البلوي، البولنديين هاس وآدم، أخصائية العلاج الطبيعي بولينا، الى جانب اللاعبين واللاعبات كل من زينة عابدين، محمد البحيري، شريف عطاونة، سامر الجوهر، مصعب المومني، عواد الشرفات.
حياصات يفتقد الحلفاء
كالعادة، الصناديق تبوح بأسرار الكولسات والنوايا الحقيقية للناخبين، وهي ما فسرت فقدان رئيس اتحاد ألعاب القوى سعد حياصات، حلفاءه في الأمتار الأخيرة من السباق على مقعد رئيس الاتحاد الآسيوي، والذي احتكره القطري اللواء دحلان الحمد، في اجتماع عمومية الاتحاد القاري الذي عقد أمس في فندق “ريجنسي” بالعاصمة القطرية، حين كان الفارق يلخص حقيقة ما حمله بعد الأعضاء من نوايا سرية، اختلفت عما وعد به حياصات خلال الاجتماعات المكثفة طيلة الليالي الثلاث الماضية، فجمع الحمد 30 صوتا مقابل 13 صوتا لحياصات، فضلا عن خسارة الهندي لاليت والعراقي د.طالب فيصل، وهما ضمن كتلة حياصات لمعركتهما على منصبي نائبي الرئيس الأول والثاني.
حياصات الذي بدا متفاجئا مما باحت به صناديق الاقتراع في عملية الفرز، قال: “أحترم نتائج العملية الديمقراطية، وأبارك لرئيس الاتحاد القطري دحلان الحمد”، مشيرا إلى أن حقيقة الاقتراع جاءت مخالفة لما دار في الصالونات التحضيرية، محترما ثقة الأعضاء، إلا أنني ما أزال مصرا على أن الاتحاد الآسيوي يجب أن يحمل راية التطوير عاليا، ولعل ما آلت اليه نتائج اللاعبين المتأهلين الى أولمبياد طوكيو 2020، بوصول 19 لاعبا عن قارة آسيا التي تمثل نصف العالم من أصل 1900 لاعب تأهلوا، يفسر ما قلت، لكن أتمنى التوفيق للمجلس الآسيوي الجديد في تحقيق طموحات أعضائه”. وعلى صعيد متصل، تتواصل دورة إعلام ألعاب القوى المتخصص التي ينظمها اتحاد اللعبة الدولي، والتي يشارك فيها عضو اتحاد اللعبة الناطق الإعلامي د.نضال الغفري، وممثل “الغد”، وتستمر حتى الرابع والعشرين وتنتهي بمنح المشاركين “دبلوما” التخصص في تغطية ألعاب القوى الدولية.

مقالات ذات صلة

إغلاق
إغلاق

أنت تستخدم إضافة Adblock

برجاء دعمنا عن طريق تعطيل إضافة Adblock